نجوى على ألسنة الجراح

الأدب الحسيني

2018-09-30

319 زيارة

 
إلـى سـيـد الـشـهـداء الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)
 
أَورَقـــتَ أزمـنــــــــــــــةً بـروضِ إقـاحِ   ***   وأَقَـمـتَ أضـرِحَــــــــــةً بـغـيـرِ روَاحِ
وعـلـــى عـيـونِ الـدَربِ غَـبـشـة طَـارقٍ   ***   جـئـتَ الـــــــــجِـراحَ بـنـشـوةِ الـقِـدَّاحِ
يُـومـــيْ إلـى الإشـراق وهــــــو بـديـهـةٌ   ***   لِـمَـــــــــدَىً يَـشِـكُّ بـلـثـغـةِ الإصـبـاحِ
غَــسَــلَ الـرِمَـالَ نَـهـارُه نَـهــــــــــرٌ بَـدَا   ***   يـجـري ظَـمـيءَ الـرِيـقِ فـي الأقــدَاحِ
سَـــفــرٌ أخـيـرٌ فـي انـتـظـارِكَ .. آيِـــــةٌ   ***   رأسٌ يَـطـوفُ بـمـنـبـرٍ سَـــــــــــــفَّـاحِ
يـتَـعَــسَّـرُ الإيـضـاح تِـلـكَ مَـــــدائِـن (الــــــــــــــديـنـار) هَـل جَـدوى مِـــــنَ الإيـضـاحِ
كـيــفَ ألـتَـفَـتَّ إلـى الـوَراء سِـنـيـنـكَ الــــــــــــــقَـدَّام لـلـذَبَّـاحِ صِـــــــــــــرنَ أضَـاحـي
كـيــف ألـتَـفَـتَّ ويـقـتـفـيـــــــــكَ مُـراوغٌ   ***   مَـــــسَـحَ الـعـيـونَ بـدمـعَـةِ الـتـمـسـاحِ
هــمْ عـتّـقـوكَ وجَـدَّدوك .. وَعَـــــــتَّـقـوا   ***   يَـسـتَـمـرِؤون مَـوائِــــــــــــــدَ الـمُـدَّاح
جَـعـجِـعْ بـقـافـلـةِ الـسُـكـوت لِـيُـنـجـبَ الــــــــــــــصَـمـتُ الـبَـتُـولُ كـتـائـبـاً و(ريَـاحـي)
 
سـتـار الـمـالـكـي

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً