×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

من اجلهم... شعبة رعاية ذوي الشهداء عطاء لا ينضب

اختاروا ان يكونوا رعاة دائمين لعوائل شهداء فتوى الجهاد الكفائي موحدين جهودهم في بودقة العمل من اجل راحتهم  وتنفيذ متطلباتهم بعد ان كانوا موزعين في اقسام العتبة المتعددة, انها شعبة رعاية ذوي الشهداء والجرحى العائدة الى العتبة الحسينية المقدسة.

وهي تختلف عن باقي الاقسام لسبب مهم ورئيس انها ترعى الشريحة الاحوج الى الرعاية اليوم, والتي قدمت ابنائها فداء للوطن والمقدسات من اجل ان يعيش الاخرين في ظل بلد امن ومستقر وذو سيادة.

ويقول معاون مسؤول الشعبة السيد حيدر الخطيب في حديثه للموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة, ان "مع صدور فتوى الجهاد الكفائي لسماحة المرجع الديني الاعلى اية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني سنة 2014, من هنا جاءت ضرورة تأسيس شعبة ترعى عوائل الشهداء  وجرحاهم والاهتمام بهم من الناحية الصحية والعلاجية والمعيشية".

ويشير الخطيب, ان "العمل كان موزعا على اقسام العتبة الحسينية المختلفة, ولكثرة الشهداء والجرحى ومتطلبات عوائلهم, لذا ارتأت العتبة تأسيس شعبة خاصة لرعاية ذوي الشهداء والجرحى فضلا عن المقاتلين".

لم تدخر الشعبة الوقت ولا الجهد بل سارعت جاهدة الى زيارة عوائل الشهداء وتأدية مراسيم العزاء  ومواساة اهلهم, كما قدمت منح العتبة الحسينية والبالغة 10,000000ملايين دينار لكل عائلة شهيد, فضلا على الوقوف عند متطلبات العائلة من الناحية المعيشية والمدرسية والى غير ذلك.

موضحا, ان "اغلب عوائل الشهداء من ذوي الدخل المحدود واوضاعهم المعيشية حرجة  ويفتقرون الى الكثير من القضايا, حيث تكفلت العتبة رعايتهم وسكنهم وتأثيث منازلهم وترميمها كما تم بناء بعضها".

اذ اخذت العتبة الحسينية المقدسة على عاتقها بناء دور سكنية حديثة وترميم اخريات كما قامت بتأثيث بيوت عدة بالأثاث والمواد المنزلية بشكل كامل لغرض ادخال السرور والبهجة على ذويهم كما ترعى العتبة ابناء الشهداء صحيا حيث تتكفل برعايتهم واجراء العمليات ان وجدت في مؤسسات العتبة الصحية, حسب السيد حيدر الخطيب.

ويقول معاون رئيس الشعبة, ان "الشعبة وزعت على اكثر من 1500 طالب وطالبة من ذوي الشهداء ضمن مشروع الكسوة المدرسية من مختلف المحافظات, فضلا عن الحقيبة المدرسية مع قرطاسية متكاملة", مبينا, "البعض من ابناء الشهداء انضموا الى مدارس العتبة الحسينية في كربلاء المقدسة وتتكفل العتبة بدراستهم على نفقتها الخاصة".

ويضيف, ان "لدى الشعبة لجان تابعة لها متواجدة في اغلب محافظات العراق مهمتها الرئيسية هي التنسيق والمتابعة مع عوائل الشهداء".

وهناك نشاطات متعددة تقوم بها شعبة رعاية ذوي الشهداء والجرحى حيث يقول السيد حيدر الخطيب, ان "الشعبة تقوم بتسيير رحلات الى العتبات المقدسة في داخل العراق وخارجه, حيث تسير رحلات اسبوعية الى كربلاء المقدسة والنجف الاشرف لتأدية مراسيم الزيارة, كما هناك زيارات الى الامام الرضا حيث سيرنا رحلتين ونحن مستمرين بهذا البرنامج". 

متابعا, من النشاطات المتعددة للشعبة تقديمها للسلة الغذائية وبشكل دوري, مشيرا الى, ان" اي عائلة تحتاج الى مساعدة تقوم الشعبة بتجهيزها بالمواد العينية".

ومن الاعمال التي اضطلعت بها شعبة رعاية ذوي الشهداء والجرحى انها خصصت ارض لبناء دور سكنية  لإسكان بعض العوائل التي تفتقد للسكن, هذا ما اكده معاون رئيس الشعبة.

مشددا, لم يقتصر عمل الشعبة على رعاية ذوي الشهداء من لواء علي الاكبر والطفوف فقط بل رعاية كل المقاتلين من شتى فصائل الحشد الشعبي حيث قامت الشعبة بزيارات تفقدية وتكفلت بعلاجهم وترميم دورهم وغيرها.

وثقت الشعبة في زيارة الاربعين مؤخرا 1800 قصة ابطالها شهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية حيث تم توثيقها على لسان ذوي الشهداء من الذين جاءوا مشيا على الاقدام الى كربلاء لتأدية مراسيم الزيارة  او على لسان ابطال هذه القصص من الجرحى او من المقاتلين انفسهم, فيما سيصار الى تضمين هذه القصص في كتاب وانتاج اعمال مسرحية توثق لهذه المرحلة, حسب قول الخطيب.

ويشار الى, ان "شعبة رعاية الشهداء والجرحى في العتبة الحسينية المقدسة  قامت في زيارة اربعينية الامام الحسين عليه السلام, بفتح اربعة مراكز وثائقية  في ثلاث محاور وهي محور كربلاء – النجف، ومحور كربلاء – الحلة، ومحور كربلاء – بغداد, وثقت فيها القصص البطولية للشهداء والجرحى والمقاتلين في معارك الشرف ضد تنظيم داعش الارهابي".

مختتما حديثه , نحن في خدمة عوائل الشهداء ونفتخر بهذه الخدمة وكل العمل المقدم وما سيقدم لهم لا يساوي قطرة دم شهيد اريقت من اجل رفعة الوطن وحماية مقدساته.

 

عامر نوري

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة