×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

آمنت بالحسين

فِـدَاءً لـمـثــــــــــــــــــــــــــــــــواكَ مـن مَـضْـجَـعِ   ***   تَـنَــوَّرَ بـالأبـلَـــــــــــــــــــــــــــــــجِ الأروَعِ

بـأعـبـقَ مـن نَـفـحـاتِ الـجِـنــــــــــــــــــــــــــانِ   ***   رُوْحَـاً ومـن مِـسْـــــــــــــكِـهـا أَضْـوَعِ

وَرَعْـيَـاً لـيـومِـكَ يـومِ الـطُّـفــــــــــــــــــــوف   ***   وسَـقْـيَـاً لأرضِـــــــــكَ مِـــن مَـصْـرَعِ

وحُـزْنـاً عـلـيـكَ بِـحَـبْـسِ الـنـفــــــــــــــوس   ***   عـلـى نَـهْـجِـكَ الـنَّـيِّـــــــــــــرِ الـمَـهْـيَـعِ

وصَـوْنَـاً لـمـجـدِكَ مِـنْ أَنْ يُـــــــــــــــــــــــذَال   ***   بـمـا أنـتَ تـأبـــــــــــــــاهُ مِـنْ مُـــبْــدَعِ

فـيـا أيُّـهـا الـوِتْـرُ فـي الـخـالـدِيــــــــــــــــــــنَ   ***   فَـذَّاً، إلـى الآنَ لـم يُــــــــــــــــــــــشْـفَـعِ

ويـا عِـظَـةَ الـطـامـحـيـــــــــــــــــــنَ الـعِـظـامِ   ***   لـلاهـيــــــــــــــــــــنَ عـن غَـدِهِـمْ قُـــنَّـعِ

تـعـالـيـتَ مـن مَـفْـزِعٍ لـلـحُـتــــــــــــــــــــــوفِ   ***   وبُـورِكَ قـبـــــــــــــــــــــرُكَ مـن مَـفْــزَعِ

تـلـــــــــــــــــــــــــــــــــــوذُ الـدُّهـورُ فَـمِـنْ سُـجَّـدٍ   ***   عـلـى جـانـبـيــــــــــــــــــــــه ومـن رُكَّــعِ

شَـمَـمْـتُ ثَـرَاكَ فَـهَـبَّ الـنَّـسِـيـــــــــــــــــــــــــمُ   ***   نَـسِـيـــــــــــــــــــمُ الـكَـرَامَـةِ مِـنْ بَـلْـقَــعِ

وعَـفَّـرْتُ خَـدِّي بـحـيـثُ اسـتــــــــــــــــراحَ   ***   خَـدٌّ تَـفَـرَّى ولــــــــــــــــــــــــــــم يَـضْــرَعِ

وحـيـثُ سـنـابِـكُ خـيـلِ الـطُّـغَــــــــــــــــــــاةِ   ***   جـالـتْ عـلـيـهِ ولـــــــــــــــــــم يَـخْــشَـعِ

وَخِـلْـتُ وقـد طـارتِ الـذكـريـــــــــــــــــــاتُ   ***   بِـروحـي إلـى عَــــــــــــــــــــــــالَـمٍ أرْفَـعِ

وطُـفْـتُ بـقـبـرِكَ طَـوْفَ الـخَـيَـــــــــــــــــــالِ   ***   بـصـومـعـةِ الـمُـلْـهَــــــــــــــــمِ الـمُـبْـدِعِ

كـأنَّ يَـدَاً مِـنْ وَرَاءِ الـضَّـرِيــــــــــــــــــــــــــــحِ   ***   حـمـراءَ مَـبْـتُــــــــــــــــــــــــورَةَ الإصْـبَـعِ

تَـمُـدُّ إلـى عَــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالَـمٍ بـالـخُـنُـوعِ   ***   وَالـضَّـيْـمِ ذي شَــــــــــــــــــــرَقٍ مُـتْـرَعِ

تَـخَـبَّـــــــــــــــــــــــــــــــــطَ فـي غـابـةٍ أطْـبَـقَـتْ   ***   عـلـى مُـذْئِـبٍ مـنـه أو مُـــــــــــــــسْـبِـعِ

لِـتُـبْـدِلَ مـنـهُ جَـدِيــــــــــــــــــــــــبَ الـضَّـمِـيـرِ   ***   بـآخَـرَ مُـعْـشَـوْشِــــــــــــــــــــــــبٍ مُـمْـرِعِ

وتـدفـعَ هـذي الـنـفـــــــــــــــــــوسَ الـصـغـارَ   ***   خـوفـاً إلـى حَـــــــــــــــــــــــــــــــــرَمٍ أَمْـنَـعِ

تـعـالـيــــــــــــــــــــــــتَ مـن صـاعِـقٍ يـلـتـظـي   ***   فَـإنْ تَـدْجُ داجِـيَــــــــــــــــــــــــــــــةٌ يَـلْـمَـعِ

تـأرّمُ حِـقـداً عـلـى الـصـاعـقــــــــــــــــــــــــاتِ   ***   لـم تُـنْءِ ضَـيْـــــــــــــــــــــــراً ولـم تَـنْـفَـعِ

ولـم تَـبْـذُرِ الـحَـبَّ إثـرَ الـهـشـيـــــــــــــــــــــمِ   ***   وقـد حَـرَّقَـتْــــــــــــــــــــــــــــهُ ولـم تَـزْرَعِ

ولـم تُـخْـلِ أبـراجَـهــــــــــــــا فـي الـسـمـاء   ***   ولـم تـأتِ أرضــــــــــــــــــــاً ولـم تُـدْقِـعِ

ولـم تَـقْـطَـعِ الـشَّــــــــــــــــــــــــــرَّ مـن جِـذْمِـهِ   ***   وغِـلَّ الـضـمــــــــــــــــــــــــــائـرِ لـم تَـنْـزعِ

ولـم تَـصْـدِمِ الـنــــــــــــــــــــــــاسَ فـيـمـا هُـمُ   ***   عـلـيـهِ مِـنَ الـخُـلُــــــــــــــــــــقِ الأوْضَـعِ

تـعـالـيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــتَ مـن فَـلَـكٍ قُـطْـرُهُ   ***   يَـدُورُ عـلـى الـمِـحْــــــــــــــوَرِ الأوْسَـعِ

فـيـا ابـنَ الـبـتــــــــــــــــــــولِ وحَـسْـبِـي بِـهَـا   ***   ضَـمَــــــــــــــــــــانـاً عـلـى كُـلِّ مـا أَدَّعِـي

ويـابـنَ الـتـي لـم يَـضَـعْ مِـثْـلُـهــــــــــــــــــــــــــا   ***   كـمِـثْـلِـكِ حَـمْـلــــــــــــــــــــاً ولـم تُـرْضِـعِ

ويـا ابـنَ الـبَـطِـيـــــــــــــــــــــــــــــــنِ بـلا بِـطْـنَـةٍ   ***   ويـا ابـنَ الـفـتـى الـــحـاسـرِ الأنْـزَعِ

ويـا غُـصْـنَ هـــــــــــــــــــــــــاشِـمَ لـم يَـنْـفَـتِـحْ   ***   بـأزْهَـرَ مـنــــــــــــــــــــــــــــــكَ ولـم يُـفْـرِعِ

ويـا واصِـلاً مـن نـشـيـــــــــــــــــــــدِ الـخُـلـود   ***   خِـتَـامَ الـقـصـيــــــــــــــــــدةِ بـالـمَـطْـلَـعِ

يَـسِـيـرُ الـوَرَى بـركـــــــــــــــــــــــــــابِ الـزمـانِ   ***   مِـنْ مُـسْـتَـقِـيـــــــــــــــــــــمٍ ومـن أظْـلَـعِ

وأنـتَ تُـسَـيِّـرُ رَكْـبَ الـخـلــــــــــــــــــــــــــــــــودِ   ***   مـا تَـسْـتَـجِـــــــــــــــــــــــــــــــــــــدُّ لـهُ يَـتْـبَـعِ

تَـمَـثَّـلْـتُ يـومَـكَ فـي خــــــــــــــــــــــــــاطـرِي   ***   ورَدَّدْتُ صـوتَـــــــكَ فـي مَـــسْـمَـعِـي

وَمَـحَّـــــــــــــــــــــــــــــصْـتُ أمْـرَكَ لـم أرْتَـهِـبْ   ***   بِـنَـقْـلِ الـرُّوَاةِ ولــــــــــــــــــــــــــــم أُخْـدَعِ

وقُـلْـتُ لـعـلَّ دَوِيَّ الـسـنـيـــــــــــــــــــــــــــــــــــن   ***   بـأصـــــــــــــــــــــداءِ حـادثِـكَ الــمُـفْـجِـعِ

وَمَـا رَتَّـلَ الـمُـخْـلِـصُـونَ الـدُّعَــــــــــــــــــــــاةُ   ***   مـن مُـرْسِـلِـيــــــــــــــــــــــنَ ومـنْ سُــجَّـعِ

ومِـنْ نـاثـراتٍ عـلـيـكَ الـمـســــــــــــــــــــــــاءَ   ***   والـصُّـبْـحَ بـالـشَّـعْــــــــــــــــــــرِ والأدْـمُـعِ

لـعـلَّ الـسـيـــــــــــــــــــــــــــــاسـةَ فـيـمـا جَـنَـتْ   ***   عـلـى لاصِــــــــــــــــــــقٍ بِـكَ أو مُـدَّعِــي

وتـشـريــــــــــــــــــــــــــــــــــدَهَـا كُـلَّ مَـنْ يَـدَّلِـي   ***   بِـحَـبْـلٍ لأهْـلِـيــــــــــــــــــــــكَ أو مَـقْـطَــعِ

لـعـلَّ لِـذاكَ وكَـوْنِ الـشَّـجِــــــــــــــــــــــــــــــــــــيّ   ***   وَلُـوعَـاً بـكُـلِّ شَـــــــــــــــــــــــــــــــجٍ مُـوْلـعِ

يـداً فـي اصـطـبـاغِ حـديـثِ الـحُـسَـيْـن   ***   بـلـونٍ أُرِيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدَ لَـهُ مُـمْـتِـعِ

وكـانــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتْ وَلَـمّـا تَـزَلْ بَـرْزَةً   ***   يـدُ الـواثِــــــــــــــــــقِ الـمُـلْـجَـأ الألـمـعـي

صَـنـاعَـاً مـتـى مـا تُـرِدْ خُــــــــــــــــــــــــــــــطَّـةً   ***   وكـيـفَ ومـهـمــــــــــــــــــــــــا تُـرِدْ تَـصْـنَـعِ

ولـمـــــــــــــــــــــــــــــــــا أَزَحْـتُ طِـلاءَ الـقُـرُونِ   ***   وسِـتْـرَ الـخِـــــــــــــــدَاعِ عَـنِ الـمـخْـدَعِ

أريـدُ الـحـقـيـــــــــــــــــــــــــــــــــــقـةَ فـي ذاتِـهَـا   ***   بـغـيـرِ الـطـبـيـــــــــــــــــــــــــــعـةِ لـم تُـطْـبَـعِ

وجَـدْتُـكَ فـي صـــــــــــــــــــــــــــــورةٍ لـم أُرَعْ   ***   بِـأَعْـظَـمَ مـنـهــــــــــــــــــــــــــــــــــا ولا أرْوَعِ

ومـاذا أأرْوَعُ مِـنْ أنْ يَـكُـــــــــــــــــــــــــــــــــون   ***   لَـحْـمُـكَ وَقْـفَــــــــــــــاً عـلـى الــمِـبْـضَـعِ؟

وأنْ تَـتَّـقِـي دونَ مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاتَـرْتَـأي   ***   ضـمـيـرَكَ بـالأُسَّــلِ الـشُّــــــــــــــــــــــــرَّعِ؟

وأن تُـطْـعِـمَ الـمـوتَ خـيـرَ الـبـنــــــــــــــيـنَ   ***   مِـنَ الأَكْـهَـلِـيـــــــــــــــــــــنَ إلـى الـرُّضَّـعِ؟

وخـيـرَ بـنـي الأمِّ مِـن هــــــــــــــــــــــــــــــاشِـمٍ   ***   وخـيـــــــــــــــــــــــــرَ بـنـي الأب مِـنْ تُـبَّـعِ؟

وخـيـرَ الـصِّـحـابِ بـخـيـرِ الـصُّـــــــــــــدُورِ   ***   كَـانُـوا وِقَــــــــــــــــــــــــــــــــــاءَكُ  والأذْرَعِ؟

وقَـدَّسْـتُ ذِكـــــــــــــــــــــــــــراكَ لـم انـتـحِــلْ   ***   ثِـيَـابَ الـتُّـقَــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاةِ ولـم أَدَّعِ

تَـقَـحَّـمْـتَ صَـدْرِي ورَيْـــــــــبُ الـشُّـكُـوكِ   ***   يِـضِـجُّ بِـجُــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدْرَانِـهِ الأَرْبَـعِ

وَرَانَ سَـحَـابٌ صَـفِـيــــــــــــــقُ الـحِـجَـاب   ***   عَـلَـيَّ مِـنَ الـقَـلَــــــــــــــــــــــــــــــــــقِ الـمُـفْـزِعِ

وَهَـبَّـتْ رِيـاحٌ مـن الـطَّـيِّـــــــــــــــــــــــــــــبَـاتِ   ***   والـطَّـيِّـبِـيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنَ ولـم يُـقْـشَـعِ

إذا مـــــــــــــــــــــــــــــــا تَـزَحْـزَحَ عَـنْ مَـوْضِـعٍ   ***   تَـأَبَّـــــــــــــــــــــــــــــــــــــى وعـادَ إلـى مَـوْضِـعِ

وجَـازَ بِـيَ الـشَّـكُّ فـيــمـا مَـعَ الــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــجـدودِ إلـى الـشَّـكِّ فـيـمـا مـعـي

إلـى أن أَقَـمْـتُ عَـلَـيْـهِ الـدَّلِـيـــــــــــــــــــــــــلَ   ***   مِـنْ مـبـدأٍ بِـدَمٍ مُـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــشْـبَـعِ

فـأسْـلَـمَ طَـوْعَـاً إلـيـكَ الـقِـيَـــــــــــــــــــــــــــادَ   ***   وَأَعْـطَــــــــــــــــــــــــــــــــاكَ إذْعَـانَةَ الـمُـهْـطِـعِ

فَـنَــــــــــــــــــوَّرْتَ مـا اظْـلَـمَّ مِـنْ فِـكْـرَتِـي   ***   وقَــــــــــــــوَّمْـتَ مـا اعْـوَجَّ مـن أضْـلُـعِـي

وآمَـنْـتُ إيـمــــــــــــــــــــــــــــــانَ مَــنْ لا يَـرَى   ***   سِـوَى الـعَـقْـل فـي الـشَّـكِّ مِـنْ مَـرْجَـعِ

بـأنَّ الإبـاءَ ووحـيَ الـسَّـمَـــــــــــــــــــــــــــاءِ   ***   وفَـيْـضَ الـنُّـبُـــــــــــــــــــــــــــــــــــوَّةِ مِـنْ مَـنْـبَـعِ

تَـجَـمَّــــــــــــــــــــــــــــعُ فـي جـوهـرٍ خـالِـصٍ   ***   تَـنَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــزَّهَ عـن عَـرَضِ الـمَـطْـمَـعِ

 

محمد مهدي الجواهري