×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

دمـعـةٌ عـلـى كـفِّ الإبـاء

إلـى قـمـر بـنـي هـاشـم أبـي الـفـضـل الـعـبـاس صـلـوات الله عـلـيـه

 

بِـمـتـاهـةٍ تـطـغـى بـهـا الـظـلـمـــــــــــــــــــــــــــــــــــاءُ   ***   وتـحـوطُــــــــــــــــــــــــــــهـا الأوزارُ والأرزاءُ

مـن أيـنَ نـبـدأ إذ نُـحــــــــــــــــــــــــــــــــــاولُ تـوبـةً   ***   أنّـى ٱلـتَـفَـتْــــــــــــــــــــــــــــــــنـا حـيّـةٌ رقـطـاءُ

وإذا بـطـيــــــــــــــفٍ بُـثَّ مـن مـلـكـــــــــــــــــــــوتِـهِ   ***   فَـنَـنٌ... بـه تـتـشـكَّـلُ الأفــــــــــــــــــــــــــيـاءُ

ســـــــاءلْـتُـهُ.. أوَ مُـنـقــــــــــــــــــــــــــــذٌ أم مُـهـلـكٌ   ***   فـأجـابـنـي.. وتـمـــــــــــــــاوجـتْ أصـداءُ

إنّـي أنـا الـعـبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاسُ.. كـفّـي آيـةٌ   ***   تُـتْـلـى.. فـيـنْـبَـعُ فـي الـــقـلـوبِ ٱلـمـــاءُ

مَـرَّ ٱسْـمُـهُ.. فـإذا الـحـروفُ حَــــــــــــــــــدائـقٌ   ***   بِـورودِهـا تـتـزيَّـنُ الأســـــــــــــــــــــــــــــــــمــاءُ

فـ (الـعـيـنُ) عِـزَّةُ زيـنـبٍ.. وعــــــــــــــــروجُـهـا   ***   والـ (بـاءُ) بـابُ حــــــــــــوائـجٍ.. وَبـهــاءُ

وَبـريـقُ بـسـمـلـةٍ.. حَــــــــــــــــوَتْ فـي نـقـطـةٍ   ***   كَـوْنـاً.. عـلـيُّ أصــــــــــــــــــــــــــلُـهُ الـوضّــاءُ

ورشـاقـةُ الـ (ألِـفِ) اسْـتـقـــــــــــــــــــــــامـةُ رايـةٍ   ***   فـي ظـلِّـهـا يـتـكـــــــــــــــــــــامــلُ الـشـهــداءُ

وهـي ٱمْـتِـدادُ الـكـبـريـــــاءِ بـكـــــــــــــــــــــــــــربـلا   ***   وهـي ٱنـتـمـــــــــــــــــــــاءٌ لــلـعُـلـى.. وإبــاءُ

وَ الـ (الـسـيـنُ) سـيـفٌ ســامـقٌ.. وسـمـاحـةٌ   ***   وسـديـــــــــــمُ فـخـرٍ تـرتـديــــــــــهِ سـمـــاءُ

قـد جـئـتُ يـا عـبّـــــــــــــــــــــاسُ مُـعـتـذراً.. أنـا   ***   مـهـمـا مـدحـتُ.. مـن الـذيـنَ أســاءوا

إذ انـتَ فـــــــــــــــوقَ كـلامــــــــــــــــنـا.. يـاكـعـبـةً   ***   لا يـسـتـطـيــــــــــــــــــعُ بـلــوغَـهـا الـشـعــراءُ

جـئـنـا الـيـــــــــــــــــــــــــــــــكَ الـيـومَ نـسـألُ تــوبـةً   ***   مـن بـعـدمـا لـعـبـت بـــنـا الأهــــــــــــــــــــواءُ

فـالـعـيـنُ وهـمٌ.. والـــــــــــــــــــــــدروبُ مـــزالـقٌ   ***   لا تـسـتـقـيـــــــــــــــــــــــــــمُ.. وأرجــلٌ شـلّاءُ

وإذا نُـحـاوِلُ تـوبـةً.. نـهــــــــــــــــــــــــــــــوي الـى   ***   وادٍ سـحـيـــــــــــــــــــــــــقٍ.. مِـلـؤهُ الإغـــواءُ

فـبـحـقِّ زيــــــــــــــــــــــــــــــنـبَ يـامُـجـهّـزَ خِـدرَهـا   ***   فـي رحـلـةٍ.. مـعـــــــــــــــــراجُـهـا الأســراءُ

أوجِـزْ عـجـائـبَ عـطـــــــركـم بِـزُجــــــــــــــــــاجـةٍ   ***   فَـبِـرَشَّـةٍ.. قـد تُـــــــــــــــــــــورِقُ الـرمـضـاءُ

والله يـعـلــــــــــــــــــــــــمُ – حـيـنَ نُـسـرجُ دمـعَـنـا   ***   مُـهـرا الـيـكَ وكـلُّـنـا أخـــــــــــــــــــــــــــــطـاءُ -

أنّ الـحـيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاءَ يَـدُعُّـنـا.. إذ إنّـنـا   ***   بـذنـوبـــــــــــــــــــــــــــــــــــنـا وبـحـبّـكـم أسَـراءُ  

 

حـيـدر أحـمـد عـبـد الـصـاحـب