×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءنفحات إسلاميةالأدب الحسينيخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

التذوق الفني هبة من الله

ذوق الإنسان هو إحساس ذاتي فطري ينمو مع محصلات الظروف الاجتماعية والطبقية فهو نظام مثالي جمالي يمكن اكتشافه من الآراء الجمالية للإنسان، فذوق الفرد يحتوي على لحظات ذهنية و أنظمة قياسية طبيعية تتصل بالغرائز وليس بالوعي، وهو ما يجعل القياس أو الرأي للشخص يركز على انعكاس أحاسيسه وليس على محصلاته أو اهتماماته النظرية، فالذوق يتصل اتصالا وثيقا وغير محدد بمحددات أو معطيات اجتماعية تظهر في الإنسان أو الفرد، والذوق عند الحكم على أفراد نراه ذوقاً ذاتياً مبعثه الخبرات الجمالية الذهنية، وإن كان حكماً على الأشياء (كالحكم على الأثر الفني) فإنه ذوقاً ذاتياً أيضا لكن مصدره النوعيات الجمالية  الحسية، فالتذوق هو إحساس بجماليات المدرك الشكلي فهو صفة تتعلق بالإنسان وتختلف من شخص لآخر وتتدرج وتتباين تبعا لأختلاف الثقافة والتربية والبيئة المحيطة وظروف العصر، فضلا عن سيكولوجية الإنسان ووسطه الاجتماعي.

يعد التذوق الفني بمفهومه العام اتصالاً وتواصلاً بين أعمال الفنان والمتذوق والمستمتع به الذي يتفاعل معها برؤية تأملية حين تعرضه لعمل فني ما، فالتذوق حالة استمتاعية يغلب فيها الطابع الوجداني من خلال تفاعل ضمني بين الشيء الجميل والشخص المتعرض له، فهو عملية حسية وإدراكية ووجدانية صادرة من المشاهد، فأي فعل يصدر عن الإنسان كمتلق يتكون من وجهتين يتمثلان بالمكون الهادف والمكون التعبيري، فأما المكون الهادف فهو يشير إلى ذلك الجزء من استجابة المتلقي لمثير معين يؤدي إلى حل مشكلة أو إشباع حاجة، أما المكون التعبيري فهو ما يتعلق بكيفية تحقيق هذا الفعل أو الكيفية التي تتم بها إجراءات الاستجابة، لذلك يمكن الجزم بأن أياً منهما يشكل سلوكاً فردياً قائماً بذاته، ويندرج التذوق الفني تحت المكون التعبيري لسلوك الفرد " المتلقي " فهو يحمل جميع خصائص المكون التعبيري، فكل فعل يصدر عن المتلقي في أثناء مواجهته للعمل الفني الإبداعي يحمل في ثناياه وجهة تعبيرية تلقائية تتضمن تذوقاً وتفضيلاً ودرجة معينة من الاستمتاع بذلك العمل الفني، فالتذوق الفني كما تذكر بعض المصادر الفنية الرصينة لا يعني مجرد الرفض أو القبول للموضوعات الفنية بل يشير إضافة لذلك إلى دراية من جانب المتذوق بحالات وجدانية مختلفة يمكن تسميتها بالخبرة الجمالية والتذوق الفني، ولا يمكن الإقرار بوجود تذوق فني تجاه منجز إبداعي ما إلا بظهور المشاعر الداخلية " تفاعل المشاهد " بغض النظر عن المنجز الإبداعي، أي بمعنى ادق أن دواخل المتلقي هي أساس مكونات التذوق الفني وما وظيفة الإدراك هنا سوى استثارة لدواخل المتلقي الوجدانية سلبا او ايجابا.

والتذوق الفني كعملية ادراكية وجدانية فكرية له مكونات اساسية ان تعذر وجود احداها فلا تتم تلك العملية بمعناها الصحيح، فالتذوق لابد له من وجود بطانة معرفية استدلالية واعية قادرة على فهم ومقارنة الاشكال وهذا لايكون الا بوجود المكون العقلي المعرفي لدى المتذوق، والذي لايكتفي بذاته بمعزل عن المكون الوجداني المعبر عن مدى درجة رضا وميل المشاهد نحو العمل  الفني، وهذان المكونان بدورهما يستندان على المكون الاجتماعي الثقافي الذي يمثل الأرض الخصبة التي تمد الفرد بمعايير وقواعد حياتية لتَقبُل أو رَفض العمل الفني فضلا عن، المكون الجمالي للعمل الفني وهو منطلق عملية التذوق الفني وفي عدم وجوده يتعذر حصول تلك العملية  ،

فالتذوق الفني يشترك فيها طرفان، الأول منهما المؤثر والذي يتمثل بالأثر الفني، والثاني هو المتلقي المتأثر بذلك الأثر الفني حسياً وفكرياً،فالأثر يعتمد في مهمته إثارة نفس المتلقي في استجابة ذاتية تعد أساسا للحكم على الفنون فيصبح هذا الحكم وسيطاً للتفاهم والتواصل بين العمل الفني والمتلقي، فالتذوق الفني هو قدرة عقلية فطرية خلقنا الله مزودين بها ولا بد لنا من إكسابها ما يطورها من مكتسبات البيئة من خلال حساسية الفرد لما يدور حوله وما يتعرض له من مثيرات حسية.

 

سامر قحطان القيسي