الفارس السماوي

الأدب الحسيني

2018-12-24

353 زيارة

إلـى فـارس الإسـلام الأول وبـطـلـه عـلـي بـن أبـي طـالـب (عـلـيـه الـسـلام)

 

طـيٌّ إلـيـكَ عـلـى الـدروبِ ظـــــــــــعـونُـهـا   ***   وإلـى سـمـاواتِ الـوصــــــــالِ دجـونُـهـا

والـعـاديـاتُ الـمـوريــــــــــــــــاتُ بـقـدحـهـا   ***   لـمـا امـتـطـاهـا فــي الـعـبـورِ حــنـيـنُـهـا

والـلـيـلُ مُـذْ بــــــــــــــــاحـتْ لـه بـغـرامِـهـا   ***   واسـتـودعـتــــــــهُ الـسـرَّ وهـو خـديـنُـهـا

والـنـجـــــــــــــمُ إذ يـهـوي فـتـلـقـفـهُ الـرّؤى   ***   مـا ضـلّ قـلـبٌ يـصـطـفـيـــــــهِ يـقـيـنُـهـا

تـسـعـى عـلــــــــــــى عـجـلٍ كـأن يـسـارهـا   ***   بـرقٌ تـســـــــــــــــابـقـه إلـيــكَ يـمـيـنُـهـا

والـعــــــــــــاشـقــونَ، الـعـاشـقـونَ بـإثـرهـا   ***   لـيـلـى ويـتـبـعُ ظـلـهـا مـجـنــــــــــــونُـهـا

يـسـتـقـرئـونَ خـطـى الـهـيـامِ عـلـى الــمـدى   ***   مـا خـطّـهُ عـن وحـيــــــــــــهـا تـدويـنُـهـا

جـازت بـأزمـنـةِ الـوجـــــــــــــــــودِ كـأنـمـا   ***   هـي لـحـظـةٌ بـيـن الـلـحــــــــاظِ قـرونـهُـا

وتـوقـفـت فـي (هـل أتـى)، تـتــــــــأمـلُ الإنـــــــــــــــسـانَ فـيـكَ، يـدلّـــــــــــــــــهـا تـكـويـنُـهـا

كـيـف اسـتـحـــــــــــــــــــــالـت دُرّةً نـوريـةً   ***   مـن ذَرةٍ .. لـمـــــــــــــــا تـحـيَّـن حـيـنُـهـا

وتـقـلّـبـت فـي الـمُـشـرقـيــــــــــــــن كـأنَـهـا   ***   فـي هـجـــــــرةٍ لـك، والـمـنـى تـوطـيـنُـهـا

كـيـف ابـتـكــرت بـهـا بـيــــــــــــادر لـهـفـةٍ   ***   لـولا ربـيـــــــــــــــعـك مـا تـورّد طـيـنُـهـا

وتـــــــــــــــــوقّـدت مـن دون نـارٍ روحُـهـا   ***   كـادتْ تـضـيءُ .. وقـــــــــودُهـا زيـتـونُـهـا

كـيـف الـتـقــــــــــــــتـكَ بـذاتِـهـا ..مـرآتـهـا   ***   حـيـث انـعـكـــــــاسـكَ بــالـكـمـالِ يـزيـنُـهـا

وتـعـرفـــــتـكَ وكـيـف يـخـفـى الـكـوكـبُ الــــــــــــــدريُّ يـا وهـجـاً تـلـتـــــــــــــــــهُ عـيـونُـهـا

أنـى تـلـفّـتـــــــــــــت ارتـسـمـتَ بـلـمـحِـهـا   ***   لـكـأن طـيـفـكَ فـي الـخـيــــــــــالِ قـريـنُـهـا

يـتـسـاءلـون عـن الـفــــــــتـى الـشـغـفِ الـفــــــــــــؤاد ومـن تُـرى غـمـضـت عـلــيـه جـفـونُـهـا

صـفـنـت كـقـيـــــــــــــــثـارٍ يـدوزنُ نـغـمـةً   ***   مـن عـزفِ أمـلاكِ الـســـــــــمـاءِ لـحـونُـهـا

تـتـسـاءلـون مـن الـفـتـــــــــى !! إذ لا فـتـى   ***   إلاهُ مـن ذي الــــــــــعـرشِ صـاح أمـيـنُـهـا

والـكـعـبـةُ الـنـوراءُ والـــــــــــــــدةُ الـفـتـى   ***   حـبُـلــــــــــت بـه كـالــحـلـمِ فـهـو جـنـيـنُـهـا

بـوابـةُ الـفـــــــــــــــردوسِ تـلـهـجُ بـاسـمـهِ   ***   فـاسـمـع مـلـيَّـاً مـا يـقــولُ رنـيــــــــــــــنُـهـا

خُـلـق الـجـمـالُ لـــــــــه، فـلا هـو يـوسـفٌ   ***   ضـاهـاهُ، لا حـورُ الـجــنـــــــــــانِ وعِـيـنُـهـا

حُـلـلُ الـشـجـاعـة فـصِّـــــــــلـتْ بـمـقـاسِـهِ   ***   مـن عـزّهِ وجـــــــــــــــــــــلالــهِ تـبـطـيـنُـهـا

إذ لا تـلـيـقُ سـوى بـقــــــــــــــامـتـهِ الـتـي   ***   تـعـلـو ولا يـعـلـو عــــــــــــــــــلـيـهـا دونُـهـا

فـلـذي الـفـقـارِ مـلاحـمٌ مـسـطـــــــــــــورةٌ   ***   مـازال يـحــــــــــــــــكـي لـلـدهـورِ مـنـونُـهـا

إلـيـاذةٌ لـلـفـــــــــــــــــــــــارسِ الـكـرّارِ صـــــــــــــــــاغـتـهـا الـبـطـولـةُ فـي الـوغـى وفـنـونُـهـا

قـد كـان هـارونـاً لـمـوســـــــــــى حـيـنـمـا   ***   كـفـــــــــــــرتْ قـريـشٌ وانـبــرى فـرعـونُـهـا

ومـن ارتـقـى كـتـف الـنّـبـــــــــــــوةِ وردةً   ***   تـدنـو لـقــــــــــــــابِ فـراشـتـيــنِ غـصـونُـهـا

مـن ردَّ قـرصَ الـشـمــــــــسِ حـتـى أنـهـا   ***   ودّت لـو أن بـرمــــــــــــــــــــشـهِ مـكـنـونُـهـا

وهـو الأمـيـرُ، أمـيـرُ قـلـبـــــي فـاشـهـدوا   ***   قـالـت وأشـرقَ بـالـــــــــــــــــــودادِ جـبـيـنُـهـا

يـا مـنـجـي الـعـذراء، هـل مـــــن مـوعـدٍ   ***   قـلـبـي وقـلـبـك، قـطـرةٌ ومـعـيـــــــــــــــــنُـهـا

نـادتـكَ يـا غـوث الـمـســـــاكـيـنِ الـتـفـتْ   ***   خُـذ كـفّ شِـعـــــــــري، شِـعـرهـا مـسـكـيـنُـهـا

نـادت كـذي الـنـون اسـتـجـــبـت نـداءهـا   ***   ونـمـا عـلـى شـرفــــــــــــــــــاتـهـا يـقـطـيـنُـهـا

افـتـح لـحـبـي يـا عـلـيُ، أمــــــــــا تـرى   ***   غـيـمـات وجـدي تـسـتـهـلُّ هــــــــــــــــتـونُـهـا

فُـتـِحـت سـمـاواتُ الـوصـالِ فـكـشّـــفـت   ***   أشـواقـهـا: أن هـيـــــــــــــــــتَ, حـبـكَ ديـنُـهـا

إيـمـان دعـبـل

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً