عُمق النهضة الحسينيّة وملامحها في عصر ما قبل النهضة (ج1)

موسوعة وارث الأنبياء

2018-07-24

342 زيارة

مقدمة

بات من الجليِّ لكلِّ متأمِّلٍ مقدارُ الخطر الداهم الهادم، الآتي من التخطيط الأُموي البغيض، الساعي إلى بناء التحالفات بشتَّى الاتِّجاهات لمحق الإسلام، وقطع جذوره التي تمدُّ أُمَّة التوحيد بنسغ الحياة، وتشويه عطائه الإيماني الذي يبشِّر كلَّ أبناء الأرض بقِيَمه النبيلة، وشريعته الحيَّة السمحة، الـمُرشِّدة لحركة الإنسانيَّة أفراداً ومجتمعاتٍ؛ وهي تشبع احتياجاتها، وتبني حضاراتها، وتنطلق إلى مجدها المنشود.

ولولا الوجود المبارك لخط الإمامة المحافظ على كل قِيَم النبوَّة المحمديَّة وعطائها بعد استشهاد رسول الله محمَّد صلى الله عليه وآله وسلم  مسموماً ملدوداً، لأطبق الأُمويون وحلفاؤهم من اليهود والمنافقين والمشركين والمنقلبين على الأعقاب، وبمساندة الجهد القيصري الرومي الحليف، لأطبقوا على هذا الدين، واستباحوا عاصمته القليلة العدد والعدَّة، قياساً بأعداد ذلك التحالف الهادم والإرهاب الصادم، خاصة بعد أن تسلّق (آل أبي معيط) على أكتاف الناس المسلمين، وبعد أن صفا (الملك العضوض) لبني أُمية وهم يقودون الإسلام وأهله إلى الجاهليَّة الجهلاء من جديدٍ، وينحدرون بالأُمَّة إلى هاوية الانسلاخ عن كلِّ قِيم الإسلام، وتعاليم دينه القيِّم.

 

كيف واجه الإمام الحسين عليه السلام  هذا المدّ المدمِّر؟

سؤال في غاية الأهميَّة، يحتاج من الباحث المجيب أن يتحلَّى بأقصى درجات الروح الموضوعيَّة، وأن يجيد التعاطي مع أدق أدوات التحليل العلمي، كما يحتاج من السائل أن يتحلّى بأقصى درجات التبصُّر المحايد بعيداً عن الضغط المذهبي، والشدِّ الطائفي، وهما ـ الباحث والسائل  ـ يتابعان حركة الإمام الحسين عليه السلام  منذ نعومة أظفاره، وبدايات تأثيره في محيط (أُمَّة جدّه)، وإلى آخر أيَّامه في تلك الأُمَّة التي خسرته آمراً بالمعروف، وناهياً عن المنكر، وسائراً بسيرة جدّه وأبيه، واضعاً أبناء الإسلام أمام مسؤوليّتَيهم العُظْمَيَيْنِ الدينيَّة والتاريخيَّة؛ بأنّ مَن قَبِله بقبول الحق فالله أَولى بالحق، ومَن ردَّ عليه يصبر حتَّى يحكم الله والله خير الحاكمين، كما يعبِّر هو سلام الله على جدّه وأبيه وعليه وعلى آلهم الطاهرين.

وحتَّى يكون تحليلنا واستنتاجنا علمياً صِرفاً سنأخذ عينات بحثية مثَّلت مراحل حياة هذا الإمام الجهاديَّة التغييريَّة في مواجهة ذلك المدّ المتحالف الهادف إلى محق الإسلام.

لكن قبل ذلك يجدر بنا أن نعطي ترجمة مختصرة جدَّاً عن الإمام الحسين عليه السلام ، ترجمة نريدها (نبويةً)، ويرضى بها المسلمون جميعاً على اختلاف مذاهبهم ومشاربهم، لذا نأتي إلى شيخ من أبرز مؤرخي المسلمين ومترجمي رجالهم وهو ابن عساكر، صاحب كتاب (تاريخ دمشق الكبير)، لنقتطف من كتابه ما رواه متصلاً عن ربيعة السعدي، قال: «لمّا اختلف الناس في التفضيل، رحلتُ راحلتي، وأخذتُ زادي حتَّى دخلتُ المدينة، فدخلتُ على حُذيفة بن اليمان، فقال لي: ممّن الرجلُ؟ قلتُ: من أهل العراق. فقال: من أيّ العراق؟ قلتُ: رجل من أهل الكوفة. قال: مرحباً بكم يا أهل الكوفة. قلتُ: اختلف الناسُ في التفضيل، فجئتُ لأسألك عن ذلك؟

 فقال لي: على الخبير سَقَطْتَ، أما إنّي لا أُحدّثك إلّا بما سمعتْهُ أُذناي ووعاهُ قلبي وأبصرتْه عيناي: خرج علينا رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم ، كأنّي أنظر إليه كما أنظر إليك الساعة، حاملَ الحسين بن عليّ على عاتقه، كأني أنظر إلى كفّه الطيّبة واضِعها على قدمه يُلصقها بصدره، فقال: يا أيّها الناسُ، لأعرفنّ ما اختلفتم ـ يعني في الخيار ـ بعدي. هذا الحسينُ بن عليّ؛ خير الناس جدّاً، وخير الناس جدّةً؛ جدّه مُحمّدٌ رسول الله، سيّد النبيّين، وجدّته خَديجة بنت خويلد، سابقة نساء العالمين إلى الإيمان بالله ورسوله. هذا الحسينُ بن عليّ؛ خير الناس أباً، وخير الناس أُمّاً: أبوه عليّ بن أبي طالب، أخو رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم  ووزيرُه، وابن عمّه، وسابق رجال العالمين إلى الإيمان بالله ورسوله، وأُمّه فاطمة بنت محمّد، سيّدة نساء العالمين. هذا الحسينُ بن عليّ؛ خيرُ الناس عمّاً، وخير الناس عمّةً: عمّه جعفر بن أبي طالب، المزيَّن بالجناحين يطيرُ بهما في الجنّة حيثُ يشاء، وعمّته أُمّ هانئ بنت أبي طالب. هذا الحسين بن عليّ؛ خير الناس خالاً، وخير الناس خالةً: خالُهُ القاسمُ بن محمّد رسول الله، وخالته زينب بنت محمّد رسول الله. ثمَّ وضعه عن عاتقه، فدرج بين يديه، وحَبى.ثمَّ قال: يا أيّها الناس؛ هذا الحسين بن عليّ؛ جدّه وجدّته في الجنّة، وأبوه وأُمّهُ في الجنّة، وعمّه وعمّتهُ في الجنّة، وخاله وخالته في الجنّة، وهو وأخوه في الجنّة. إنّه لم يُؤْتَ أحدٌ من ذرّيّة النبيّين ما أُوتي الحسين بن عليّ ما خلا يوسف بن يعقوب»[1].

إننا أمام هذا الحديث نقف مطمئنين إلى دلالته، بما يجعلنا متيقنين من معناه ومغزاه؛ وذلك لإجماع المسلمين على فحواه، ولما يعضده في مروياتهم المتواترة من الأحاديث النبوية، وكذلك لإطباقهم في سيرتهم على الأخذ بمضمونه. ومن فهم هذا الحديث الشريف، ومن تحكيم العقل المحايد، ننطلق في تحليل هذه العيّنات:

 جهاد تثبيت مرجعيَّة القرآن الكريم والحديث النبويِّ غير المحرَّف

من أعظم ما تُمنى به الشرائع الدينية أن يؤخَذ التشريع كله أو بعضه من أفراد ليسوا مشرّعين، أو أن يكونوا قيّمين عليها وهم غير معصومين؛ فيُخطئون ويُصيبون، فيلتبس الحق بالباطل، ويختلط الحابل بالنابل! خاصة إذا كان اختلافهم (بغياً بينهم)، والبغي هو التعدّي والظلم والفساد، وقد جاء في القرآن الكريم التحذير الشديد من ذلك؛ في آيات تؤسس لبناء معرفي عقيدي رصين[2]، أو في أثناء ذكر قصص أُمم الأنبياء السابقين[3]، أو في معرض التوجيه والإرشاد[4]، أو حين التحذير من الانقلاب والارتداد[5].

ومن أجل تثبيت مرجعية صحيحة للتشريع الإسلامي كان للإمام الحسين جهاد عظيم، وجهود كبرى مع أبيه الإمام علي المرتضى وأُمه فاطمة الزهراء وأخيه الإمام الحسن المجتبى، عليهم أفضل الصلاة والسلام أجمعين، وآزرهم وتلاهم الصالحون المخلصون من آل البيت والصحابة والتابعين، وقد تمثّلت هذه المرجعية في حصر التشريع الإسلامي بالقرآن المجيد، وما صحّ نقله من أقوال وأفعال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، حتَّى تم لهم ما أرادوا وإن كان بأغلى التضحيات، التي وصلت إلى حدّ الاستشهاد العلني كما في قتل الإمام علي ووَلَده الإمام الحسين عليهما السلام ، أو الاستشهاد المستتر كما في اغتيال السيّدة فاطمة الزهراء والإمام الحسن عليهما السلام ، وقد كان الجهاد من أجل صيانة القرآن وحمايته عن التحريف ممتداً على أكثر من جبهة، ومن أهم الجبهات؛ جمع القرآن ليكون مكتوباً ومحفوظاً ومجموعاً (بين الدفّتين)، وكان ذلك علناً أوّل ما كان بعد استشهاد سيدنا الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ... وكذا حفظ القرآن من كل محاولات التلاعب فيه زيادة ونقيصة، وصيانة القرآن من التأويل الخاطئ، ومنع التفسير بالرأي، وفضح محاولات صرف الآيات عن مواردها، أو تقويل الآيات ما لا تقوله، أو نسبة أسباب نزول مزوّرة... إلى كثير من هذا القبيل! وقام هؤلاء الأئمة الأطهار بإعطاء التفسير الصحيح للقرآن الكريم، وهم يتحدّون منع سلطة الخلافة الجائرة التي رفضت القرآن المكتوب المجموع بيد الإمام علي عليه السلام [6]، ومنعت بكل وسائل المنع والقمع والعسف والبطش من رواية أحاديث الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم  بعد شهادته، بل حتَّى من قبل شهادته، ولقد وصل الحد فيما بعد بهذه السلطة المتسلطة بالحديد والنار إلى فرض الإقامة الجبرية على الصحابة حتَّى لا يخرجوا خارج المدينة المنورة، خشيةً من أن يحدّثوا الناس بأحاديث رسول الله[7]!! ولقد وجد الأُمويون في قرارات السلطة هذه ما يريح بالهم، ويساعدهم في تنفيذ مخططهم الشنيع الذي وضعوه ليحققوا غرضين معاً:

الأوّل: خطف الخلافة واستيلاؤهم على كل بلاد المسلمين.

والثاني: أخذ الثأر من المسلمين الذين قتلوا ذوي قرباهم من المشركين.

 

جهاد تصحيح المسار للعودة بالخلافة إلى أهلها الشرعيين

لـمَّا فشلت محاولة اغتيال سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم  ليلة العقبة، فكّر الأُمويون وأتباعهم والمتحالفون معهم من المنافقين واليهود في أن يدسوا السمّ إلى سيدنا الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم ، كما خططوا لإشعال الفتنة الداخلية في المدينة المنورة لو تمّ لهم اغتيال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، ولا يتحقق لهم اختراق بنيان المسلمين المرصوص بأحسن من فتنة خلافة الرسول.

ولـمّا استطاعت امرأة يهودية أن توصل السم إلى بيت إحدى زوجات النبي! ونجحت المحاولة الخبيثة!! وبدأ صلى الله عليه وآله وسلم  يعاني من أعراضها وآثارها، عادوا من جديد للإجهاز عليه بدس سمّ آخر تحت مسمّى الدواء، فكانت تباشر إحدى زوجاته لدّه به مع أنه كان ينهى مراراً عن لدّه[8].

وهنا تعقّدت الأُمور، واختلطت الأحداث، وكانت كل الخيارات مُرّة صعبة، خاصة بعد فاجعة السقيفة المخزية، التي تمخضت عن فرض خليفة بطريقة (الفَلْتة) كما يصفها عمر بن الخطاب، والذي حكم ضمناً على مقترفيها بالإعدام «فمن عاد لمثلها فاقتلوه»[9]! وكان أهل البيت الطاهرون يحاولون تطويقَ نار تلك الفتنة الطاحنة، وتَبطِيْءَ عجلة تلك الحرب الضروس، فنجحوا بقيادة الإمام عليٍّ عليه السلام  في نزع فتيل الحرب الداخلية الطاحنة التي خُطِط لها لأن تودي بالإسلام كلّه، وتمحق كل أهله، ولكن الثمن كان غالياً، بعد أن تخاذل المسلمون عن إعادة الحق إلى نصابه، إذ لم يخلعوا الخليفة المفروض بقوة الحديد والنار، ولم يفوا ببيعتهم للخليفة الشرعي الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام  التي سبقت في غدير خم!

وكان لتحرُّك الإمام الحسين مع أخيه الإمام الحسن وأُمّهما السيِّدة فاطمة الزهراء عليهم السلام  منحى الجهر برفض هذه الخلافة، والتحرك للإطاحة بها جهاراً نهاراً، مع فضح رأس السلطة فيها، وسحب بساط أي مشروعية ملفّقة له من تحت أقدامه وأقدام أعوانه وحلفائه... حتَّى سقطت هي شهيدة، وسلّمهما الله من القتل لصغر سنّهما!

وكذلك كان لهم عليهم السلام  مع الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام  منحى التحرُّك السرِّي لتحشيد جموع المهاجرين والأنصار، ليتحمّلوا مسؤوليتهم الشرعية، ويؤدّوا أمانتهم الدينية، فيثبوا وثبة واحدة تطيح بهذا الخليفة المفروض بلا مؤهلات، والمتقمّص للخلافة بلا غطاء شرعي، فكان هؤلاء الأربعة يطوفون ليلاً على بيوت المسلمين من المهاجرين والأنصار لتصحيح المسار، ولإعادة الحق إلى أهله، وقد حفظ التاريخ وثيقة مهمّة جداً لمعاوية بن أبي سفيان الأُموي تؤكّد ذلك: «وأعهدك أمس تحمل قعيدة بيتك ليلاً على حمار ويداك في يدَي ابنيك الحسن والحسين يوم بويع أبو بكر الصديق، فلم تدع أحداً من أهل بدر والسوابق إلَّا دعوتهم إلى نفسك، ومشيت إليهم بامرأتك، وأدليت إليهم بابنيك...»[10].

هذه الوثيقة تؤكد جهاد الإمام الحسين عليه السلام  من أجل تصحيح المسار للعودة بالخلافة إلى صاحبها الشرعي، حتَّى يقطع الطريق أمام الإرهاب الأُموي الذي بدأ يتحرك تحت ستار الخلافة الجديدة.. ذلك الإرهاب المتحالف معها ظاهراً، المتحيّن الفرصة للإطاحة بها باطناً!! وتمّ للأُمويين ذلك بعد أن دسوا السم لأبي بكر بعد سنتين ونصف من خلافته، ثمَّ صعد أُموي منهم إلى سدة الحكم بعد مقتل عمر بن الخطاب بمؤامرة أحكم طبخها الأُمويون وحلفاؤهم الذين أشرنا إليهم سابقاً. ولكن مَن يجرؤ على معارضة سلطة الشيخين غاصبي الخلافة؟

 

الحسنان عليهما السلام  يتقاسمان المهمة

على المؤرِّخ الحصيف أن لا يمرّ مروراً عابراً على إقدام الإمام الحسن وأخيه الإمام الحسين عليهما السلام  عدَّة مرَّات على إنزال الخليفة عنوةً عن منبر رسول الله محمَّد صلى الله عليه وآله وسلم ، ويحدُّثنا التاريخ عن شجاعةٍ فائقةٍ وذهنيةٍ حاذقةٍ للإمام الحسين عليه السلام  في واحدة من تلك المرَّات، كما يعطينا انطباعاً عن تغلغل معاوية بن أبي سفيان في بيت الخليفة، ونفثه سموم الهدم في أُذنه الصغواء له في كلِّ باطلٍ! بل كان معاوية يخلو بعمر فلا يستطيع حتَّى ابن عمر من الدخول على أبيه، فضلاً عن الاستماع لما كان ينفثه معاوية الأُموي!!

يقول التاريخ على لسان ابن عساكر عن أشياخه في الرواية، راوياً أجزاء من قول الإمام الحسين عليه السلام : «عن عبيد بن حنين، عن حسين بن علي، قال: صعدت إلى عمر بن الخطاب فقلت له: انزل عن منبر أبي واصعد منبر أبيك، قال: فقال: إنَّ أبي لم يكن له منبر. قال: فأقعدني معه، فلمَّا نزل ذهب بي إلى منزله، فقال: أي بُني، مَن علَّمك هذا؟ قال: قلت: ما علّمنيه أحد، قال: أي بُني، لو جعلت تأتينا وتغشانا، قال: فجئت يوماً وهو خالٍ بمعاوية، وابنُ عمر بالباب ولم يؤذن له، فرجعت، فلقيني بعد، فقال لي: يا بُني، لم أَرَك تأتينا! فقال: قد جئت وأنت خالٍ بمعاوية، ورأيت ابن عمر رجع فرجعت. فقال: أنت أحق بالإذن من عبد الله بن عمر، إنَّما أنبت في رؤوسنا ما ترى الله ثمَّ أنتم، قال: ووضع يده على رأسه»[11].

ويؤكد ابن عساكر وغيره هذا الحديث ببعض التفاصيل التي يبدو أنَّ الرواة كانوا يهابون التصريح بها، وربمَّا امتدّت أيديهم ليدسوا بعض الألفاظ (الملطِّفة) على لسان الإمام الحسين عليه السلام [12].

 

محاولة تطويق الفتنة التي أدَّت إلى مقتل عثمان

لقد عمل الأُمويون بكلِّ دهاءٍ ومكرٍ على الاستفادة من وصول أحد أبناء قبيلتهم إلى هرم الخلافة وهو عثمان بن عفَّان، وخططوا لأن يحوّلوا الخلافة إلى (مُلكٍ أُموي عضوض) وذلك بثلاثة اتِّجاهات:

 الأوَّل: التحكُّم ببيت مال المسلمين والسيطرة عليه وجعل الامتيازات المالية والاقتصادية في أيديهم حصراً.

الثاني: التغلغل في كلِّ مفاصل الدولة، واحتلال المناصب الحساسة.

الثالث: تصعيد الأحداث حتَّى تصل إلى حد احتلال المدينة المنورة بالتعاون مع الروم، أو إلى قتل عثمان ليجنوا من قتله مكاسب لا يستطيعون الحصول عليها وهو حيّ، وأهم هذه المكاسب أن يشرعنوا تمردهم باعتبارهم أولياء دم عثمان... حتَّى بات (قميص عثمان) المخضّب بالدم مضرب المثل عند العرب إلى يومنا هذا.

وكان تحرُّك الإمام الحسين عليه السلام  تحت مظلة أبيه الإمام علي وبمعية أخيه الإمام الحسن عليهما السلام على صعيدين:

 الأوَّل: تأشير أخطاء عثمان، والتحذير من تداعياتها، وإعطاء الحلول الممكنة لتلافي كوارثها.

الثاني: المرابطة أمام باب عثمان؛ للمنع من قتله، من أجل تفويت الفرصة على الأُمويين الذين يخططون للاستفادة من قتله بعد أن (احترقت ورقته) على حدِّ تعبير السياسيين المتأخِّرين.

 

وداع أبي ذر المحظور

من الشواهد على الصعيد الأوّل السالف الذكر تشييع أئمة الهدى علي والحسن والحسين عليهم السلام  الصحابي أبا ذر بعد أن نفاه عثمان ومنع حتَّى من توديعه! هذا التشييع الذي كان بحق مظاهرة إيمانية سياسية سلمية، آمرة بالمعروف، ناهية عن المنكر.. كما يوثِّق ذلك ابن أبي الحديد المعتزلي في معرض شرحه كلام الإمام علي عليه السلام  لأبي ذر، ويعنينا هنا في هذا البحث قول الإمام الحسين عليه السلام : «يا عماه، إنَّ الله تعالى قادر أن يغيِّر ما قد ترى، والله كلُّ يومٍ هو في شأن، وقد منعك القوم دنياهم، ومنعتهم دينك، فما أغناك عمَّا منعوك! وأحوجهم إلى ما منعتهم! فاسأل الله الصبر والنصر، واستعذ به من الجشع والجزع، فإنَّ الصبر من الدين والكرم، وإنَّ الجشع لا يقدِّم رزقاً، والجزع لا يؤخِّر أجلاً»[13].

وهنا يتبيّن لنا دفاع الأئمة الثلاثة علي والحسن والحسين عليهم السلام عن الصحابي أبي ذر (كشخص)، وعن حق أبي ذر (كمواطن)، بل ودفاعهم عن روح الدين الإسلامي (كتشريع)، وقول كلمة الحق مهما كلّف الثمن (كموقف شريف)! هذا مع التنديد الشديد بإرهاب النفي الأُموي العنيف إلى البلاد القاحلة التي لا سكان فيها ولا أيَّاً من مستلزمات الحياة البشرية.

أمَّا على الصعيد الثاني وهو المرابطة أمام باب عثمان؛ للمنع من قتله، من أجل تفويت الفرصة على الأُمويين المستفيدين من فتنة مقتله أكثر من استفادتهم من بقاء خلافته، فيكفي للتدليل عليه إجماع المؤرِّخين على مكث سبطي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم  أمام باب عثمان، ونجاحهم في منع الثوار من دخول الدار حتَّى لا تقع الفتنة، وبأُسلوب لا يخدش مشاعر الثائرين المطالبين بمطالب عادلة، هذا من جهة... ولا يعطي لعثمان المشروعيَّة في تصرفاته وتصرفات مروان الغادرة بالثوار. وتفاصيل هذا الحدث تغص بها كتب التاريخ حدَّ إدماء القلب[14].

إعادة تشييد دولة الإسلام

كان للاجتهادات الجاهليَّة الخاطئة التي ارتكبها غاصبو الخلافة الشرعيَّة آثار سلبيَّة جدَّاً على دولة الإسلام كدولة، وعلى أُمَّة الإسلام كأُمَّة، وعلى أفراد الإسلام كأشخاص فُرِضتْ عليهم آراء شخصيَّة غير منضبطة تشريعياً، لكنها انفرضت بقوَّة الحديد والنار وبادَّعاء أنَّ كلَّ ما يقوله الخليفة هو واجب التطبيق والتنفيذ، ومن يرفض فإنَّه يشق عصا الجماعة! ويخرج عن الطاعة!!

وقد كانت السياسة الداخليَّة تعيش اضطراباً واضحاً ما بين خليفة وخليفة، وكلُّ خليفةٍ من هؤلاء الخلفاء الثلاثة كان يبتعد عن المنهجية المحمديَّة المعصومة في القيادة والحكم، علم أم لم يعلم، قصد أم لم يقصد. فإذا بالمحصلة النهائيَّة التراكميَّة لأعمال هؤلاء الثلاثة تنحو منحى بعيداً جدَّاً عن المحددات القرآنيَّة التي ترسم إطار القيادة الناجحة في دولة الدين الخاتم.

ولما آلت الخلافة إلى الإمام علي عليه السلام  كان عليه أن يعمل جاهداً لإعادة الأُمور إلى نصابها الشرعي، ومن ضمن ذلك: إعادة تشييد بناء دولة الإسلام على طبق الضوابط المحمدية، وكان الإمام علي عليه السلام  بحاجة إلى مؤازرة جماهيرية لقبول العودة إلى تلك الضوابط، خاصةً بعد أن خدّرت الأموال والامتيازات حتَّى بعض المحسوبين على دائرة الرسول محمد صلى الله عليه وآله وسلم  كالزبير بن العوّام، ابن عمّة الرسول والإمام.

إنّ هذه التعبئة الجماهيرية الإصلاحية كانت تحتاج جهوداً كبرى وتحركات عُظمى من قِبَلِ أقرب شخصيتين إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم  وهما ريحانتاه الحسن والحسين عليهما السلام ، اللذان يحظيان باحترام كل المسلمين المخلصين... ومن المؤسف أنّ مما أخفق التاريخ الإسلامي في الانتباه إليه والإشادة به هو هذا الجهد الجبّار الذي بذله الإمامان الحسنان في تحشيد التعبئة الجماهيرية الإصلاحية المؤازرة لقرارات أمير المؤمنين عليه السلام  سنة(36هـ)؛ فبجهود هذين الإمامين الحثيثة استطاع الإمام علي عليه السلام  أن يقول بكلِّ ثقةٍ وتأكيد: «فَقُمْتُ بِالْأَمْرِ حِينَ فَشِلُوا، وتَطَلَّعْتُ حِينَ تَقَبَّعُوا، ونَطَقْتُ حِينَ تَعْتَعُوا، ومَضَيْتُ بِنُورِ الله حِينَ وَقَفُوا، وكُنْتُ أَخْفَضَهُمْ صَوْتاً، وأَعْلاَهُمْ فَوْتاً، فَطِرْتُ بِعِنَانِهَا، واِسْتَبْدَدْتُ بِرِهَانِهَا، كَالْـجَبَلِ لاَ تُحَرِّكُهُ اَلْقَوَاصِفُ، ولاَ تُزِيلُهُ اَلْعَوَاصِفُ، لَمْ يَكُنْ لِأَحَدٍ فِيَّ مَهْمَزٌ، ولاَ لِقَائِلٍ فِيَّ مَغْمَزٌ، اَلذَّلِيلُ عِنْدِي عَزِيزٌ حتَّى آخُذَ اَلْـحَقَّ لَهُ، واَلْقَوِيُّ عِنْدِي ضَعِيفٌ حتَّى آخُذَ اَلْـحَقَّ مِنْهُ، رَضِينَا عَنِ الله قَضَاءَهُ، وسَلَّمْنَاهُ لله أَمْرَهُ»[15].

تثبيت العدل الاجتماعي

وانطلق الإمام عليٌّ عليه السلام  في نهضته الإصلاحية الكبرى العائدة بالمسلمين إلى المبادئ المحمديَّة الحقّة، وكان من نتاج النهضة العلويَّة تثبيت العدل الاجتماعي باعتبار الناس سواسيةً كأسنان المشط، وتثبيت القضاء العادل، حتَّى أمن الخائفون، وأُنصف المظلومون، وبقيت كلمات الإمام أمير المؤمنين عليه السلام  تدوّي في الأرجاء، وهو يقول ما قاله في أوائل أيام خلافته من كلام له فيما ردَّه على المسلمين من قطائع عثمان: «وَالله، لَوْ وَجَدْتُهُ قَدْ تُزُوِّجَ بِهِ اَلنِّسَاءُ ومُلِكَ [تُمُلّـِـكَ] بِهِ اَلْإِمَاءُ لَرَدَدْتُهُ... فَإِنَّ فِي اَلْعَدْلِ سَعَةً، وَمَنْ ضَاقَ عَلَيْهِ اَلْعَدْلُ فَالْـجَوْرُ عَلَيْهِ أَضْيَق»[16].

 مفارقة

يحدِّثنا التاريخ أنَّ الأموال التي كانت عند جماعة قليلة من رؤوس المسلمين المقرَّبين من الخلافة السابقة بلغت أرقاماً خيالية؛ حتَّى أنَّ الذهب والفضة كانت دنانيرهما والدراهم تصدأ وهي تُخزَّن في الأرض أو في الجرار الرطبة المخفية، وتتلاصق حتَّى يصعب فصلها عن بعضها، فكانت تُكسّر بالفؤوس!! في المقابل كان العوز والجوع يعذبان غالبية المسلمين من الطبقات الشعبية المسحوقة. ولما آلت الخلافة إلى الإمام عليٍّ عليه السلام  عمل بكلِّ ما في وسعه لإعادة حقوق الناس المسلوبة المغصوبة إلى أصحابها.

وهنا ننوّه من جديد بالمهمة الرسالية العظيمة والجهاد الدؤوب اللذين اضطلع بهما الإمام الحسين بمعية أخيه الإمام الحسن المجتبى عليهما السلام ؛ فقد استطاعا أن يؤثّرا في الرأي العام المسلم، على أمل أن يقف المسلمون مع هذه اللحظة الإصلاحية الحاسمة، فإذا بهذه الحركة المباركة للحسنين عليهما السلام  تثمر بشق الأنفس، فتابعهما خُلّص صحابة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم ، والتفّت جموع الناس المحرومين المسحوقين حول قيادة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام ، وهذا جهاد بمعزل عن السيف، لكنه كان من أعظم الجهاد، حتَّى بدا واضحاً للعيان أن منهج الإمام الحسين عليه السلام  وأبيه وأخيه عليهما السلام  هو ضدٌّ نوعيٌّ حقاً ومخالفٌ تماماً لمنهج الاستئثار الأُموي الذي كان يقضم حقوق المسلمين كما تقضم الإبل نبتة الربيع، على حد تعبير الإمام علي عليه السلام : «... قَامَ ثَالِثُ اَلْقَوْمِ نَافِجاً حِضْنَيْهِ بَيْنَ نَثِيلِهِ وَمُعْتَلَفِهِ، وَقَامَ مَعَهُ بَنُو أَبِيهِ يَخْضَمُونَ مَالَ الله خِضْمَةَ اَلْإِبِلِ نِبْتَةَ اَلرَّبِيعِ، إِلَى أَنِ اِنْتَكَثَ عَلَيْهِ فَتْلُهُ، وَأَجْهَزَ عَلَيْهِ عَمَلُهُ، وَكبَتْ بِهِ بِطْنَتُهُ»[17].

(يتبع في الجزء الثاني ان شاء الله)

 

الكاتب: د. عبد المجيد فرج الله

مجلة الإصلاح الحسيني - العدد الحادي عشر

مؤسسة وارث الأنبياء للدراسات التخصصية في النهضة الحسينية

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] ابن عساكر، علي بن الحسن، تاريخ مدينة دمشق: ج14، ص172ـ 173.

[2] من ذلك ما جاء في سورة البقرة، الآية213: (كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّـهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ  وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ  فَهَدَى اللَّـهُ الَّذِينَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ  وَاللَّـهُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ )، وسورة آل عمران، الآية19: ( إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّـهِ الْإِسْلَامُ  وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّـهِ فَإِنَّ اللَّـهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ).

[3] ومن الشواهد على ذلك الآية 93 من سورة يونس: (وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ فَمَا اخْتَلَفُوا حَتَّىٰ جَاءَهُمُ الْعِلْمُ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ )، وكذا ما جاء في سورة الأعراف، الآية 168 فما بعدها: (وَقَطَّعْنَاهُمْ فِي الْأَرْضِ أُمَمًا مِّنْهُمُ الصَّالِحُونَ وَمِنْهُمْ دُونَ ذَٰلِكَ وَبَلَوْنَاهُم بِالْحَسَنَاتِ وَالسَّيِّئَاتِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ).

[4] والشواهد القرآنية على ذلك كثيرة، ومنها على سبيل المثال الآيتان14 و15 من سورة الشورى: (وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى لَّقُضِيَ بَيْنَهُمْ  وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِن بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِّنْهُ مُرِيبٍ ﴿١٤﴾ فَلِذَٰلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّـهُ مِن كِتَابٍ  وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّـهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ لَا حُجَّةَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ اللَّـهُ يَجْمَعُ بَيْنَنَا وَإِلَيْهِ الْمَصِيرُ ).

[5] كما في الآية54 وما بعدها من سورة المائدة: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّـهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّـهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّـهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّـهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)، أو الآية144 من سورة آل عمران: (وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّـهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّـهُ الشَّاكِرِينَ).

[6] اُنظر: المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار: ج89، ص48.

[7] اُنظر: الجلالي، محمد رضا، تدوين السنَّة الشريفة: ص274.

[8] اُنظر: البخاري، محمد بن إسماعيل، صحيح البخاري: الحديث رقم 4189، وتكرر في الأحاديث المرقمة 5382، و6492، و6501، كما أخرجه مسلم في صحيحه : باب كراهة التداوي باللدود، رقم الحديث 2213، وإضافة إلى البخاري ومسلم فإن رواة الحديث أطبقوا على تأكيد لدّ عائشة لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم  دون رضاه.

[9] اُنظر: البخاري، محمد بن إسماعيل، صحيح البخاري: الحديث رقم 6830. وهذا حديث مشهور جداً في كتب صحاح أبناء السنَّة والجماعة، وصدره حديث عن آية رجم الشيخ والشيخة المزعومة.

[10] ابن أبي الحديد، عبد الحميد، شرح نهج البلاغة: ج2، ص47.

[11] ابن عساكر، علي بن الحسن، تاريخ مدينة دمشق: ج14، ص176. وأخرجه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد: ج1، ص141، وجاء في جامع الأحاديث ورقمه 30278، وفي كنز العمال ورقمه 37665، وهو مما يرويه ابن سعد، وابن راهويه، وغيرهما.

[12] وممّا نقله ابن عساكر قوله: «فجعلت أقلب حصى بيدي». اُنظر: ابن عساكر، علي بن الحسن، تاريخ مدينة دمشق: ج14، ص176.

[13]    ابن أبي الحديد، عبد الحميد ؛ شرح نهج البلاغة: ج8، ص252.

[14] للتدليل على ذلك تُراجع كتب التاريخ التي تناولت أحداث سنة (35هـ)، ومنها: تاريخ الطبري وتاريخ ابن الأثير.

[15] نهج البلاغة: الخطبة 37.

[16] المصدر السابق: الخطبة 15.

[17] المصدر السابق: الخطبة 3.

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً