×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

جمالية التصميم والتنوع التقني..

سعى الانسان وعلى مر العصور إلى البحث والتقصي عن كل ما هو جديد والتعرف على مكوناته وطريقة بنائه وكيفية الإفادة منه فالإنسان خُلق بطبيعته كائنا محبا للتغير والتنوع فهو يبدأ بحال وينتهي بآخر وبين هذا وذاك تحصل الكثير من المتغيرات التي تطرأ بشكل متسلسل وبإيقاع تام على مكونات الانسان الخلقية والخُلقية بأمر الله عز وجل فقد هيأ له سبحانه وتعالى السبل المحيطة به وجعلها متنوعة لتساير طبيعته المتغيرة والميالة للتنوع والتجديد وعدم الركود.

فعندما يكتشف الانسان شيئاً نراه يجهد في ابتكار تنويعات على ذلك المكتشف إرضاء لطبيعته المتنوعة، حيث أكدت اغلب الدراسات على أن نشوء الإنسان في المجتمعات البدائية كان مرتبطاً ارتباطاً وثيقا بالنشاط العملي بناءً على معرفته البسيطة بأدواته المبتكرة التي تشكل جزء من هذا الكون الذي يخضع لتغيير متواصل كعملية تطورية  عبر الزمن في العالمان المادي واللامادي، وان جميع الكائنات الحية وبضمنها الإنسان إضافة الى الحياة بجميع خصائصها، تتميز بالتغيير والكون باق في حالة توازن ديناميكي غير ثابت فحالة التغيير هي ما يميز العالم.

إن التنوع المادي يحصل بابتكار تقنيات تكون مسبوقة بعمليات ذهنية فإن أعظم مصدر للتنوع هو خلق اتجاهات متعددة لإنجاز الأعمال وتنويع الطروحات الفكرية فهذا الخلق الجديد يعد من الضرورات لابتكار تقنيات متنوعة يؤسس عليها الإنسان قواعد لتحقيق اتجاهاته الفكرية والعملية في مختلف ميادين حياته ومنها ميدان الفن كجزء من عملية التطور التي ينشدها، فغنى الحياة الواسع يمده بمصدر لا ينضب من الابتكارات الفنية المتنوعة فالفن يمتلك وبشكل مميز استشرافاً واسعاً وليس دلالة مستقبلية ضيقة لأن الحياة واسعة ومتعددة الأشكال ومكتظة بالمتناقضات، وثمة وسائل عدة للتعبير عن الافكار. فالنشاط الإنساني الذي يحدث حولنا من مختلف مجالات الحياة يحدث بفعل تقنيات عديدة ومتنوعة وتختلف في أساليب تصميمها وإظهارها ويأتي التصميم كأحد الأنشطة التي تشتمل على الابتكار العلمي والفني الجمالي ويقع ضمن النشاط الذي يحقق ويبتكر قيمة مادية وهو ثمرة التطور التقني فهو - كنتاج - نشاط إنساني يملك شكلاً أو نظاماً معيناً ويقوم بإيصال التجربة الإنسانية ويتأثر بالتحكم الحاذق في المواد المستخدمة في بنائه بغية إبراز الأفكار الشكلية المعبرة التي يود الفنان "المصمم" أن يوصلها للآخرين، فالتحكم والدراية باستخدام المواد هو تنويع تقني يستخدم فيه المصمم خامات أو أدوات عدة  ينوع من خلالها  تقنيات عمله ويضيف إليها ما استجد لديه من وسائل ويلغي أخرى لتنفيذ الفكرة المبتغاة وتحقيق الهدف الجمالي والوظيفي منها ، فالتنوع يقضي على الرتابة في التصاميم الفنية لأنها تبعث الملل في نفس المتلقي فيحتكم المصمم إلى التنوع التقني لمسايرة رغباته في التغيير المستمر فينوع من الاستخدامات التقنية التي تكون مصدر لإثارة المتلقي وسحب انتباهه. إن استخدام التنوع التقني يصبح عاملاً مساعداً في تأزير نظام العلاقات التصميمية داخل بنية النتاج التصميمي لأن كل نظام يتضمن عدداً كبيراً من الأجزاء التي تتفاعل فيما بينها رغم التعقيد والتناقض بين عناصره المتنوعة، فلابد للمصمم من توظيف تلك الأجزاء بتبايناتها وتناقضاتها من خلال فعل العلاقات التصميمية التي تكون بمثابة أواصر تعزيز إنشائية التصميم الفني، فتلك العلاقات بتعقيداتها هي آليات تنوع تخدم العملية التصميمية وإمكانيات تحقيق الهدف الجمالي منها ومن ثم الوظيفي.

يرتبط التنوع التقني بالهدف من التصميم كونه وسيلة من وسائل العملية التصميمية، فما يحدث من تنوع في فضاءات العمل الفني ضمن خطة تنظيمية شاملة ، من استخدام المواد المتنوعة أو اختلاف القيم اللونية والتنوع في حجوم واشكال العناصر التصميمية الاخرى من صور ورسوم وكلمات، تكون بمجملها بمثابة الأساس المنطقي للتصميم،  فهو في الفضاء التصميمي يمثل منطلق بدء بالشروع في تنفيذ الفكرة التصميمية وفق نظام خاص يحقق به إنشاءً تصميمياً يكون هو الحلقة الأولى من حلقات الناتج الكلي وعاملاً اساسياً لإنهاء عمليات البدء والتنفيذ، فالعمل التصميمي يجب أن يمتلك تحدياً قادراً على جذب وإثارة المتلقي من خلال الوحدة والتنوع في تشكل عناصره، ولا يتحقق ذلك إلا باستخدام التقنيات المتعددة في الانجاز.

وعلى هذا يعتبر التنوع من اهم الوسائل التي تعطي للمنجز التصميمي ذاتية وحيوية تأتي من الأثر الذي يتركه لدى المتلقي في انتقالاته البصرية الدقيقة للتصميم وقدرته على سحب الانتباه وإحداث الجاذبية وذلك من خلال إحداث التنوع الشكلي في إنشاء علاقات لونية وحجمية واتجاهية وملمسية وتنوعات أخرى في الإنشاء الكلي للتصميم .

جمع وتحرير

سامر قحطان القيسي

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة