×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءنفحات إسلاميةالأدب الحسينيخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

الشبّاك الجديد لضريح الإمام الحُسين (عليه السلام) يصل قريباً الى العَتبة الحُسينيّة المُقدَّسة

تقرير:علي عبد النبي جبر بعد أن تم َّ إنجاز الشباك الخاص بضريح الإمام الحُسين (عليه السلام)، ستشهد الأشهر القادمة وصوله الى مدينة كربلاء المقدّسة، بعد أن رُفع عنه الستار في حفلٍ بهيجٍ شهدتهُ مدينة قُم المُقدّسة الخميس الماضي تيمناً بذكرى ولادة الإمام الرضا (عليه السلام). والشبّاك الجديد مشابهٌ بالشكل الهندسي للشّباك القديم مع زيادةٍ في الإرتفاع، و مساحة التصميم بلغت (33,86 م2) في حين بلغ عدد الشبابيك (20) شبّاكاً.ولتفاصيلٍ أكثر كان لنا وقفة مع نائب الأمين العام للعَتبة الحُسينيّة المُقدَّسة السيد أفضل الشامي تَحدَّث قائلاً: " تمّ تصميم الشبّاك الجديد لضريح الإمام الحُسين (عليه السلام) من قبل فنان عالمي كبير في فن الرسم والزخرفة والتصميم للأضرحة المُقدَّسة وهوالفنان نفسه الذي صَنع شباك الإمام الرضا (عليه السلام) صاحب اللوحة المشهورة "عصر عاشوراء" التي تجسّد فرس الإمام الحسين (عليه السلام) والتفاف النِسوة حوله وهذا الفنان أشرف بنفسه على الشبّاك وبذل جهداً كبيراً، وقد تمَّ الإستعانة بنقّاشين متميزين بنقش الأضرحة والعمل اليدوي". وأكَّد السيد أفضل الشامِي " إنَّ من ميزات هذا الشبّاك الجديد هو إنَّ جميع الأضرحة السابقة كانت تُهدى من الملوك والسلاطين أمَّا هذا الضريح فقد ساهم في بنائه عدد كبير من شيعة أهل البيت (عليهم السلام) من مختلف أنحاء العالم، والميزة الثانية هي تصميمه الذي جمع بين أصالة وطريقة بناء الأضرحة المعتادة والحداثة في هذا المجال، من خلال امتزاج الفن القديم و الجديد في تكوين نموذج جديد للأضرحة إعتمد التصميم على بناء الأعمدة وطريقة النقوش الجميلة التي عليه،ويزن هذا الضريح بحدود (12طن) إشتملت على خمسة أطنان من الخشب، وخمسة أطنان أو أقل من الفضّة، ومائة وعشرين كيلو من الذهب. وأوضح الشامي إنَّه " قد زُخرفت على الشبّاك الجديد لضريح الإمام الحُسين (عليه السلام) أسماء الائمة الإثنى عشر، وكذلك إسمى علي الأكبر وعلي الأصغر، وبعض الآيات القرآنية الكريمة، مؤكِّداً"سوف يكون تحفة فنيّة رائعة " واختتم " تمَّ الإتّفاق مع الإخوة المشرفين على تصميم الشبّاك إنّه يجب أن يصل الضريح في فترةٍ لايوجد فيها زيارات مليونية لأنَّ عملية رفع الشبّاك القديم وعملية نصب الضريح الجديد تحتاج فترة كبيرة وسوف يتم وصوله في بداية شهر صفر القادم،وسوف يتم نصبهُ بعد زيارة العشرين من صفر، وسوف يتم الإحتفاظ بالشباك القديم في متحف الإمام الحُسين (عليه السلام).