واحة المرأة > على خطى الحوراء

دجلة من خلف الأشعة

دجلة من خلف الأشعة

  بيوتٌ لم يبقَ منها سوى ذرات التراب تحكي ما الذي جرى هنا .شوارع يسيطر عليها الهدوء، اشجارٌ تبدِّل خضارَها الى لون غريب رافضةً بذلك أن تكون يوما ...

مالك والشهاب الثاقب

مالك والشهاب الثاقب

يسرح سيد مالك في ظلام هذا الليل الموحش بأفكاره وخيالاته نحو عاشوراء وهو في نقطة الرصد ضمن مناوبته في الحراسة الليلية.. يلمح نيران تتصاعد ودخان.. خيام ...

الرحيل المبكر

الرحيل المبكر

مابيننا أكبر من أن تموت بداخلي، ولكني لم أعهدك قاسيَ القلب، وأنتَ الذي كنتَ ترجوني أن لا أبتعد... ماذا حصل ؟ أتُراك تختبرني؟ ألا تثق أنكَ الشمس في نظر ...

قلادة في فم الحمام

قلادة في فم الحمام

ترقدُ على القبَّةِ بسلامٍ، تتدفَأ ببريقِها الذهبيِّ، يزعجُ أجفانَها ضوءٌ ساطعٌ.. تفتحُ عينيها لترى شعاعاً مقبلاً من بعيدٍ ، رفرفتْ بجناحَيها مُتّبِعةً ...

فجر يبسمل النصر

فجر يبسمل النصر

توارت في ركن غرفتها التي ما زالت تعبق برائحة كتبه وبزّته العسكرية المرصعة بدمائه, صمتت لوهلة وكان لصمتها هدوء يشبه هدوء المقابر وفي جوفها ألف حكاية وأ ...

صور بعدسة الواقع !

صور بعدسة الواقع !

بدا المنظر مهيباً من خلف عدسته التي كانت تصوّر السماء المتأنقة بالغيوم حيث كان يلتقط الصور وكأنه يرسمها أكاليل بيضاء توّجت رأس العراق بفرحة النصر. وبع ...

إفطار بالشهادة

إفطار بالشهادة

جاء السحر، وبدأت تتباهى إحداهما على أُخراها إنهما نسمة الصيام، ونسمة الجهاد يُحدِثن كثافةً في هواء الميادين يتسابقن الى روح ذلك المجاهد تغار هذه م ...

انتظارٌ عندَ البابِ السابع ...

انتظارٌ عندَ البابِ السابع ...

يتناثرُ لونُ الزهرِ على خدَّيها عند قدومهِ،  أنفاسُها تتلاطمُ في موجِ الرهبة، هتافُ رابطهما المقدّس يملأ قلبَها فتكتملُ أهازيجُ السعادةِ حين يقتر ...

اعترافات صامتة !

اعترافات صامتة !

هي .. نسمةٌ نقية ألوذ بها كلما لوثت أنفاسي مواقف الحياة اليومية الموسومة بالصعاب حيث أتلاشى بدفء روحها العذبة، هي كتفٌ أتكأ عليه فيكون مرفأ ارتحال أحز ...

لقاءٌ على طقوس الجرح

لقاءٌ على طقوس الجرح

السلام عليك يا أبا عبد الله... السلام عليك يا ابن رسول الله..... بهذه الكلمات السرمدية التي أطلقها ما لا يحصى من الناس وهي تقف خاشعة أمام هذا الجلال ...

عشقُ الشهادة...

عشقُ الشهادة...

بخّرَ ملابسَه العسكرية ببخورِهِ المفضّلة، إذْ كانَ حريصاً على ممارسةِ طقوسهِ العتيقةِ وكأنَّه ما زالَ في ذلكَ الزمنِ الجميلِ أيّامَ الخيرِ والبساطةِ ك ...

هديتي أنت ...

هديتي أنت ...

كنت أنتظر لمستك الحانية، لكن الفقد صيّر الأصابع إلى مخالب موت مزقت قلبي بوحشية، لتتركني مع الغياب والوحدة والحب، أردد في نفسي (وجعلنا الليل سكنا)، وأت ...

شهادة تحت المطر ...

شهادة تحت المطر ...

_  السماء تلبدت بالغيوم.. ستمطر قريبا ! _ وماذا يعني ؟ _ كيف ماذا يعني ! كيف سيكون وضع المواجهة برأيك هل هناك قتالٌ تحت المطر ؟ _ لن أقارن وضع ...

وليد الجهاد والبطولة ...

وليد الجهاد والبطولة ...

لم أكن أعلم أن نبضاتي ستتدفق لمصب آخر وكلي يقين لا شيء سيعكر لحظاتنا المزهرة لتوها...  وأنا أخطو نحو البيت بفرحٍ بعد أن جفت لهفتي من ارتقاب اكتم ...

ضاحكةٌ مستبشرة

ضاحكةٌ مستبشرة

كالخاليات من أيامنا كان يومنا، ترجمان لآيٍ من الذكر الحكيم (( وتعاونوا على البرّ والتقوى )) .. فتُسارع سريّة قتالية الى خيرات الجهاد ؛ وتعود أخرى الى ...

وأستُجيبَت الدعوة ...

وأستُجيبَت الدعوة ...

كم من أحبةٍ رحلوا عنكِ ... وكم من تشييع شهيدٍ شهِدتِ ... وأنتِ مازلتِ صلبة ثابتة . إيّاكِ أعني يا حلّةَ الأتقياء.. كأنكِ ثكلى خَفِرةٌ .. باكية فَخِرةٌ ...

حقل فارغ !!!

حقل فارغ !!!

          التحقت " فاطمة " بالصف الأول متوسط في مدرستها الجديدة " متوسطة عقيلة بني هاشم " ، لتطلب مُدّرستها منها ومن باقي الط ...

سَبَقتني إليك ...

سَبَقتني إليك ...

ها هي قدماي تحث المسير وكما في كل عام ، نحو طريق العشق السرمدي ، فحفظت صحبتي لأشواك الصحراء، ورفقتي لشذى مشاعل النار التي تعبق برائحة الموت الذي يرسم ...

إشعارٌ بالحياة

إشعارٌ بالحياة

نظر بعينين فارغتين لما حوله لكأنما لم يجد ما يأسر قلبه أو يشده لشغف فتنةٍ ما حتى مع وجوه أحبته المنقوشة بحنينها على أروقة روحه . لم أفهم حينها ملامح ...

اسطورة

اسطورة

مهما امتلكت البشرية نماذجا يُفتخر بها ، ومهما كانت للأمم حظوة من مجدٍ وتأريخ ناصع ، فلا يصل ذلك للمستوى الذي يذهل البشرية ويجعلها متغنيةً به على سبيل ...

بقايا دمع ...

بقايا دمع ...

لم تغف عيناها تلك الليلة ظل صمتها يحاكيه . تارة تعاتبه بخجل وأخرى تناديه بشوق وهي تسند رأسها على وسادته بعد أن ملأتها بعطره . تطلعت لعينيّ أمها المغمض ...

قلبي في غيابه جمرة في صقيع !

قلبي في غيابه جمرة في صقيع !

كنت أتهيأ للخروج من مجلس عزاءٍ لأحد أقاربنا حينما استوقفتني أحدى قريباتي لتسألني. - ألستِ مهتمة بتوثيق قصص الشهداء؟ - بالتأكيد! - حسناً.. لا تفوتي ...

شاهدة بغدادية

شاهدة بغدادية

وضوح الحق في قلبي منعني قبل يومي هذا من التصريح بما كنت أظنه من مسلمات هذا العصر .. ولعل كثرة ما مررنا به سابقا من ظروف قاسية منحتنا من الجلادة والصبر ...

رسالة بلغة الدمع ... وحبرها الدم

رسالة بلغة الدمع ... وحبرها الدم

لم يتفوه بكلمة واحدة... بعد أن بدا شاحباً وغير مبالٍ بأمور الحياة؛ سوى أمر يشغله ويدور في رأسه ويربكه، وكأن هموم الدنيا اجتمعت لتطبق على صدره. زوجي ا ...

رسالة حبيب بطعم البارود

رسالة حبيب بطعم البارود

من ساحات  الإباء والشرف ، والألم والعزّة وليس النَّحيبُ أو العويل ... من ساحات تعطّرت أرضها بدماء جراح العاشقين .. وعلى موسيقى رقصات شوق مع حنين ...

أكف الرحمة ...

أكف الرحمة ...

مع بزوغ فجر جديد، حملتنا أقدامنا مرة أخرى إلى حكايات الواقع، ندور كعادتنا على أعتاب الطرقات، تحمل أناملنا ورقة بيضاء مدون عليها هوامش صغيرة توصلنا الى ...

وأغمض قلبه !

وأغمض قلبه !

نهضت من فراشها بعد أن خاصم النوم جفنيها ، فأخذت تدور في المنزل على غير هدى وكأنها تبحث عن شيء فُقد منها تريد إيجاده بسرعة لتعود من جديد إلى فراشها عله ...

الأوراق المتساقطة

الأوراق المتساقطة

ها هو فصل الخريف جمع في جراره كل ورقة تساقطت بعد أن سلب بريقها فصيرها شبيهةً بلونه الباهت، هو ذا العدو حين سلب البراءة من أحداقها ولوى أيدي العفة كي ت ...

رسالة

رسالة " طوعة عبد الجبار ناصر "

تستوقفني لافتات كثيرة ؛ خط عليها أسماء الشهداء ، وطبعت عليها صورهم ؛ فتفتش عيني عمن يكون هذا الشاب ممن ارتسمت على محياه بسمة عجيبة ؟ وكأنه يقول لي اقر ...

ليالٍ مضنية

ليالٍ مضنية

طوسي وزوجته ... شراكة من نوع خاص ...   أتساءل .. كيف مضت تلك الليالي دون أن تمتد إليكِ يدٌ تكفكف بقايا الدمع وتزيل ما أرّق وجهكِ من غبار ساعات ...

123