سياسية العنف ضد فاطمة الزهراء ... أرثها من ابيها وغصب حقها انموذجا

نفحات إسلامية

2018-12-15

693 زيارة

كان الاجتماع في السقيفة ومعركة الاوس والخزرج من جانب وحضور ابي بكر وبعض المنافقين من جانب آخر، ولدت معقبات وفاجعات عمَّ شؤمها الاسلام وتتبعت مفاسد في الدين، ولكن المجتمعون كانوا غافلين عن نسج مخفية قد نسجت قبيل وفاة النبي الاكرم "صلى الله عليه واله".

وكان نتاج هذا الاجتماع هو نزع الخلاقة عن امير المؤمنين "عليه السلام" وغصب فدك والإرث عن فاطمة "عليها الاسلام" وغصب حقوقها بفتوى منتسبة الى حديث مخترع لم يسمعه من النبي الاكرم "صلى الله عليه واله" ابنته ولا أخيه ووصيه. وهذه الفتوى ليس في عهد النبي الاكرم ولا حتى في شريعته ولا في الاسلام، بل فتوى ليست مثلها في النصرانية ولا في اليهودية ولا في اي ملة ودين في العالم، كانت هذه الفتوى لغصب حقوق الامام علي ابن ابي طالب وسيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء "عليهم السلام" وارثهما، حيث كانت هذه الفتوى سياسية صدرت عن الخليفة ينفرد بها، تخالف القرآن والسنة والعقل والعرف افتى بها ابي بكر وايدها المنافقين المدينة([1]).

هناك الكثير من الاسئلة يمكن ان تتبادر الى الاذهان حول هذا الموضوع منها، ما الذي دعاها "عليها السلام" الى هذا السعي المتواصل والجهود المستمرة في طلب حقوقها؟. وما سبب هذا الاصرار والمتابعة بطلب فدك والاهتمام بتلك الاراضي والنخيل، مع ما كانت تتمتّع به السيدة فاطمة "عليها السلام" من علوَّ النفس وسموّ المقام؟. وما الدافع بسيدة نساء العالمين ان تتكلف هذا التكلف، وتتجشم هذه الصعوبات المجهدة للمطالبة بأراضيها، وهي تعلم ان مساعيها تبوء بالفشل وانها لا تستطيع التغلب على الموقف، ولا تتمكن من انتزاع تلك الاراضي من المغتصبين؟.

يمكن ان يكون الجواب على مثل تلك الاسئلة هو ان السُلطة حينما صادرت أموال السيدة فاطمة الزهراء وجعلَتها في ميزانية الدولة، كان هدفهم منها تضعيف جانب أهل البيت "عليهم السلام" أرادوا أن يحاربوا علياً "عليه السلام" محاربة اقتصادية، ارادوا ان يكون علي ابن ابي طالب فقيراً حتى لا يلتف الناس حوله، ولا يكون له شأن على الصعيد الاقتصادي، وهذه سياسة اراد المنافقون تنفيذها في حق رسول الله حين قالوا:﴿ لَا تُنْفِقُوا عَلَىٰ مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّىٰ يَنْفَضُّوا([2])، حيث ان اراضي فدك لم تكن قليلة الانتاج، بل كان لها وارد كثير، وهذا ما اشار اليه العلامة المجلسي في كتابه:" ان وارد فدك كان أربعة وعشرين ألف دينار في كل سنة، وفي رواية أخرى سبعين ألف دينار"([3])، وعلى اي حال فهذه ثروة طائلة واسعة لا يصح التغاضي عنها على ضوء سياسة السلطة الجائرة انذاك.

اضف الى ذلك، ان الانسان وان كان زاهداً في الدنيا راغباً في الاخرة، فانه مع ذلك يحتاج الى المال ليصلح به شأنه، ويحفظ به ماء وجهه ويَصِل به رحمه، ويصرفه في سبيل الله، حيث ان النبي الاكرم "صلى الله عليه واله"  كان أزهد الزهاد كيف انتفع بأموال خديجة في سبيل تقوية الاسلام؟. فضلا عن ذلك ان الانسان يطالب بحقه المغصوب، فان الامر لا يخلو من أحد وجهين اما ان يفوز الانسان ويظفر بما يريد، وهو المطلوب وبه يتحقق هدفه من المطالبة، واما ان لا يفوز في مطالبته، فهو قد أبدى ظُلامته وأعلن للناس انه مظلوم وان امواله غُصِبَت منه، وخاصة اذا كان الغاصب ممن يدّعي الصلاح ويتظاهر بالديانة والتقوى، فان المظلوم يعرفه للأجيال انه غير صادق في دعواه. لهذه الاسباب قامت السيدة فاطمة الزهراء "عليها السلام" وتوجهت نحو مسجد أبيها رسول الله لأجل المطالبة بحقها([4]).

هناك حقيقة تاريخية، انها لم تذهب الى دار ابي بكر من اجل الحَوار بينها وبينه فقط، بل اختارت المكان الانسب وهو المركز الاسلامي، كما وأنها اختارت الزمان المناسب ايضا ليكون المسجد غاصاً بالناس على اختلاف طبقاتهم من المهاجرين والانصار، ولم تخرج وحدها الى المسجد، بل خرجت في جماعة من النساء وكأنها في مسيرة نسائية([5])،  وقبل ذلك تقرَّر اختيار موضع من المسجد لجلوس بضعة النبي الاكرم وحبيبته، وعلَّقوا ستراً لتجلس السيدة فاطمة "عليها السلام" خلف الستر([6]) . واستعدّ ابو بكر والمنافقون لاستماع احتجاج اعلم امرأة في العالم كله الا وهي سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء، وألقت خطبتها البليغة، كانت ارتجالية منظمة منسقة بعيدة عن الاضطراب في الكلام، ومنزّهة عن المغالطة والمراوغة والتهريج والتشنيع، بل وعن كل مالا يلائم عظمتها وشخصيتها. جلست السيدة في المكان المُعَدّ لها، ولعل دخولها كان لأول مرة بعد وفاة ابيها الرسول الاعظم "صلى الله عليه واله"([7]).

   في هذا الصدد يقول احد الباحثين:" يكفي ان تقود فاطمة قدميها الى باحة المسجد، وان تقف امام الخليفة بجبة وخمار، وان ترمي اليه نظرة شزراء، وان تحرك يداً جمعهم النخيل، وان تقف لحظة ثم ينسحب الظل ولقد فعلت، ان التاريخ يشهد انها فعلت، ان صوتها وهي تلقي خطابها لم يسمعه الا نفر قليل ان ما سمع ليس كلامها المنطوق، ان ما دونه التاريخ من ذلك الخطاب هو المعنى وهو الفكر، هو التمرد على كل ما هو ظلم موجود، لقد شرحت في الخطاب رسالة ابيها، لا لتشرح الرسالة بل لتعين مركزها من الرسالة وعلي منها، ولقد طالبت بالإرث مثبتة ان لها حقاُ فيه"([8]) .

ثم عرجت على كلامها المقصود وهدفها المنشود، وهو المطالبة بحقها والتظلم من السلطة الحاكمة، قبل كل شيء وجهت الخطاب للمسلمين لانهم بايعوا رئيس الدولة، ولم يكن الخطاب موجّه الى رئيس الدولة لأنه هو احد طرفي المحاكمة، وهو المقصود بالمخاصمة والادانة، ولهذا عرّفت نفسها للحاضرين، كما هي الاصول المتبعة في المحاكمات ولأنها الطرف الآخر للمحاكمة، وكما لأنها تمثل آل رسول الله "صلى الله عليه واله". 

كان موضوع المحكمة هي الاراضي والمقاطعات التي كانت تحت تصرف السيدة فاطمة الزهراء منذ سنوات، ثم استولت  عليها السلطة وصادرتها بدون مبرر شرعي، ولهذا وجّهت السيدة فاطمة كلامها الى الحاضرين فقالت: " أيها الناس اعلموا أني فاطمة"، يبدو انها ذكرت أسمها للمستمعين، لان ذلك الاسم الذي سمعه الناس مراراّ من فم النبي الاكرم، ومشغوفاً بالعواطف النبوية. "وأبي: محمد "صلى الله عليه واله"، ارادت ان تؤكد ان هذا النسب الشريف الذي ليس فوقه نسب، يبدو انها عرفت نفسها حتى لا يقول قائل لماذا ما صرّحت باسمها؟ ولماذا لم تعرّف شخصيتها؟ ولماذا لم تذكر نسبها؟ وبهذا أتمّت الحجة عليهم، وجاءت تطالب بحقوقها وأموالها التي صودرت وغصبت منها.    

ثم قالت :"أقول عوداً وبدءاً ولا أقول ما أقول غلطاً ولا أفعل ما أفعل شططاً" أي اتكلم آخراً وأولاً، وأولاً وآخراً، وأنا على يقين بما أقول، حيث انها لا تتكلم جوراً وظلماً وتجاوزاً على الحد، :﴿ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ([9])، يبدو انها ارادت ان تفتتح المحاكمة بذكر ابيها النبي الاكرم، بالإضافة الى ذلك ادمجت كلامها بكلام الله ومعنى ذلك ان النبي الاكرم من العرب يشق ويعز عليه وقوعكم في الشدّة لأجله، حريص على توفير وسائل السعادة لكم، بالمؤمنين من هذه الأمة رؤف رحيم، كلمتان مترادفتان، معناها العطف واللطف والحنان.   

ثم بينت في قولها :"فإن تعزوه وتعرفوه تجدوه أبي دون نسائكم وأخا ابن عمي دون رجالكم" أي تنسبوه وتقولوا فيه انه أبو مَن؟ وأخو مَن؟ فتجدو أنا ابنته الوحيدة وهو ابي، ولا تشاركني نساؤكم في هذا النسب الطاهر الاعلى، كما انه أخو زوجي، ولم يشارك أحد من رجالكم أبي في الاخوّة.  ثم قالت :"ولنعم المعزى إليه "صلى الله عليه واله"، أي نعم المنسوب اليه والمنتمي اليه، انه أشرف من ينتسب اليه، وأطهر من ينتمى اليه.   

ثم وجهت السيدة الزهراء خطابها الى رئيس الدولة "يا ابن أبي قحافة، هنا لم تقل له: يا خليفة رسول الله لأن رسول الله "صلى عليه واله" لم يستخلفه، ولم تخاطبه بالكنية" يا أبا بكر" لأنه تعظيم له، وانما قالت له: يابن أبي قحافة. ثم قالت : "أفي كتاب الله ترث أباك ولا أرث أبي؟" يبدو انها تريد ان تقول يا ابن ابي قحافة باي قانون ترث أباك أذا مات ولا ارث أبي اذا مات؟؟ هل تعتمد على كتاب الله في منعي عن أرث أبي؟ . ثم اكدت في قولها "أفعلى عمد تركتم كتاب الله ونبذتموه وراء ظهوركم" ، أليس هذا القرآن موجود عندكم؟ فلماذا تركتم العمل به وطرحتموه وراءكم اذ يقول ﴿وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ([10]) أليس هذا تصريحاً بقانون التوارث والوراثة بين الانبياء، أما كان سليمان وابنه داود من الانبياء؟، يبدو ان ابو بكر وجميع المسلمين الحاضرين فهموا ان المقصود من كلامها هو الارث في هذه الآية هو أرث المال، ومعنى ذلك ان سليمان ورث أموال أبيه داود، ولم يفهموا غير هذا ، وهكذا الكلام في قوله تعالى فيما اقتص من خبر زكريا إذ قال: ﴿يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ([11])،  اي ان زكريا النبي سال من الله تعالى ان يرزقه ولداً يرثه المال.

ثم قالت: "وزعمتم أن لا حظوة لي ولا إرث من أبي ولا رحم بيننا " انها ارادت ان تقول انكم تعلمون انكم كاذبون، ادّعيتم ان لا نصيب ولا منزلة لي  ولا ارث ولا قرابة ولا صلة، لأنكم أنكرتم الوراثة الثابتة بيني وبين ابي، فقد أنكرتم كل صلة وعلاقة وقرابة بيني وبين ابي. ثم قالت:" أفخصّكم الله بآية أخرج أبي منها؟!" اي ان آيات الارث عامة وشاملة لجميع المسلمين، فهل استثنى الله أبي من آيات الارث فلا وراثة بين النبي وأهله؟.

ثم اكدت في خطبتها :" أم هل تقولون: إنّا أهل ملّتين لا يتوارثان أولست أنا وأبي من أهل ملّة واحدة؟" يبدوا انها ارادت ان تبين مسالة مهمة في المنهج الاسلامي بحضور جميع المهاجرين والانصار، ان القانون الاسلامي ينص على ان الكافر لا يرث المسلم، اذ انها صرخت بوجه الكفر والنفاق حيث انها تؤكد لهم ان الكافر لا يرث المسلم " أم هل تقولون إنّا أهل ملّتين لا يتوارثان" فهل تشكّون في إسلامي وكوني مسلمة وعلى شريعة الاسلام؟    

ثم اكدت في خطبتها: "أم أنتم أعلم بخصوص القرآن وعمومه من أبي وابن عمي؟" يبدو انها ارادت ان تقول انا وعلي وابي اعلم ما في القرآن الكريم  وان آيات الارث عامة فان كانت مخصصة للنبي الاكرم فان رسول الله أعلم بذلك، ولم بخبر ابنته بهذا الحكم الخاص، وهل من المعقول ان يخفي النبي الاكرم هذا الحكم من ابنته مع شدة اتصالها به وكثرة تعلقه بها، وشدة الحاجة الى بيان الحكم لها حتى لا تطالب بالإرث بعد وفاة ابيها النبي الاعظم "صلى الله عليه واله" . ثم تقول "عليها السلام" أم تقولون  انكم انتم أعلم بالقرآن وآياته الخاصة والعامة من أبي رسول الله الذي نزل القرآن على قلبه؟ أم أنتم أعلم من ابن عمي علي ابن ابي طالب باب مدينة علم الرسول؟  اذ كان الامر هكذا فان زوجي يخبرني، وما كان يأمرني أن أحضر في المسجد وأطالب بحقوقي وارث أبي.

ثم وجهت خطابها الى رئيس الدولة وحدة دون المسلمين الحاضرين في المسجد :" فدونكها مخطومة مرحولة"  يبدو انها ارادت ان تقول الى ابن ابي قحافة خذها، اي خذ فدك حيث شبهت فدك بالناقة التي عليها رحلها وخطامها، اخذ فدك جاهزة مهيأة، حيث كان في كلامها تهديد، وهذا كما يقال للمعتدي افعل ما شئت، وانهب ما شئت،" تِلقاك يوم حشرك، فنعم الحَكَم الله، والزعيم محمد "صلى الله عليه واله" والموعد القيامة "، اشارة الى ان الانسان يرى اعماله يوم القيامة، وفي ذلك اليوم الحكم لله الواحد القهار، لا لك يا ابن ابي قافة، لله الذي لا يخفى عليه شئ من مظالم العباد، وان النبي الاكرم هو خصيمك يطالبك بحق ابنته فاطمة، وان يوم الفصل هو يوم القيامة، وسيخسر الذين ادعوا الباطل وادعوا ما ليس لهم ([12]). غادرت الزهراء "عليها السلام" وقد زلزلت الارض زلزالها، وصرخ رجل غصب ميراث أبيها: أقيلوني بيعتي...([13]) .

نستنتج من ذلك ان جميع الصور التي عرضتها السيدة فاطمة الزهراء "عليها السلام للمهاجرين والانصار في هذه المسألة، ارادت ان تقول ان القضية سياسية وليست دينية، حيث انها كانت مؤامرة ضد آل النبي الاكرم محمد "صلى الله عله واله" ومحاربتهم اقتصادياً ولتضعيف جانبهم الاقتصادي.   ارادوا ان يكون الامام علي "عليه الاسلام"  فقيراً حتى لا يلتف الناس حوله، ولا يكون له شأن على الصعيد الاقتصادي، وهذه سياسة اراد المنافقون تنفيذها في حق رسول الله حين قالوا:﴿ لَا تُنْفِقُوا عَلَىٰ مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّىٰ يَنْفَضُّوا﴾.

جعفر رمضان

 


([1]) للمزيد من التفاصيل حول ذلك ينظر: محمد باقر الكجوري، الخصائص الفاطمية، ترجمة جمال أشرف،( قم المقدسة: مطبعة شريعت، 1960)؛ محسن بن محمد بن عبد الكريم بن علي بن محمد الامين العاملي، أعيان الشيعة، تحقيق حسن الامين،(بيروت: دار المتعارف، 1983)، ج5؛ اسماعيل باشا البغدادي، هدية العارفين، (بيروت: دار احياء التراث العربي، د.ت).

(([2] سورة المنافقون: الآية 7

([3]) محمد باقر المجلسي، بحار الانوار،(بيروت: مؤسسة الاعلمي للمطبوعات، 2008)، ج 8، ص 104 .  

([4] ) للمزيد من التفاصيل حول ذلك ينظر : محمد كاظم القزويني، فاطمة الزهراء من المهد الى اللحد، (قم:  المطبعة العلمية، 1414ه)، ص290-295.

([5]) يروي الزمخشري ، ان فاطمة انها خرجت في لُمّة من نسائها،... حتى دخلت على ابي بكر ، للمزيد من التفاصيل ينظر: محمود بن عمر الزمخشري، الفائق في غريب الحديث، تحقيق علي محمد البجاوي ومحمد أبو الفضل إبراهيم، ج3، ص331.

([6] )اسماعيل الانصاري، موسوعة فاطمة الزهراء، (قم المقدسة، 2006)، ج13، ص320-335.

([7] ) محمد كاظم القزويني، فاطمة الزهراء  من المهد الى اللحد،(قم: مكتبة بصيرتي،1414هـ)،  ص289

([8] ) سليمان كتاني، فاطمة الزهراء وتر في غمد، تحقيق محمد الساعدي، (ايران: مطبعة ليلى،1429هـ).

([9]) سورة التوبة: الآية 128.

[10] سورة النمل، الآية 16.

[11] سورة مريم، الآية 6.

([12] )  للمزيد من التفاصيل حول شرح خطبة السيدة فاطمة الزهراء ينظر:  كمال الدين ميثم بن علي بن ميثم البحراني، شرح نهج البلاغة ،( منشورات دار الثقلين للطباعة والنشر والتوزيع،1999)، ج5؛ محمد كاظم القزويني، المصدر السابق، ص374-380.

([13]) كمال السيد، وكانت صديقة ،( مؤسسة أنصاريان للطباعة والنشر، 2006)، ص221.

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً