قمران معتنقان

الأدب الحسيني

2018-09-04

1262 زيارة

 

إلى وَلَدَيْ مسلم بن عقيل (عليهم السلام) في ذكرى استشهادهما

 

ســــارا على قلبي وما وقـــفا   ***   قـــمرانِ ..ليت بروحيَ اعتكفا

ناديــــــتُ أن لا تعجلا بـــكيا   ***   واسّـــــــــاقطت رؤياهما كِسَفا

من لؤلؤِ الفـردوسِ دمـعـــهما   ***   يــــــــا ما على خدّ السّما ذرفا

ما زلت أتبعُ وهجِ خطـــوهما   ***   مما تناثر ..أجمعُ الصّــــــــدَفا

وأُعــــاتبُ الدّرب أ تّبـــعتهما   ***   باللهِ كم عثرا ؟ وكــــم زحفا ؟

وأُسائل النخــلات هـــل عبرا   ***   من هاهنا؟.. أستخبــــرُ السّعفا

هل ناحَ طاهـرُ بيـــن أذرعها   ***   ومُطهرٌ أيـن اتــــــــكى وغفا ؟

عبرى أهزّ بـــــجذع حسرتها   ***   قالت: علــــــى وجلٍ بي التحفا

من كلّ عينٍ كــنتُ حارســــةً   ***   وأمامَ عـيني .. ويحي.. اختُطِفا

وقفَ الفراتُ يُصيح مــــختنقاً   ***   مرّاً عــلى عطشٍ.. وما ارتشفا

قمران معتنقان ليتــــــــــــهما   ***   من منحرِّ الأقـــــــداسِ ما قُطفا

رُميا بأحضـــــــــــاني كأنهما   ***   في كل مهجةِ قطــــــــــرةٍ نَزفا

مازال نعيُ الريحِ يعصفُ بيْ   ***   مَلَكانِ ..ماذا يا ترى اقتـــرفا ؟!

 

إيمان دعبل

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً