×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

نزفٌ على محرابِ الحب

إلـى سـيـد الـشـهـداء (عـلـيـه الـسـلام) وهـو يـقـدِّم قـرابـيـنَ الـفـداءِ لـربِّهِ

 

يـتـصـدَّرُ الـدربَ الـطـويـــــــــــــــــــــلَ بـشـيـبِـهِ   ***   وتـمـرُّ أسـفـــــــــــــارُ الـغـيــــــابِ بـغـيـبِـهِ

وكـأنَّ فـي صـمـتِ الـمـــــــــــــــلامــحِ نـورَسَـاً   ***   يـأتـي ويـذهـبُ خـلـفَ رفَّـةِ  سِـربِـهِ

تـتـراجـفُ الـطـرقـــــــــــــــاتُ حـيـنَ مـسـيـرِهِ   ***   عـن هـيـــــــــبـةٍ تـهـدي الـنـذورَ لـدربِـهِ

هـو فـي حـديـثِ الـضـوءِ لـحـظـتـه الـتـي   ***   جـاءتْ عـــلـى نـسـقٍ تُـبـلـسِـمُ عَـتـبِـهِ

شـلّالُ طـهـرٍ فـي رحـــــــــــــــــــــــــــــابِ وريـدِه   ***   يـنـسـابُ مــــــن نـبـعِ الـرُّؤى ومـصـبِّـهِ

يـا قـلـبـه الـعـنـوان حـيـث تـنــــــــــــــاسـخـتْ   ***   لـغـةُ الـمـحـبـــــــــةِ فـي مـسـافـةِ قـلـبِـهِ

هـو سـورةُ الإنـسـانِ كـلُّ فـضـيــــــــــــــــــــــــلـةٍ   ***   تـخـذتْ مـســـــاحـتَـهـا بـلـوحـةِ قُـربِـهِ

نـادتـه شـوقـاً كـربـلاءَ فـجـــــــــــــــــــــــــــــاءهـا   ***   ولـقـد رأى فـيـــــــــهـا مـواضــعَ  سَـلـبِـهِ

لـكـنـه قـرأ الـزمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانَ بـنـظـرةٍ   ***   نـبـويِّـةٍ فـرأى انـتـصــــــــــــــــــــارَ مُـحِـبِّـهِ

تـنـســــــــــــــــــــــــابُ فـوقَ يـديـهِ ألـفُ نـبـوءةٍ   ***   وخـريـطـةٍ فـيـهـا مـلامــــــــــــحُ شـعـبِـهِ

كـونٌ مـن الـمـعـنـى يــــــــــــــــــــــــرافـقُ سـيـرَه   ***   دسـتـورُ تـضـحـيـــــــــةٍ يـخـط لـحـزبِـهِ

نـهـراً تـفـجَّـرَ مـنـذُ شـــــــــــــــــــــــــــــاهـدَ أمـةَ الـ   ***   إسـلامِ فـي مـرضٍ تـهـيـــــــــــــمُ بـطـبِّـهِ

وجـدَ الـذيـنَ أتـــــــــــــــــــى يـطـبِّـبُ روحَـهـم   ***   قـد أشـجـروا عـمـقَ الـمـكــانِ لـحـربِـهِ

ولأنّـه صـوتُ الـجـــــــــــــــــــــــــــــــــــــراحِ وربُّـهـا   ***   نـزفـاً تـســــــــــــــــــامـى فـي مـحـبَّـةِ ربِّـهِ

 

قـاسـم الـعـابـدي