×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

مـرايـا الـجـرح

دمـاكَ تـخـضِّـــــــــــــــــــبُ وجـهَ الـزمـانِ   ***   فـكـلٌّ سـيُـفـنـى ولـســـــــــــــتَ بـفـانِ

جـرحـتَ الـقـفـارَ بـسـيـــــف اخـضـرارٍ   ***   فـغـرَّدَ فـيـهـا رفـيـــــــــــــــفُ الـجـنـانِ

وكـانَ الـخـلـودُ بـضـحــــــــــــــكـةِ جـرحٍ   ***   لـسـانـاً يُـجـيـد ابـتـكــــــارَ الـمـعـانـي

شـفـــــــــــــاهُ الـجـراح وأُخــرى تـلـظَّـتْ   ***   نـداهـا مـن الـذكـر مـا تـقــــــــــــــــرآنِ

فـمـذ بـاء أمِّ الـكـتـــــــــــابِ وجـدتُ الـــــــــــــــــــــــــحـسـينَ مـرايـا بـسـحـــــــــر الـبـيـانِ

فـألـقـيـتُ فـي كـربـلاء عـصــــــــــــــــــايَ   ***   وأقـررتُ أن الـحـسـيـــــــــنَ رهـانـي

أيـا نـشـوةَ الله صـحـــــــــــــــوي ذنـوبٌ   ***   وعـشـقُـكَ خـمـرٌ وقـلـبـي دنـــــــانـي

ويـا خـبـزَ جـوعِ الـضـمــــــــــــائـر جـئـنـا   ***   نـعـلِّـلُ جـوعـاً بـخـبـز الأمـــــــــــــــانـي

فـمـا كـان إلَّاكَ يـشــــــــــــــــــــــــدو ربـيـعـاً   ***   وتـنـبـتُ فـي جـرحـهِ زهـرتــــــــــــانِ

وجـدنـاك صـبــــــــــــــــــراً يـؤثـثُ حـقـلاً   ***   ويـطـبـخ جـرحـاً بـقِدر الـتــــفـــــانـي

فـيـا ألـفَ جـرحٍ بـنـحـــــــــــــــــرِ الـعـراقِ   ***   (يـزيـدٌ) و (شـمـرٌ) هـنـا يـرقــــــصــانِ

هـنـا يـبـذرانِ بـقـمـــــــــــــــــحِ الــحـروبِ   ***   ونـحـصـدُ ــ جـهـلاً ــ لِـمـا يـبـــــــــذرانِ

تـعـبـنـا احـتـــــراقـاً نـؤدي الـطــقـوسَ   ***   و (لاءاتُـنـا) اخـتـنـقـتْ بـالـدخـــــــــانِ

نـمـدُّ الأكـــــــــــــــفَّ نـــــــــــداعـبُ رفـضـاً   ***   فـيـرتـدُّ كـفٌّ قـطـيـعَ الـبـنــــــــــــــــــــــــانِ

لأنَّ الـحـسـيــــــــنَ خـمـيــــــــــــــــــــرةُ كـلِّ   ***   الـنـبـوّاتِ لـم تـحـوِهِ جـــــــــــــمـلـتـــــانِ

لأنَّ الـحـسـيــــــــنَ اخـتـصـارُ الـسـمـاءِ   ***   وإنَّ الـعـراقَ اخـتـصــــــــــارُ الـمـكـــانِ

دعـا يـا صـديـقـي حـسـيـنـاً جـرحـتُ   ***   كـجـرحـكِ فـي الـطـفِّ هـلَّا تـرانـــي   

 

جـبـرائـيـل عـلاء الـسـامـر