الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في 14 رجب الأصب 1437 هـ الموافق 22 نيسان 2016

منبر الجمعة

2016-04-22

2272 زيارة

ايها الإخوة والأخوات ...

نقرأ على مسامعكم الكريمة مقطعاً آخر من عهد امير المؤمنين عليه السلام لمالك الأشتر يتضمن مبادئ مهمة للحكام والساسة يُضمَنُ من خلالها استقرار الوضع السياسي وانتظام أمور الرعية واستقرار الأوضاع العامة وتحقيق العدالة والتقدم لعموم المجتمع ، مع شرح لفقراته ...

((( أَنْصِفِ اللَّهَ وأَنْصِفِ النَّاسَ مِنْ نَفْسِكَ ومِنْ خَاصَّةِ أَهْلِكَ ومَنْ لَكَ فِيهِ هَوًى مِنْ رَعِيَّتِكَ ، فَإِنَّكَ إِلاَّ تَفْعَلْ تَظْلِمْ ، ومَنْ ظَلَمَ عِبَادَ اللَّهِ كَانَ اللَّهُ خَصْمَهُ دُونَ عِبَادِهِ وَمَنْ خَاصَمَهُ اللَّهُ أَدْحَضَ حُجَّتَهُ وَكَانَ لِلَّهِ حَرْباً حَتَّى يَنْزِعَ أَوْ يَتُوبَ وَلَيْسَ شَيْ‏ءٌ أَدْعَى إِلَى تَغْيِيرِ نِعْمَةِ اللَّهِ وَتَعْجِيلِ نِقْمَتِهِ مِنْ إِقَامَةٍ عَلَى ظُلْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ دَعْوَةَ الْمُضْطَهَدِينَ وَهُوَ لِلظَّالِمِينَ بِالْمِرْصَادِ وَلْيَكُنْ أَحَبَّ الْأُمُورِ إِلَيْكَ أَوْسَطُهَا فِي الْحَقِّ وَأَعَمُّهَا فِي الْعَدْلِ وَأَجْمَعُهَا لِرِضَى الرَّعِيَّةِ فَإِنَّ سُخْطَ الْعَامَّةِ يُجْحِفُ بِرِضَى الْخَاصَّةِ وَإِنَّ سُخْطَ الْخَاصَّةِ يُغْتَفَرُ مَعَ رِضَى الْعَامَّةِ وَلَيْسَ أَحَدٌ مِنَ الرَّعِيَّةِ أَثْقَلَ عَلَى الْوَالِي مَئُونَةً فِي الرَّخَاءِ وَأَقَلَّ مَعُونَةً لَهُ فِي الْبَلَاءِ وَأَكْرَهَ لِلْإِنْصَافِ وَأَسْأَلَ بِالْإِلْحَافِ وَأَقَلَّ شُكْراً عِنْدَ الْإِعْطَاءِ وَأَبْطَأَ عُذْراً عِنْدَ الْمَنْعِ وَأَضْعَفَ صَبْراً عِنْدَ مُلِمَّاتِ الدَّهْرِ مِنْ أَهْلِ الْخَاصَّةِ ))) .

( أَنْصِفِ اللَّهَ وأَنْصِفِ ) ...

إنصاف الله العمل بأوامره والانتهاء عن زواجره مقابلا ً بذلك نعمه..

وهو أول الإنصاف فإنه سبحانه قد أنعم علينا نعماً لا تحصى، فليس من الإنصاف ان نعصيه بها ونكفر نعمه وان لا نرضى لأنفسها إلا بحقائق الدين الصادقة ومعارف الهدى الحقة فنعبد الله بما يحب ويرضى..

وان نختار ما اختار لنا واصطفى من أئمة الحق لأنه سبحانه اختارهم بعد علم بإنصافهم وصدقهم وطهارتهم وطيبهم وليس من الإنصاف ان نتركهم فنقتدي بغيرهم فضلا ً عمن عاداهم..

( وأَنْصِفِ النَّاسَ مِنْ نَفْسِكَ ) ...

ثم ذكّره بأن يكون هدفه وغايته إقامة العدل وإحياء الحق وهي الغاية التي من أجلها أرسل الله تعالى الأنبياء والرسل حتى ينعم الناس بالعدالة والمساواة فبالعدل فقط تقوم الأنظمة وتستمر ويصير للحياة طعمها ومفهومها ومعناها وتستقر الأوضاع عامة وتعمر الأرض ويتطور الإنسان ...

وإنصاف الناس إقامة العدل فيهم (في الحكم والقضاء والعطاء) والخروج إليهم من حقوقهم اللازمة لنفسه ولأهل خاصته فيترك كل أشكال التمييز والميل والمحاباة وإعطاء الامتيازات والمكاسب لبعض الأفراد دون بعض فيؤثر نفسه وخاصة أهله ومن له فيه هوىً وميل ورغبة وقرابة على بقية الرعية فيعطيهم الامتيازات في المال والمكاسب والثروة والمنصب على حساب الغير ...

ومن الطبيعي ان هذا العمل ليس بالهيِّن واليسير لأن الإنسان يميل دوماً نحو ترجيح كفة نفسه وأقربائه ومن له هوىً وميل على كفة الآخرين إلا من كان له ورع وخوف من الله تعالى ومراقبة للنفس..

ومن هنا ورد عن الامام الصادق (عليه السلام) : (( سيد الأعمال ثلاثة : إنصاف الناس من نفسك حتى لا ترضى بشيء إلا رضيت لهم مثله) .

وقال (عليه السلام) لأحد أصحابه : (ألا أخبرك بأشد ما فرض الله على خلقه، قلت: بلى، قال: إنصاف الناس من نفسك ومواساتك أخاك وذكر الله في كل موطن).

(( فَإِنَّكَ إِلاَّ تَفْعَلْ تَظْلِمْ ، ومَنْ ظَلَمَ عِبَادَ اللَّهِ كَانَ اللَّهُ خَصْمَهُ دُونَ عِبَادِهِ وَمَنْ خَاصَمَهُ اللَّهُ أَدْحَضَ حُجَّتَهُ وَكَانَ لِلَّهِ حَرْباً حَتَّى يَنْزِعَ أَوْ يَتُوبَ ))

واحتج (عليه السلام) على وجوب ذلك الإنصاف بقوله : ( فَإِنَّكَ إِلاَّ تَفْعَلْ تَظْلِمْ ) ...

ادحض: أظهر البطلان للحجة.. بمعنى عدم قبول العذر ...

ينزع : يعني قلع وفصل الشيء وتركه..

فترك الإنصاف والتمييز بين الرعية وعدم إنصاف الحاكم لرعيته من نفسه ومن خاصة أهله ومن له فيهم هوىً يعتبر من الظلم الفاحش والجلي، وحيث ان الله تعالى عادل وحكيم وعدو للظالمين ونصير للمظلومين ولا يرضى لعباده الظلم، فإن الله تعالى سيكون خصمه فلا يقبل منه عذر ولا حجة ...

ومعنى ذلك انه – ربما- يملك الشخص المذنب بعض الأعذار قد لا تكون مقبولة في ذنوب اخرى ولكن تشمله رحمة الله تعالى ولطفه فتكون أعذاره مقبولة ويغفر الله تعالى له ولكن بالنسبة للظلم والجور لا يقبل منه أي عذر وذريعة والطريق والوحيد للنجاة من خصومة الله تعالى وعقوبته ان يرفع الإنسان الظلم عن المظلوم ويعيد حقوق الناس إليهم ..

(( وَلَيْسَ شَيْ‏ءٌ أَدْعَى إِلَى تَغْيِيرِ نِعْمَةِ اللَّهِ وَتَعْجِيلِ نِقْمَتِهِ مِنْ إِقَامَةٍ عَلَى ظُلْمٍ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ دَعْوَةَ الْمُضْطَهَدِينَ وَهُوَ لِلظَّالِمِينَ بِالْمِرْصَادِ )) ...

ويلزم من الإقامة على الظلم هو الإسراع الى تغيير نعمة الله تعالى وذلك لأن الله تعالى يسمع دعوة المظلوم ويطلع على فعل الظالم..

وهذا الكلام يعدّ تحذيراً شديداً للظالمين ليعلموا ان عقوبتهم لا تنحصر بيوم القيامة بل سيواجهون جزاء أعمالهم في هذا العالم ايضاً وليس لأجل طويل بل في مدة قصيرة، فإن ما يسرع في تغيير النعم الإلهية وينزل العقوبة والعذاب الإلهي هو الإقامة والاستمرار على الظلم والإصرار على العدوان وسحق حقوق الآخرين..

جاء في الحديث الشريف عن النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) : (أسرعُ الخير ثواباً البِّرُ وصِلَةُ الرحم وأسرع الشر عقوبة البغي وقطيعة الرحم)..

وقال (عليه السلام) (عليه السلام) : (من عمل بالجور عَجّلَ الله هُلكَهُ ).

((( وَلْيَكُنْ أَحَبَّ الْأُمُورِ إِلَيْكَ أَوْسَطُهَا فِي الْحَقِّ وَأَعَمُّهَا فِي الْعَدْلِ وَأَجْمَعُهَا لِرِضَى الرَّعِيَّةِ فَإِنَّ سُخْطَ الْعَامَّةِ يُجْحِفُ بِرِضَى الْخَاصَّةِ وَإِنَّ سُخْطَ الْخَاصَّةِ يُغْتَفَرُ مَعَ رِضَى الْعَامَّةِ ))) ...

أمر امير المؤمنين (عليه السلام) مالك الأشتر بأن يكون أحب الأمور اليه أقربها الى الوسط من طرفي الإفراط والتفريط وهو الحق واعمّها للعدل واجمعها لرضاء الرعية فإن العدل قد يوقع على وجه لا يعم العامة بل يتبّع فيه رضاء الخاصة، ونبّه (عليه السلام) على لزوم العدل العام لرضاء الرعية وحفظ قلوب العامة وكسب رضاهم وودهم بوجهين:

احدهما : إن سخط العامة لكثرتهم لا يقاومه رضاء الخاصة لقلتهم بل يجحف به (أي يذهب به) ولا ينتفع برضاهم عند سخط العامة، وذلك يؤدي الى وهن الدين وضعفه ..

اما سخط الخاصة فإنه مغتفر وهيِّن ومستور عن رضاء العامة فكان رضاهم أولى ...

الثاني : انه وصف الخاصة بصفات مذمومة تستلزم قلة الاهتمام بهم بالنسبة الى العامة ووصف العامة بصفات محمودة توجب العناية بهم..

أما صفات الخاصة:

1-   كونهم أثقل مؤونة على الوالي في الرخاء لتكلفه لهم ما لا يتكلفه لغيرهم.. فمطالباتهم لا تعد ولا تحصى ولا يرضون بالقليل من الامتيازات والمكاسب والأموال فكلما نالوا شيئاً منها طالبوا بالمزيد..

2-  كونهم أقل معونة له في البلاء لمحبتهم الدنيا وعزّة جانبهم..

فعند بروز المشكلات والازمات والمحن يسحبون انفسهم ويتركون البلد عرضة للمصائب والتحديات لعامة الناس فهم يعتبرون انفسهم الصفوة والنخبة ولا يمكن ان تسير امور البلد بدونهم..

3-  كونهم أكره للإنصاف لزيادة اطماعهم في الدنيا على العامة..

ولأنهم يعتقدون انهم الشريحة الممتازة والنخبة المفضلة فلا ينبغي ان يجعلوا كالآخرين مساومين لهم في الحقوق..

4-  وكونهم اسأل بالإلحاف (الالحاف شدة السؤال والإصرار فيه) لأنهم عند الحاجة..

فهم قريبون من الحاكم ولشدة حرصهم على الدنيا ولتصورهم انهم يستحقون أكثر من الرعية لشعورهم بأنهم افضل من غيرهم يلحون في السؤال..

5-   كونهم اضعف صبرا عند ملمات الدهر لتعودهم على حياة الرفاهية والتنعم والملذات وجزعهم على فوات ما في أيديهم من الدنيا.. على عكس عموم الناس الذين تربوا وعاشوا في أجواء المحن والمشكلات والفقر والعوز فصار لهم القوة والصبر والتحمل للمصاعب والمحن..

والمحصّل : ان الامام (عليه السلام) يلفت الى نقطة مهمة ومؤثرة في حياة الرعية وعموم الناس وهي ان القوانين والمقررات وسياسة الحاكم ان امتلكت هذه الخصوصيات الثلاث تكون اشمل من حيث الحقوق ومن حيث رعاية العدل وافضل في كسب رضا عامة الناس وجمهور الشعب..

فإنها ستقع مورد رضى الله تعالى والخلق..

وعندما يكون الله تعالى راضياً عن حكومة معينة وخلق الله تعالى راضون عنه فإن ذلك يضمن بقائها ودوامها..

ومفاد كلامه (عليه السلام) ان المهم هو تحقيق رضا الغالبية الساحقة من الناس لا الاقلية من المقربين من الحاكم سواء أكانوا من حزبه او من بطانته ام من اصحاب الثروة والمال أم من اصحاب النفوذ أم من المتملقين وغيرهم..

فثبات واستقرار الحكومات والأنظمة السياسية مرهون بهذه السياسة المبنية على الأمور الثلاث..فإن الغالبية من الناس تقع على ايديهم تحريك عجلة الحياة في المجتمع ويدافعون عن البلد ويحمون مقدساته ويصونون أعراض مواطنيه ويعملون ويتعبون انفسهم أكثر من الآخرين ويحبون بلدهم ويتفانون في خدمته هم الطبقة الساحقة من عامة الناس..

ولذلك اذا رجح الوالي رضا الطائفة الاولى من الخاصة وهم الاقلية على حساب غضب عامة الناس وسخطهم فحينئذ تتعرض أركان الحكومة للضعف والتخلخل والاهتزاز واذا استمر واشتد سخط العامة من الناس فسوف ينتهي بهم الأمر الى الثورة والانتفاضة ضد الوضع الحاكم..

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً