سيد الضوء

الأدب الحسيني

2018-09-16

552 زيارة

 
إلـى سـيـد الـشـهـداء وأبـي الأحـرار الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)
 
كـونٌ عــلـى كـفَّــيــــــــــكَ يـرسـمُ قِـبـلَـه   ***   مِـنْ عـاشــــــــقٍ أبــقـى الـزمـانُ أقـلَهْ 
ودمٌ يــسـيــــــــــلُ كــــــأنَّ نـهـراً تـائـهـاً   ***   زارَ الـحـسـيـــــــنَ مُــخـضَّـبـاً لِـيَـدُلّـهْ 
يـطــوي دروبَ الـــــذكــريـاتِ مُـسـافـراً   ***   تـعـبَ الـطـريـقُ وكـــربـلاءُ الـرِّحـلـة 
تـلـكَ الــــتـي لــــلآنَ تُــــــولـدُ شـمـسُـهـا   ***   مِـنْ دمـعـةٍ خَـجـلـى وتــشـرقُ نـخـلـة 
لا جــرحَ يـــولــــدُ مـرَّتـيــــــــنِ وكـلّـمـا   ***   جـاءَ الـمُـحـرّمُ جـاءَ جــــرحُـكَ قَـبْـلَـهْ 
لـيْ قــبـلـتـــانِ تــــضـمِّـدانِ حـــــرائـقـي   ***   أنـا لا أضـيـــــــــعُ وكـربـلاؤكَ قِـبْـلـهْ 
إنِّـــي لـمـحـــتُـــكَ مـن بـعـيـدٍ, قـــال لـي   ***   صـحـبـي: تـمـهَّـلْ فـــــالـسـؤالُ مَـذَلّـة 
إنِّـي يـتـيـمُـــــكَ يـا حـسـيـنُ وحـــاجـتـي   ***   أنْ أكـتـفـي مـن راحـتـيـــــكَ بِـجُـمـلـة 
مـا زلـتُ أمـــــنـحُ لـلـحـريـقِ مـواسـمـي   ***   وأعـودُ مـن خُـلـلِ الـدخــــــــانِ مُـولَّـهْ 
ويـدي عــــــلـى كـتِـفِ الـغـمـامِ أريـقُـهـا   ***   فـأنـا لـوحـي قـصـيـدةٍ مُـخـــــــــضـلّـهْ 
يـا ســـــائـراً نــحـوَ الـحـسـيـنِ بـمـوكـبٍ   ***   مِـنْ حُــــــزنِـكَ الـذاوي يـسـابـقُ ظِـلّـهْ 
سـيـــمـرُّ صــــــــوتٌ كـالـوشـايـةِ قـائـلاً   ***   طـلابُ حـــــــكـمٍ فـي الـبـلادِ فَـقُـلْ لَـهْ 
لـيْ قــــــــائـدٌ قـبـــلَ الـحـسـيـنِ عـرفـتُـه   ***   حـكـمَ الـبـلادَ وكــانَ يـخـصـفُ نَـعْـلَـهْ 
لـلـحـزمِ كــــــــــــــونٌ لا يـطـاقُ بـقـلـبِـهِ   ***   لـكـنَّـه مـا كـانَ يــــــــــــــظـلِـمُ نَـمْـلَـهْ 
ضـوءٌ أطـلَّ عـــلـى الـطـفـوفِ بـجـيـشِـهِ   ***   هُـمْ حـشـدُ أقـمـارٍ وفـيـــــــــضُ أهِـلّـهْ 
وحـسـيـنُ يَـــرمُـقُـهُـمْ بــــــــعـيـنـي والـدٍ   ***   بـمـديـنـةِ الأحـزانِ يـزرعُ طــــــــفـلَـه 
ويُـعـلّـمُ الــتـاريـخَ أنَّ لـصـــــــــــــــوتِـهِ   ***   تـنـــــــــــــــدَكُّ أسـوارٌ وتـركـعُ نَـبْـلَـه 
أنَّ الـحــقـيــــــــــقـةَ أن تـغـادرَ بُـؤسَـهـم   ***   لـتـقـولَ لا.. لـتـــصـيـرَ لاؤكَ صَـولـة 
كـيْ يــسـمـعـوكَ وأنـتَ نَـهـبَ رمـاحِـهـمْ   ***   وتـقـولـهـا: هـيـهـــــــــاتْ مِــنَّـا الـذِّلَـهْ 
هـيــهـات أن تـلــوي الـرمـاحُ أصـابـعـي   ***   أو أن أصـافـحَ رايـةً مُــــــــــــــحـتـلـهْ 
إن تـقـتـلـونـي فـالـســــــــمـاءُ مـديــنـتـي   ***   أرأيـتَ مـقـتـولاً يـعـانـقُ قــتـــــــــــلَـه 
لـي حـكـمـةُ الـمـقـتـولِ.. وجــهُ حــكـايـةٍ   ***   كـانـتْ عـلـى كـتــــفِ الـرســولِ أدلّـه 
ودمـيْ الـذي وهـبَ الـسـمـاءَ نــجـومَـهـا   ***   سـيـظـلُّ يـوقـدُ كــــــــــلَّ يــومٍ شُـعـلـهْ 
لـنْ يـنـحـنـي رأسـي.. سـيـشـمـخُ عـالـيـاً   ***   فـوقَ الـرمـاحِ ولـنْ أبـــــــــايـعَ مـثـلَـه  
 
حـسـام الـبـطـاط

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً