×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

نجوم في سماء الحسين عليه السلام (عبد الله بن يقطر  وقيس بن مُسهَّر الصيداوي رضی الله عنهما) القسم الثاني

قبل أن نعرف مهمة كل واحد من هذين الشهيدين، وما هي الرسالة أو الرسائل التي كُلّفا بحملها نروم التفصيل شيئاً ما في الرسائل المتبادلة بين مسلم بن عقيل والإمام الحسين علیه السلام، وبعدها نعمل على تشخيص مهمة كل منهما.

 

المراسلات بين الإمام الحسين علیه السلام  ومسلم بن عقيل

بالاعتماد على ما وصل إلينا من روايات وأخبار وبعض الأقوال والنقولات يمكننا أن نتصور ستّ أو خمس رسائل متبادلة بين الإمام علیه السلام  ومسلم بن عقيل، سنتعرض إليها بغض النظر عمّن كان يحمل هذه الرسائل:

الرسالة الأُولى: وهي الرسالة التي أرسلها مسلم بن عقيل إلى الإمام الحسين علیه السلام، وهو في الطريق إلى الكوفة، بعد أن هلك الدليلان ونجا مسلم ومَن معه، فبعث برسالة يخبره الخبر ويطلب منه أن يعفيه من المهمة، وجاء في هذا الكتاب «أما بعد، فإني أقبلت من المدينة معي دليلان لي، فجارا عن الطريق وضلّا واشتدَّ علينا العطش، فلم يلبثا أن ماتا وأقبلنا حتى انتهينا إلى الماء، فلم ننجُ إلّا بحشاشة أنفسنا، وذلك الماء بمكان يدعى المضيق من بطن الخبيت، وقد تطيّرت من وجهي هذا، فإن رأيت أعفيتني منه وبعثت غيري، والسلام»[18].

ونحن نتحفَّظ على ما جاء في مضمون هذه الرسالة، من أن مسلماً يتطيّر ويتشاءم، مع ورود روايات عديدة تنهى عن التطير والتشاؤم، ومسلم بن عقيل هو ربيب بيت الوحي والرسالة، فمن البعيد جداً أن تصدر منه مثل هذه الأُمور، كما يُستبعد أيضاً أن يطلب إعفاءه من هذه المهمة الرسالية لخوف أو شيء آخر، وهو الذي ضرب أروع الأمثلة في الشجاعة والبسالة، وهو يقاتل بمفرده قوات كبيرة في الكوفة حين تخلّى عنه أهلها وأسلموه إلى جلاوزة عبيد الله بن زياد.

الرسالة الثانية: وهي الرسالة الجوابية التي بعثها الإمام علیه السلام  ردّاً على رسالة مسلم التي ذكرناها آنفاً، وورد في هذه الرسالة الثانية: «أمّا بعد، فقد خشيت ألاّ يكون حملك على الكتاب إليَّ في الاستعفاء من الوجه الذي وجهتك له إلّا الجبن، فامض لوجهك الذي وجهتك له، والسلام عليك»[19]. ولنا ملاحظة أيضاً على مضمون هذه الرسالة التي ربما يتناقض مضمونها مع ما قاله الإمام علیه السلام  بحق مسلم بن عقيل، حين بعثه إلى أهل الكوفة قائلاً: «وأنا باعث إليكم أخي وابن عمي وثقتي من أهل بيتي»[20]، فإذا كان مسلم بن عقيل ثقة الإمام  ـ وهو كذلك ـ  فكيف تهتزّ هذه الثقة بتلك السرعة؟!

الرسالة الثالثة: وهي عبارة عن الكتاب الذي جاء من مسلم بن عقيل بعد اطّلاعه على الأوضاع في الكوفة، ورأى أن الأُمور تسير في صالح الثورة على الدولة الأُموية، كتب إلى الإمام: «إن الرائد لا يكذب أهله، وقد بايعني من أهل الكوفة ثمانية عشر ألف رجل، فأقدم؛ فإن جميع الناس معك، ولا رأي لهم في آل أبي سفيان»[21].

وفي نص ابن أعثم في الفتوح: أن عدد مَن بايعه من أهل الكوفة نيف وعشرون ألفاً[22]. وهذا الكتاب لا بد أنه قد وصل إلى الإمام الحسين علیه السلام  وهو لا زال في مكة؛ طبقاً للمصادر الكثيرة، وأن مسلماً بعثه قبل استشهاده بسبعة وعشرين يوماً[23]، واستُشهد مسلم بن عقيل لثلاث خلون من ذي الحجة[24]، فيمكن أن يكون قد بعثه في أوائل ذي القعدة. وعلى إثر هذا الكتاب بعث الإمام برسالة جواباً عنه، وهو في طريقه إلى الكوفة، بينما الذي ورد في الفتوح ومقتل الخوارزمي والمناقب[25] أن ابن زياد استطاع الحصول على هذا الكتاب قبل وصوله إلى الحسين. وهذا خلاف المشهور تاريخياً، وسيأتي مزيد من الحديث لاحقاً.

الرسالة الرابعة: وهي من أشهر الرسائل وأكثرها تداولاً في المصادر التاريخية، وهي التي عنونها الإمام الحسين علیه السلام  إلى أهل الكوفة عموماً، وليس إلى مسلم بن عقيل فقط، وذلك عندما وافاه كتاب مسلم يخبره فيه بأن أهل الكوفة قد بايعوه، وأن الناس كلهم معه، وليس مع بني أُمية، فكتب الإمام  علیه السلام: «بسم الله الرحمن الرحيم، من الحسين بن علي إلى إخوانه من المؤمنين والمسلمين، سلام عليكم، فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلّا هو.

أما بعد: فإن كتاب مسلم بن عقيل جاءني يُخبر فيه بحُسن رأيكم واجتماع ملئكم على نصرنا والطلب بحقنا، فسألت الله أن يحسن لنا الصنيع، وأن يُثيبكم على ذلك أعظم الأجر، وقد شخصت إليكم من مكة يوم الثلاثاء لثمان مضين من ذي الحجة يوم التروية، فإذا قدم عليكم رسولي فانكمشوا[26] في أمركم وجدوا، فإني قادم عليكم في أيامي هذه. والسلام عليكم ورحمة الله»[27]. وكتب هذا الكتاب قبل وصول خبر مقتل مسلم إليه علیه السلام، وذلك عندما بلغ الحاجز من بطن الرمة، وذكر ذلك في الكتاب، كما ينقل الدينوري «... وكتابي إليكم من بطن الرمة، وأنا قادم عليكم...»[28]، والحاجز من بطن الرمة منزل لأهل البصرة إذا أرادوا المدينة، بها يجتمع أهل الكوفة والبصرة[29].

الرسالة الخامسة: وهي رسالة محتملة لا توجد عليها أدلة وشواهد واضحة، وفحوى هذه الرسالة هي أن مسلم بن عقيل بعد أن رأى انقلاب الأوضاع في الكوفة، وحصول الانهيار السريع والمفاجئ في القاعدة العريضة التي التفَّت حوله، ولم يبقَ له في الكوفة من نصير، أشفق على الركب الحسيني المبارك  القادم إلى الكوفة، ومسلم رضوان الله عليه يشعر أنه أحد أسباب هذا القدوم حين كتب إلى الإمام يحثُّه على الإقبال سريعاً، فهنا أراد أن يُخبره بما آلت إليه الأُمور حتى لا يعرّض نفسه وأهل بيته إلى هذا المأزق الخطير.

وقد حرص مسلم ـ بأبي وأُمي ـ أشدَّ الحرص على أن يوصل هذه الرسالة إلى عميد الأُسرة الهاشمية، وهو يجوب الفيافي قادماً إلى الكوفة، فأراد أن يثنيه عن ذلك، وقد قام الشهيد مسلم بن عقيل بمحاولتين في سبيل أيصال هذه الرسالة، كانت المحاولة الأُولى حين وقع في الأسر وتشدَّق محمد بن الأشعث بإعطائه الأمان، فردَّ عليه مسلم قائلاً: «إني أراك ـ والله ـ ستعجز عن أماني، فهل عندك خير؟ تستطيع أن تبعث من عندك رجلاً على لساني أن يبلغ حسيناً؟ فإني لا أراه إلّا قد خرج إليكم اليوم مقبلاً أو هو خارج غداً وأهل بيته، ويقول له: إن ابن عقيل بعثني إليك وهو أسير في أيدي القوم، لا يرى أنه يُمسي حتى يُقتَل، وهو يقول: ارجع فداك أبي وأُمي بأهل بيتك... فقال ابن الأشعث: والله، لأفعلن، ولأعلمن ابن زياد أني قد آمنتك»[30].

والمحاولة الثانية عندما جيء به إلى مجلس ابن زياد وتصفَّح وجوه القوم فرأى عمر بن سعد، فقال له: يا عمر، إن بيني وبينك قرابة دون هؤلاء، ولي إليك حاجة. ومما طلب منه أن يبعث إلى الحسين من يرده[31]، ولعل إحدى المحاولتين قد أفلحت في إيصال كتاب إلى الإمام علیه السلام  عند وصوله إلى زبالة، فأخرجه للناس وقرأ عليهم ما جاء فيه: «بسم الله الرحمن الرحيم. أما بعد، فإنه قد أتانا خبر فظيع قتل مسلم بن عقيل، وهانئ بن عروة، وعبد الله بن بقطر، وقد خذلتنا شيعتنا، فمَن أحب منكم الانصراف فلينصرف، ليس عليه منا ذمام. قال: فتفرَّق الناس عنه تفرقاً...»[32].

الرسالة السادسة: وهي لم تكن بين الإمام علیه السلام  ومسلم، بل كانت من الإمام إلى بعض أهل الكوفة وجعلناها تحت عنوان ما حصل بين الإمام ومسلم من مكاتبات تغليباً، فقد أورد ابن أعثم في الفتوح رسالةً أرسلها الإمام علیه السلام  إلى أشخاص بعينهم من أهل الكوفة، ممن كانوا قد بعثوا إليه الكتب يستقدمونه إلى الكوفة، وكان وقت كتابة هذه الرسالة بعد وصول ركب الإمام علیه السلام  إلى كربلاء، بعد أن ضيّق عليه الحر بن يزيد بجيشه بأمر ابن زياد، فعندما نزل الإمام في كربلاء ونزل الحر بن يزيد حذاءه في ألف فارس، دعا الحسين بداوة وبياض وكتب إلى أشراف الكوفة، ممن كان يظنن أنه على رأيه: «بسم الله الرحمن الرحيم، من الحسين بن علي إلى سليمان بن صرد، والمسيب بن نجبة، ورفاعة بن شداد، وعبد الله بن وال، وجماعة المؤمنين.

 أما بعد! فقد علمتم أن رسول الله صلى الله عليه وآله قد قال في حياته: مَن رأى سلطاناً جائراً مستحلاً لحرام أو تاركاً لعهد الله ومخالفاً لسنة رسول الله صلى الله عليه وآله فعمل في عباد الله بالإثم والعدوان، ثم لم يُغير عليه بقول ولا فعل كان حقاً على الله أن يُدخله مدخله، وقد علمتم أن هؤلاء لزموا طاعة الشيطان، وتولوا عن طاعة الرحمن، وأظهروا الفساد، وعطلوا الحدود، واستأثروا بالفيء، وأحلوا حرام الله وحرموا حلاله.

 وأنا أحق من غيري بهذا الأمر؛ لقرابتي من رسول الله صلى الله عليه وآله، وقد أتتني كتبكم وقدمت علي رُسلكم ببيعتكم أنكم لا تخذلوني، فإن وفيتم لي ببيعتكم؛ فقد استوفيتم حقكم وحظكم ورشدكم، ونفسي مع أنفسكم، وأهلي ووُلدي مع أهاليكم وأولادكم، فلكم فيّ أُسوة، وإن لم تفعلوا ونقضتم عهدكم ومواثيقكم وخلعتم بيعتكم؛ فلعمري، ما هي منكم بنكر، لقد فعلتموها بأبي وأخي وابن عمي، هل المغرور إلّا مَن اغتر بكم، فإنما حقكم أخطأتم ونصيبكم ضيعتم، ومَن نكث فإنما ينكث على نفسه، وسيغني الله عنكم. والسلام»[33].

وبعض مضامين هذا الكتاب ذُكر في بعض المصادر، على أنه خطبة قالها الإمام الحسين علیه السلام  في الجمع المتكون من أصحابه وأصحاب الحر في منطقة قريبة من كربلاء، تُدعى البيضة[34].

 

عبد الله بن يقطر وقيس بن مُسهَّر رسولا الإمام الحسين علیه السلام

تذكر المصادر التاريخية والأخبار الكثيرة: أن عبد الله بن يقطر وقيس بن مسهر الصيداوي هما اللذان وقع اختيار الإمام الحسين علیه السلام  عليهما؛ فاختارهما لأنْ يكون لهما السهم الأوفر في القيام بمهمة السفارة بينه وبين ابن عمه وسفيره مسلم بن عقيل؛ لما يمتلكان من شجاعة وصبر، وإيمان وخبرة، ودراية في أداء مثل هذه المهام الجسام، وقد دفعا ـ وهم يؤديان هذا التكليف الإلهي ـ نفسيهما ليمضيا شهيدين سعيدين في سبيل الله تعالى، وليكونا من طلائع شهداء النهضة الحسينية المباركة، قبل أن تقع الفاجعة الكبرى في يوم عاشوراء.

ولكننا حينما نطالع مصادر التاريخ نجد التباساً كبيراً في قضية هذه المراسلات، لا سيما في تحديد شخصية الحامل لبعض تلك الرسائل التي ذكرناها آنفاً، فتارةً تُنسب هذه المهمة إلى عبد الله بن يقطر، وأُخرى إلى قيس بن مسهر، وثالثة يُتردد بينهما ولا يُقطع في المسألة؛ مما جعل الصورة غير واضحة في معرفة مهمة ودور كل من هذين الشهيدين الرسولين؛ وبالتالي لا يتسنى لنا الوقوف على معرفة كيفية نيلهما لدرجة الشهادة الرفيعة.

وقد ذكرت عدة سيناريوهات وكيفيات لتحديد مهمة كل منهما؛ ولكثرة الاختلاف في قصة الرجلين في المصادر التاريخية قد لا يجد الباحث مصدراً يستند إليه في إثبات دعواه.

نعم، هناك بعض الرسائل لم يحصل خلاف في حاملها. وسوف نستعرض الرسائل المذكورة لنتعرف من خلال تشخيص حاملها على  طبيعة التكليف المناط بكل من الشهيدين، ونحاول أن نصور سيناريوهاً معيناً لقصة كل منهما؛ استناداً إلى الدلائل المتوفرة.

 

قيس ابن مُسهَّر والمهمة الأُولى

اذا ما استثنينا ما قام به قيس، من حمله لرسائل أهل الكوفة إلى الإمام الحسين علیه السلام؛ فسوف تكون مهمته الأُولى هي مرافقة مسلم بن عقيل إلى الكوفة مروراً بالمدينة، وقد تقدم الحديث عن أن مسلماً قد بعث قيساً إلى الإمام حاملاً رسالته الأُولى إليه، يخبره فيها بموت الدليلين، ويطلب منه أن يعفيه من هذه المهمة، على حدّ ما جاء في مضمون الرسالة، ويُخبره بما لاقوه من مصاعب ومعاناة في طريقهم.

ويذهب مشهور المؤرخين إلى أن قيساً هو من اختير لإبلاغ الإمام علیه السلام  برسالة مسلم، وقد جاء ذلك في أُمهات المصادر التاريخية[35]، إلّا أن الدينوري خالف في ذلك، وذكر ـ في كتابه الأخبار الطوال ـ أنّ مسلم بن عقيل استأجر دليلاً من أهل ذلك الماء؛ ليخبر الإمام علیه السلام  بخبره وخبر الدليلين[36]، غير أن هناك مَن يستبعد هذا الرأي لمخالفته لمشهور النقل أولاً، ولحساسية القضية وخطورتها؛ ما يستدعي ضرورة عدم اطلاع الغرباء عليها ثانياً؛ فيكون قيس بن مُسهَّر هو حامل هذا الكتاب وليس شخصاً آخر.

وما أن جاء كتاب مسلم إلى الإمام يحمله قيس بن مسهر، حتى ردّ الإمام برسالة جوابية مشدداً فيها على مواصلة السير مهما كانت الظروف والأسباب، وهي الرسالة الثانية في ترتيبنا المتقدم.

 

هل صحب قيس مسلم بن عقيل إلى الكوفة؟

من هنا تبدأ أُولى حلقات الغموض في سلسلة فصول قصة الشهيد قيس بن مُسهَّر الصيداوي، فهل استأنف قيس رحلته التي بدأها مع مسلم بن عقيل بأمر الإمام علیه السلام، أم أنه بقي مع الإمام في مكة بعد عودته حاملاً كتاب مسلم؟ فلو اعتقدنا أنّ الشخص الذي حمل الرسالة الثانية الجوابية من الإمام علیه السلام  إلى مسلم هو قيس بن مسهر، وهو ما لم تصرح به المصادر التاريخية التي اطلعنا عليها؛ فيكون قيس حينئذ قد استكمل طريقه برفقة مسلم إلى الكوفة، وهو أمر يترتب عليه كثير من المسائل ويرسم صورة المشاهد القادمة من فصول القصة، وربما يستند مَن يرى ذلك إلى أن المتعارف في الرسائل المتبادلة أن الرسالة الجوابية المستعجلة تكون مع الرسول نفسه؛ ليضمن بذلك سرعة الوصول، ولعل ذلك كان مستند الشيخ السماوي حين يقول: « فلما وصل قيس إلى الحسين بالكتاب، أعاد الجواب لمسلم مع قيس، وسار معه إلى الكوفة»[37]. أو يكون دليله ما ذكره الدينوري، من أنّ رسول مسلم إلى الإمام علیه السلام  كان شخصاً استأجره مسلم من أهل تلك المنطقة. والله أعلم.

وأما لو بنينا على أن قيساً لم يكلفه الإمام علیه السلام  بحمل الرسالة الثانية إلى مسلم، وإنما بعث شخصاً آخر؛ فيكون قيس قد بقي مع الإمام في مكة وصحبه في مسيره إلى العراق؛ مدّخراً إيّاه لمهمات أُخر أكثر أهمية وخطورة، وهو الشخص الخبير العارف بجغرافيا العراق، وهذا ما سيتضح في المطالب اللاحقة.

 

مسلم بن عقيل في الكوفة  لتقييم الواقع ونقل الصورة

يصل سفير الإمام الحسين علیه السلام  مسلم بن عقيل ـ بعد رحلة شاقة ومضنية ـ إلى الكوفة المتشوقة إلى قدوم الإمام الحسين، فينزل دار المختار بن أبي عبيدة، وهي التي تُدعى دار سلام بن المسيب، فأقبلت الشيعة تختلف إليه، فكلما اجتمع إليه منهم جماعة قرأ عليهم كتاب الحسين علیه السلام  وهم يبكون، وبايعه الناس حتى بايعه ثمانية عشر ألفاً[38]؛ فرأى مسلم أن بشائر النصر قد لاحت، والأُمور تسير في صالح أهل البيت علیهم السلام، فأراد أن ينقل هذه الصورة المتحركة أمامه إلى الإمام الحسين علیه السلام، ويحثُّه على الإسراع إلى الكوفة لاستثمار هذه المعطيات؛ لتحقيق الهدف الإلهي في إقامة حكم الله في الأرض، وإصلاح واقع البلاد والعباد، فكتب مسلم كتاباً واضحاً ومهمّاً، نقلنا مضمونه في الرسالة الثالثة حسب ترتيبنا، وكان لا بد لهذه الرسالة من رسول كبير، يكون بحجم المهمة الكبيرة والمصيرية، فمَن هو يا تُرى؟ هل هو قيس بن مسهر، أو عبد الله بن يقطر، أو شخص ثالث؟

حصل خلاف أيضاً في تشخيص حامل هذه الرسالة. وقد ذكرت ثلاثة احتمالات في هذا الصدد:

الاحتمال الأول: أن يكون حامل الرسالة هو عبد الله بن يقطر، وهو ما أورده ابن أعثم في الفتوح[39]، والخوارزمي في مقتله[40]، وابن شهرآشوب في المناقب[41].

 ويضعف هذا الاحتمال: أن هذا الكتاب الذي يخبر فيه مسلم بحصول بيعة أهل الكوفة للإمام قد وقع في يد عبيد الله بن زياد، في حين أن أغلب المصادر التاريخية تؤكد وصول هذا الكتاب إلى الإمام الحسين علیه السلام. فربما يكون مكلفاً بحمل كتاب آخر غير هذا الكتاب.

الاحتمال الثاني: أن يكون الرسول هو عابس بن أبي شبيب الشاكري، وهو ما جاء في تاريخ الطبري من أن مسلم بن عقيل حيث تحوَّل إلى دار هانئ بن عروة وبايعه ثمانية عشر ألفاً، قدَّم كتاباً إلى الحسين علیه السلام  مع عابس بن أبي شيبب [أو ابن شبيب] الشاكري قال فيه: «أما بعد، فإن الرائد لا يكذب أهله، وقد بايعني من أهل الكوفة ثمانية عشر...»[42].

الاحتمال الثالث:  أن مسلم بن عقيل قد بعث كتابه مع عابس وقيس بن مسهر، وهو ما أورده ابن نما الحلي في مثير الأحزان؛ إذ قال: «وكتب مسلم بن عقيل إلى الحسين علیه السلام  كتاباً، أما بعد، فإن الرائد لا يكذب أهله... وحمله مع عابس بن أبي شبيب الشاكري، وقيس بن مُسهَّر الصيداوي»[43].

إن الاحتمال الأقرب من هذه الاحتمالات هو الاحتمال الثاني، وهو أن يكون عابس هو مَن أتى بالكتاب؛ اعتماداً على نقل الطبري لهذا الخبر، وإن كان الاحتمال الثالث لا يبعد أيضاً.

 

تفاعل الإمام الحسين علیه السلام  مع أخبار الكوفة

فيما كان الإمام الحسين علیه السلام  يترقّب أخبار الكوفة وتطورات الأحداث فيها، يوافيه كتاب مسلم بن عقيل، حاملاً أخبار الكوفة السارة، وحاثَّاً للإمام على المجيء، فيتجهز الإمام للخروج تاركاً مكة، وميمّماً وجهه صوب العراق في موكب ملائكي مهيبٍ، وهو في طريقه لا يدع فرصة إلّا استثمرها في سبيل الدعوة إلى نصرته، فالتحق به عدد من الناس، وفي هذه الأثناء لا شك في أن تصل أخباره إلى أسماع السلطة، لاسيما بعد تدهور الأوضاع في الكوفة، وانقلابها لصالح عبيد الله بن زياد فيها؛ ولهذا عندما بلغه إقبال الحسين علیه السلام  بعث الحصين بن نمير التميمي، وكان على شرطته، فأمره أن ينزل القادسية، وأن يضع المسالح، فينظم ما بين القطقطانة[44] إلى خفان[45]، «فيمنع مَن أراد النفوذ من ناحية الكوفة إلى الحجاز إلّا مَن كان حاجاً أو معتمراً، ومَن لا يُتّهم بممالاة الحسين»[46].

وعندما توسّط الإمام علیه السلام  الطريق وبلغ الحاجز من بطن الرمة[47]، قرّر أن يردّ برسالة جوابية على كتاب مسلم، ويُعطي الأوامر والتوجيهات اللازمة في هذه المرحلة الدقيقة التي تمرُّ بها المنطقة بشكل عام، والكوفة بشكل خاص، وهي الرسالة الرابعة وِفْق ما تقدم؛ فكان على الإمام علیه السلام  أن ينتدب لهذه المهمة رجلاً يكون على قدر المسؤولية، وبحجم المهمة الملقاة عليه، فهل هو الشهيد قيس بن مُسهَّر الأسدي الصيداوي، أو الشهيد عبد الله بن يقطر الحميري؟ (التتمة في القسم التالي)

 

 

د. السيد حاتم البخاتي

مؤسسة وارث الأنبياء للدراسات التخصصية في النهضة الحسينية

_________________________________

[18]    الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري: ج4، ص263. المفيد، الإرشاد: ج2، ص39ـ40.

[19]    المصدر السابق.

[20]    ابن شهرآشوب، مناقب آل أبي طالب: ج3، ص242.

[21]    الدينوري، ابن قتيبة، الأخبار الطوال: ص243. الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري: ج4، ص281. وقريب منه ما نقله البلاذري في الأنساب: ج3، ص167. إلا أنه لم يذكر عدد المبايعين.

[22]    الكوفي، أحمد بن أعثم، الفتوح: ج5، ص40.

[23]    المفيد، الإرشاد: ج2، ص70.

[24]    الدينوري، ابن قتيبة، الأخبار الطوال: ص242.

[25]    الكوفي، أحمد بن أعثم، الفتوح: ج5، ص45. الخوارزمي، مقتل الحسين علیه السلام: ص293ـ294. ابن شهرآشوب، مناقب آل أبي طالب: ج3، ص243.

[26]    أي: أسرعوا.

[27]    المفيد، الإرشاد: ج2، ص70. البلاذري، أنساب الأشراف: ج3، ص167. الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري: ج4، ص297.

[28]    الدينوري، ابن قتيبة، الأخبار الطوال: ص245.

[29]    الأسترابادي، رضي الدين، شرح شافية ابن الحاجب: ج4، ص10.

[30]    المفيد، الإرشاد: ج2، ص59ـ60. الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين: ص66.

[31]    اُنظر: الأصفهاني، أبو الفرج، مقاتل الطالبيين: ص67.

[32]    اُنظر: الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري: ج4، ص300.

[33]    الكوفي، أحمد بن أعثم، الفتوح: ج5، ص81ـ82. واُنظر: الخوارزمي، مقتل الحسين علیه السلام، ص335ـ336، وابن طاووس، اللهوف في قتلى الطفوف: ص45–47.

[34]    الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري: ج4، ص304.

[35]    الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري: ج4، ص263. المفيد، الإرشاد: ج2، ص39ـ40.

[36]    اُنظر: الدينوري، ابن قتيبة، الأخبار الطوال: ص230.

[37]    السماوي، محمد، إبصار العين في أنصار الحسين علیه السلام: ص112.

[38]    الفتال النيسابوري، روضة الواعظين: ص173.

[39]    الكوفي، أحمد بن أعثم، الفتوح: ج5، ص45.

[40]    الخوارزمي، مقتل الحسين: ص293ـ294.

[41]    ابن شهرآشوب، مناقب آل أبي طالب: ج3، ص243.

[42]    الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري: ج4، ص281.

[43]    الحلي، ابن نما، مثير الأحزان: ص21. الأمين، محسن، لواعج الأشجان: ص38.

[44]    مكان قريب من الكوفة.

[45]    اُنظر: الطبري، محمد بن جرير، تاريخ الطبري: ج4، ص303.

[46]    الدينوري، ابن قتيبة، الأخبار الطوال: ص243.

[47]    الحاجز: اسم أرض ومنزل على الطريق من مكة إلى العراق، وملتقى طريقي الكوفة والبصرة عند المسير إلى المدينة، ومعناه: الموضع الذي يحجز فيه الماء. السيد شرف الدين، هامش كتاب المجالس الفاخرة في مصائب العترة الطاهرة: ص216. وفي معجم البلدان: بطن الرمة... واد معروف بعالية نجد، وقال ابن دريد: الرمة قاع عظيم بنجد، تنصب إليه أودية. الحموي، معجم البلدان: ج1، ص449.