×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءنفحات إسلاميةالأدب الحسينيخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

حجة الوداع للرسول الأكرم صلى الله عليه وآله

كان الرسول الأكرم القدوة الحسنة للإنسانية جمعاء، يبلّغ آيات الله ويفسّرها ويفصّل أحكامها ببيان جلي، وجماهير المسلمين حريصة على الاقتداء به في القول والعمل. وبحلول شهر ذي القعدة من العام العاشر للهجرة عزم النبيصلى الله عليه وآله على أداء فريضة الحج ـ ولم يكن قد حج من قبل وذلك ليطلع الأمة على أحكام الله في فريضة الحج فتقاطرت ألوف المسلمين على المدينة وتجهّزوا للخروج مع النبيصلى الله عليه وآله حتى بلغ عددهم ما يقارب مائة ألف مسلم من مختلف الحواضر والبوادي والقبائل، تجمعهم المودة الصادقة والاُخوة الإسلامية والاستجابة لنداء الرسول القائدصلى الله عليه وآله بعد أن كانوا بالأمس القريب أعداءاً متنافرين، جُهّالاً كافرين. واصطحب النبيصلى الله عليه وآله معه كل نسائه وابنته الصديقة فاطمة الزهراء، وتخلّف زوجها علي بن أبي طالب في مهمة بعثه بها رسول اللهصلى الله عليه وآله، واستعمل على المدينة أبا دجانة الأنصاري.

وفي منطقة ذي الحليفة أحرم النبي صلى الله عليه وآله فلبس قطعتين من قماش أبيض ولبّى عند الإحرام قائلاً: (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لبيك لا شريك لك لبيك).

وفي الرابع من شهر ذي الحجة الحرام شارف النبيّ صلى الله عليه وآله مكة وقطع التلبية، ثم دخل المسجد الحرام وهو يكثر الثناء على الله ويحمده ويشكره فأستلم الحجر وطاف سبعاً وصلّى ركعتين عند مقام إبراهيم ثم سعى بين الصفا والمروة والتفت إلى الحجيج قائلاً: (من لم يَسُق منكم هدياً فليحلّ وليجعلها عُمرة، ومن ساق منكم هدياً فليقم على إحرامه).

ولم يستجب بعض المسلمين لأمر الرسول هذا ظناً منهم أنّ عليهم أن يفعلوا كما يفعل الرسول القائدصلى الله عليه وآله من عدم التحلّل من الإحرام، فغضب النبيصلى الله عليه وآله لموقفهم وقال: (لو كنت استقبلت من أمري ما استدبرت لفعلت كما أمرتكم) (١).

وأقفل علي بن أبي طالب عليه ‌السلام راجعاً من اليمن إلى مكة ليلتحق برسول اللهصلى الله عليه وآله وقد ساق معه (٣٤) هدياً. وعلى مقربة من مكة تعجل لدخولها واستخلف أحد افراد سريته عليها. وسرّ النبي صلى الله عليه وآله بلقاء عليّ وما حقّقه من نجاح باهر في اليمن وقال له: انطلق فطف بالبيت وحِلّ كما حلّ أصحابك. فقال عليه ‌السلام:يا رسول الله اني أهللت كما أهللت، ثم قال عليه ‌السلام: إني قلت حين أحرمت:اللهم إني أهلّ بما اهل به عبدك ونبيك ورسولك محمد صلى الله عليه وآله. ثمّ أمره صلى الله عليه وآله أن يعود إلى سريته ويصحبها إلى مكة، ولما قدموا على النبي صلى الله عليه وآله اشتكوا علياًعليه ‌السلام لأنه كان قد رفض تصرّفاً خاطئاً فعلوه في غيابه، فأجابهم النبي صلى الله عليه وآله قائلاً: (أيها الناس لا تشكوا علياً، فوالله إنه لأخشن في ذات الله من أن يشتكى) (٢).

وفي اليوم التاسع من ذي الحجة توجه النبي صلى الله عليه وآله مع جموع المسلمين نحو عرفات.

ومكث رسول الله صلى الله عليه وآله في عرفات حتى غروب اليوم التاسع، ومع الظلام ركب ناقته وأفاض إلى المزدلفة وأمضى فيها شطراً من الليل ولم يزل واقفاً من الفجر إلى طلوع الشمس في المشعر الحرام. ثمّ توجّه في اليوم العاشر إلى (منى) وأدّى مناسكها من رمي الجمرات والنحر والحلق ثمّ توجّه نحو مكة لأداء بقية مناسك الحج.

وقد سمّيت هذه الحجة بـ (حجة الوداع) لأن الرسول صلى الله عليه وآله ودّع المسلمين في هذه الحجة التي اشار فيها إلى دنوّ وفاته كما سُمّيت بـ (حجة البلاغ) لأنه صلى الله عليه وآله قد بلّغ فيها ما اُنزل إليه من ربّه في شأن الخلافة من بعده، ومنهم من سمّاها بـ (حجة الإسلام) لأنها الحجّة الاُولى للنبي صلى الله عليه وآله والتي بيّن فيها أحكام الإسلام الثابتة في مناسك الحج.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(١) بحار الأنوار: ٢١ / ٣١٩.

(٢) السيرة النبوية: ٢ / ٦٠٣، بحار الأنوار: ٢١ / ٣٨٥.

اعلام الهداية ج1