على النعش وردة

الأدب الحسيني

2018-09-15

530 زيارة

إلـى سـيـد الـشـهـداء الإمـام الـحـسـيـن (عـلـيـه الـسـلام)
 
لـوَ أنـي قـطـعـتُ عـلـيــكَ الـطـريــقَ   ***   وجـعـجـعـتُ فـيــــــكَ ولـم تـلـقَ نَـجْـدَة
وكـنـتُ ارتـديـتُ الـقـســــاوةَ درعـــاً   ***   إلـى أنْ سـلـخـتُ عـن الـقـلـبِ جِـلـــــدَه
وعـفـتُ الـعـواطـفَ فــوق الـتـــرابِ   ***   تُـهـالُ كـجـمـعِ الـحــشـودِ الـمُـــــــــعـدَّة
وأفـرغـتُ م الـقـلـبِ حـبَّـــــــــــــاتـهِ   ***   لـتـنـمـو عـلـى حـبــةٍ ألـــــــــــفُ عُـقـدَة
وكـنـتُ أمـرتُ بـأنْ يـقـــــــــتـلـــوكَ   ***   كـمـا يـأمـرُ الـقــــــــــــــائـدُ الـفـذُّ جُـنـدَه
غـضـوبـاً أشـاركـهـم فـي الـقـــتـــالِ   ***   وسـيـفـي كـأسـيـافِـهـمْ مــــــــــــــا أحـدَّه
وأدركـتُ مـا أنـتَ فـي فـجــــــــــــأةٍ   ***   تـكّـنُ إلـى قـاتـلـيـــــــــــــــــــكِ الـمـودة
لأوقـفـتُ عـن شـلـوَكَ الـهـاجـمــيـــن   ***   وسـابـقـتُ خـيـلاً لأنــــــــــــــقـذَ جـردَه
وأخـرجـتُ مـن جـانـبـيـهِ الـســــهــامَ   ***   وأطـلـقـتُ لـلـدمــــــــعِ والـنــزفِ قـيـدَه
وكـنـتُ صـنـعـتُ لـوحـدي نـعـشـــــاً   ***   ومـا أسـعـدَ الـمـرءَ فـي الـصــنـعِ وحـدَه
وأنـزلـتـهُ ووقـفــــــــــــتُ احـتـرامـاً   ***   وحُـبَّـاً وضـعـتُ عـلـى الـنـعـــــشِ وردة
ونـاديـتُ لـلـقـلـبِ فـي (يــا حـسـيـن)   ***   لـجـوءاً إلـيـكَ لـكـــــــــــــــــي أســتـردَه
أيـا مـهـجَ الـعـالـمـيـن ارتــــــــــمـي   ***   عـلـى قـبـرهِ فـالـعـواطـفُ عـــــــــــــنـدَه
وإنّ بـه ثـورةً لـن تـشـيـــــــــــــــــخَ   ***   فـمـن لاءِ عـزتـــــــــــــــــــهِ مُــسـتـمـدَّة
فـكـلُّ الـزمـانـاتِ فـيـهـا طـغـــــــــاةٌ   ***   فـكـونـي إلـى قـولـهـا مُــــــــــــــسـتـعِـدَّة 
 
وسـام الـحـسـنـاوي 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً