كربلاء تتشح بالسواد وعتباتها المقدسة تعلن الحداد وسكانها يقيمون مواكب العزاء

اخبار ونشاطاتاخبار ونشاطات

22-02-2016 599 زيارة

اتشحت شوارع وازقة مدينة كربلاء المقدسة بالسواد واغلقت بعض محالها التجارية استذكار لحلول ذكرى فاجعة استشهاد بضعة الرسول الاعظم السيد الزهراء عليها السلام.

من جهتها شهدت العتبة الحسينية اعلان مراسيم الحداد استذكار لتلك الفاجعة الاليمة.

إلى ذلك اقامت الأمانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة، صباح يوم الاثنين22 فبراير/ شباط مجلس عزاء استذكاراً لشهادة سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام، على قاعة دار الضيافة داخل الصحن الحسيني الشريف.

وشارك في المجلس المتولي الشرعي للعتبة سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي، وامينها العام السيد جعفر الموسوي، واعضاء مجلس الادارة ومسؤولي الأقسام والشعب في العتبة وجمع من الزائرين.

وفي وقت سابق، اتشحت العتبة الحسينية المقدسة بالسواد ولافتات حملت العديد من الروايات الشريفة التي تستذكر الفاجعة الاليمة.

ومنذ بدء موسم العزاء الفاطمي، شهد الصحن الحسيني الشريف توافد مواكب العزاء من داخل وخارج كربلاء المقدسة.

و عبر أهالي كربلاء عن مشاعرهم الصادقة تجاه سيدتهم ومولاتهم البضعة الطاهرة من خلال مشاركتهم في العزاء واستقبالهم للمواكب المعزية.

كما شهدت المنطقة المحيطة بالعتبتين المقدستين اقامة مراسيم العزاء التي يستذكر فيها الموالون المأساة الاليمة التي لحقت بالسيدة الزهراء عليها السلام.

وتشير مصادر تاريخية إلى أن  هناك ثلاث روايات لوفاة الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السلام.

ويتفق المؤرّخون على أنّ السيّدة فاطمة عليها السلام عاشت بعد أبيها أقلّ من سنة، واستشهدت وهي في ريعان شبابها كما كانت في أتمّ الصحة في حياة أبيها، لكنهم اختلفوا في يوم وشهر وفاتها اختلافاً شديداً بحسب الروايات.

أحمد القاضي

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

قد يعجبك ايضاً