×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

يـا سـيـد الـقـلـب

 

إلـى رمـز الـعـدالـة ووريـث الـرسـالـة أمـيـر الـمـؤمـنـيـن عـلـي بـن أبـي طـالـب (عـلـيـه الـسـلام)

 

 

مَـعْـنـاهُ جَـلَّ..، فـأعْـيـــــــــــا ســـــــــــــــــــــــــــرُّهُ الأزلا   ***   لـكـنّـه شَـعَّ دمـعـاً..، فـاحــتـوى الــمُــقــــــــــلا

تَـمَـخَّـضَـتْ سُـوَرُ الأمـــــــــلاكِ عــــن رجــــــــــــــــلٍ   ***   بـوجـهـهِ حـلَّ وجـهُ اللهِ، واكــتـــــــــــــــــمـــــلا

بـكـفِّـهِ مَـسَـحـتْ أفــــــــــــــــــــلاكُ أرْغــــــــــــــــــــــــــفـهِ   ***   دمـعَ الـيـتـيـمِ، وروَّى دمـعُـه الـــــــــــــــقُـبَـــــلا

بـقـلـبـهِ رُتِّـلـتْ آيــــــــــاتُ غـربـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتـهِ   ***   وكـلُّ نــبـضـةِ وحـيٍ أنـســــــــــــلـتْ رُسُــــــــلا

قـلـبٌ حَـوَى اللهَ، مـا ألـقـى، ومـا فــــــــــــــــــصَـلا   ***   ومـا أرادَ، ومـا أوحَــــــــــــــــــــى، ومــــــــا نَـزَلا

وكـان للهِ، مـا أبـدَى، ومــــــــــــــــــــــــــــــــــــا عـــــــمَـلا   ***   وما اسْـتَـهـلَّ، ومـا أنـهـى، ومــــــــــا ابْـتَـهـلا

عـلـيُّ قـلـبـي، أمـيـري، مُـذ تــــــــــــــــــــــــورّثَ والــــــــــــــــــــــــدايَ حـبَّـكَ، فـاسـتَـــــــــــوْرَثـــــــهُ مــــن نَـسَـلا

نَـحـجُّ، نَـسـعـى إلـى مَـعـنـــــــــــــــاكَ تــــــلـــــــــبـيـةً   ***   نـطـوفُ حـتـى نــرى قـلــــــــبـاً بـــــــكَ اتّـصـلا

نـحـتـاجُ وجـهـكَ شـمـسـاً فـي غــيــــــــــــــاهـبِـنـا   ***   نـحـتـاجُ سـيـفَـكَ أمــنـاً يـــــــقـتــــــلُ الـوَجَــلا

نـحـتـاجُ كـفَّـكَ تـرفـو فـي تـمــزُّقِــــــــــــــــــــــــــــــنـا   ***   وتـرسـمُ الأفـقَ فـي أحــداقِـــــــــنـا خَـضِـــــلا

نـحـتـاجُ قـلـبَـكَ حـبَّـاً حَـجْـمَ قــســـــــــــــوتِـــــــنـــا   ***   نـحـتـاجُ اسـمـكَ يـسـقـي تـيـــــــهَـنـا الأمــــلا

نـحـتـاجُ فـيـكَ أمـيـراً فـي ضــمـــــــــــــــــــــــائـرِنـــا   ***   حـتـى نـرى الـذئـبَ فـيـهـا وادعَ الـــــحَـمَـلا

نـحـتـاجُ فـيـكَ وجـوداً حــــــــــــدَّ أنــفــــــــــــسِـنـــا   ***   تـتـلـوكَ أنـفـسَـهـا أو تـقـتـفـي الــــــــــــــــجَــمَـلا

يـا سـيَّـدَ الـقـلـبِ فـي أحـلامِ كـوفــــــــــــتــــــــــــهِ   ***   إذْ لـمْ تـجـــــــدْ فـي سـوى أسـمـالـهِ الـرّجُــلا

تـنـشَّـقـتْ سـفـرَهـا مـن عـطـرِ مــــــنـبــــــــــــــــــــرهِ   ***   واسـتـنـطـقـــــــتْ أرضُـهـا مُـهـراً بـهـا صَـهَــلا

وغـازلـتْ نـخـلَـهـا فـي الـفـجــــــــــــــرِ زقـزقـــــــــةٌ   ***   أطـيـارُهـا اتّـخـــــــــــــذتْ مـن صـوتـهِ ظُـلَــلا

نَـمَـتْ ورودٌ عـلـى أنـفــــــــــــــــــــــــــــــاحِ خـطـوتــهِ   ***   ودافَ فـي الـنـبـــــــــعِ مـن أريـاقـهِ الـعَـسَــلا

أغـضـى لـكـفـيـكَ سـمـتُ الـشـــمـــــــــسِ بـلـلّــهـا   ***   دمـعُ الـيـتـامـى فــــــزاغـتْ مـنـهـمـا خَـجَـــلا

تـمـخَّـضَـتْـكَ مَـجَـراتٌ، فـقــــــــــــــــــــــــــــــــــالَ لــهـا   ***   ربٌ: بـهِ اتّـخـذي فــــــــــــي سـربـكِ الـسُـــبُـلا

وقـالَ: كُـنْ لـنـبـوّاتـي مـلامــــحَـــــــــــــــــــــــــــــــــــهــا   ***   وكُـنْ لأرضٍ صـغـتْ أزمـــــــــــانُـهـا الـبَــــطـلا

وقـالَ: هـذا أوانُ الـســــــــــــــــــــــــــــــرِّ أعـتـــــــــقـــه   ***   إنَّ الـقـرونَ عـقـيـمـاتٌ إذا ارتــــــــــــــــــــــــحـلا

               

مـحـمـد طـاهـر الـصـفـار