×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

شقشقة مغتربة!

معالجة هادئة بسرد درامي في حلقات، تكتبها ايمان كاظم الحجيمي

 

-      ونحن في صدد الحديث عن الانتقادات والاتهامات التي تدين المواطن العربي؛ برأيك هل يمكن تغيير المعادلة لصالحنا بمجهود فردي؟

-      حتما يمكننا ذلك فلكل شخص دور في التعريف عن فكره وعاداته ومبادئه فضلا عن ديانته والتزامه بها. المسألة إن الفرد هنا يمثل انعكاس لمجتمع كامل ولذا علينا أن لا نبخس الأدوار الفردية أو نتقاعس عن السعي من أجل رسم صورة واضحة تعكس الوجه الحقيقي للإسلام وتوضح منهجيته؛ وأظن أن في كل مجال يجب أن يستشعر الفرد منا أنه مكلف بأداء رسالته الإنسانية بغض النظر عن كونه رقم في تغيير المعادلة أم لا. المسألة تكمن بتقديرنا للقضية وأداء تكليفنا الشرعي والوطني على أكمل وجه.

-     كنت قد تحدثتِ لي في بداية الحوار عن كتابتكِ للخواطر ونشرها في مدونات على شبكة الإنترنت. متى بدأتِ بالكتابة وما حلمكِ بخصوص الكتابة الأدبية؟

-      كتابة الخواطر بالنسبة لي عَقَّار مضاد للغربة لأني أُفرغ في الكتابة كل المشاعر السلبية التي تعتريني بسبب افتقادي لأهلي وأصدقائي ووطني؛ بالنسبة للبداية كانت منذ زمن بعيد في المرحلة المتوسطة تقريبا. لكن بدأت بنشر كتاباتي بعد سنة من استقراري هنا؛ بصراحة شعرت فجأة أن ما أكتبه له أهمية على المستوى الإنساني وبدعم بعض الأصدقاء والمتابعين تشجعت أكثر ووسعت نوعية قراءاتي وصرت أكتب بداعي إيصال صوت المرأة المغتربة لكل مكان في هذا العالم والحمد لله أشعر بأني تمكنت من خلال الكتابة مساعدة بعض الأشخاص وربما الترويح عنهم أو حتى الحديث عنهم وبما يجول في خواطرهم وهذا هو حلمي أن تكون الكتابة وسيلة لحث الآخرين على التغيير الإيجابي وإثارة مشاعرهم حول القضايا الإنسانية.

-      تحدثنا عن سلبيات الاندماج في المجتمع الغربي وتطرقنا أيضا لدور المغترب في نقل صورة حية ومثالية لمجتمعه؛ برأيك ما هي إيجابيات الاغتراب أن كنتِ تؤيدين أن للاغتراب مزايا إلى جانب سلبياته؟

-      نعم هناك مزايا طبعا ولولا تلك المزايا لما اضطر أحدا لخوض هذه التجربة. المزايا ربما تكون نسبية وتختلف من مغترب لآخر باختلاف الظروف التي دعت للاستقرار في بلد مختلف في كل شيء ولكن حينما تكون الغربة أمر واقع وبمعزل عن رغبتنا أو تقبلنا لذلك الواقع أم لا. فعلينا أن نكتسب من المجتمع الغربي أمور كثيرة واغلبها تدرج تحت مسمى القانون. فالحياة هنا تسير ضمن قوانين وقواعد عامة مفروضة على كل المواطنين باختلاف تصنيفهم الاجتماعي ويعاقب كل شخص يخرق تلك القوانين أو يتجاوز القواعد ولذا فأنا أرى أن احترام القانون أهم مزايا المجتمع الغربي.

-      بالنسبة للعلاقات الاجتماعية مع الجاليات العربية هنا. هل تجدين من المهم أن يكَّون المغترب على علاقات واسعة مع المغتربين العرب؟

-      من الضروري جدا أن يكون المغترب على تواصل مع أفراد الجاليات العربية والجمعيات أيضا. فهناك جمعيات وتجمعات للجاليات العربية تضمن لهم بعض الحقوق وتسمح لهم أن يكونوا على تواصل معهم من أجل التعبير عن المشاكل التي تصادفنا في الغربة وبطبيعة الحال أن تقوية العلاقات بين المواطنين العرب تخلق صورة مشرفة أيضا تعبر عن اللُحمة الوطنية والعروبة.

 

(الحلقة الثالثة ستكون ختام حوارية شقشقة مغتربة)