×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

أجوبةٌ من صيامٍ مؤجّل

إلـيـهـا...حـيـن أغـمـضَ الـمـاءُ جـفـنَ فـراتِـه...وحـيـن تـكـسـرت الـشـمـسُ فـسـالـت الـنـهـارات بـلا رائـحـة... إلـيـهـا.... لـصـبـرِهـا...أتـوضـأُ بـالـظـمـأِ عـنـد كـل فـريـضـة ذكـرى.

 

مـا زلِــــتِ تَــــبْـــــتَـــكِـــــــــــريـنَ صَـــــــــــــوْمَ الأَسْــــــــــــــئِــــــــــــــــــــلَــه   ***   لِـنَــــــــــــــراكِ فـي قَـلَــــــــــــــــقِ الـجـنُــــــــــــــــــوبِ مُــــــؤَجّـــــــــــــلَـه

أَنَـثَــــــــــــــــــرْتِ فَـوْقَ الــــــــــــــــرّمْـلِ طـــــــــــــــــــــــــــفّـاً آخَــــــــــــــــــــراً   ***   لِـيَـعُـــــــــــــــــودَ لـلأَنْــــهَـــــــــــــــــــــــارِ طَـعْــــــــــــــــــــــــــــــمُ الـبَـسْـمَـــلَـه

إذْ كُـنْـــــــــــــتِ فـي مُـــــــــــــــــــــــــدنِ الـبَــــــــــــداوةِ رِيْــــــــــــــــــــــــــبَـةً   ***   وَرِســـــــــــــــــــــــــــــالَــــةُ الـرّمْـلِ الـغَـرِيــــــــــــــــــــــــــــــــــــبِ مُـغَـفّــــلَـه

للهِ قَـلْـبُـكِ بِـابْـتِـسَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــامَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــةِ وَرْدَةٍ   ***   زَرَعَ الـضّـفَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــافَ بَـغَـيْـــــــــــمَـةٍ مُـتَــبَــــــــــــــــــــــتِّـــلَـه

وَالـمَــــــــــــــــــــاءُ أَعْـمَـى الأُمْـنِـيَــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاتِ مُــــــكَـبَّـلٌ   ***   لا أُفْــــــــــــــــــقَ مَـــوْجٍ تَـفْـتَـحِـيْــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهِ لِـيَـدْخُـــــلَـه

تُطوَى خِـيَــــــــــــــــــــــــــــامَـكِ فَـالْـــــــــــــــــــــــدُمُـوعُ شِـتَــــــــــــــــــاؤُنَـا   ***   والـرّمْـلُ قُـصَّـتَـــــــــــــــــــــنَـا الـقَـدِيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــمَـةُ مُـوحِــــــلَـه

تَـــــــــاهَـتْ جِـهَــــــــــــــــاتُ الـقَـــــــــــــــــاصِـدِيـنَ فَـأَيْـنَـــــــــــــــــــــــعَـتْ   ***   فـي كُـلِّ دَرْبٍ مُـــسْـتَـبَــــــــــــــــــــــــــــــــــــاحٍ بَـوْصَــــــــــــــــــــــــــــــــــلَـه

لَـمَّـا رَأَيْــــــــــــــتِ الـنَّـــــــــــــارَ تَـــــــــــــــــأْكُـلُ جُـوعَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــهُـمْ   ***   والـشَّــــــــــــــرُّ يَـغْـــــــــــــــــــــزلُ فـي الـمَـــــــــــــــــــلامِــحِ مِـغْـــــــــزَلَـه

صَـلَّـــــــــتْ خِـيَــــــــــــــامُـكِ فـي انْـطِـــــــــــفَــــــــــــاءِ وجُـــــــــودِهِـمْ   ***   وَنَـمَـــــــــــتْ عَـلـى وَجَــــــــــــــعٍ صَـــــــــــــــــــــــــلاةُ قَــرَنْـــــــــــــــــــفُـلَـه

ودَجَـى عَـلـى سِـتْـرِ انْـتِـمَــــــــــــــــــائِـكِ هَــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوْدَجٌ   ***   فَـكَــــــــــــــــــــــــأَنَّ وَحْـيــــــــــــــاً مِـن شُـمُـــــــــــــــــــــــــــــــــوخِـكِ رَتَّـلَـه

أَنـتِ الـتِـمَــــــــــــــــــــــــاسُ اللهِ نَـوْرَسُ لُـطْــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــفِـه   ***   وَطَـنُ ارْتِـحَـــــــــــــــــــــــالِ الـمَــــــــــــــــــــــــــــــــــاءِ نَــحْـــوَ الـسُـنْـبُـلَـه

يا شَـهْـقَـــــــــــــةَ الـعَـبَــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاسِ شَــهْـقَــةُ جُـرْحِـه   ***   وَنِـــــــــــــــــدَاءُ قِـرْبَــــــــــــــــــتِـه اسْـتُـبِـيْــــــــــــــــــــــــــــــحَـــتْ مُـثْـكَـلَـه

لِـلآنَ يَـخْـضَـــــــــــــــــــــــــــــــــرُّ الـبُـكَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاءُ بِــجُـرْحِـهَـا   ***   لِـلآنَ تَـنْـحَـتُ فـي الـمَـسَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــافِــــــةِ جَـدْوَلَـه

عَـبَّـــــــــــــــــاسُ مِـن عَـطِــــــــــــــشِ الـنَّـهَــــــــــــارِ قِـيَـــــــــــــــــــــــــــامُــهُ   ***   وَمَـوَاسِـــــــــــــــــــــــــمٌ ظـمْـــــــــــــــــــــــــــأَى أَتَـتْ لِـتُـقَـبّــــــــــــــــــــــــــــــلَـه

لله قَـلْـبُـــــــــــــــــــــــــــــــــــــكِ مِـن وَدَاعِ مُـؤَمَّــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلٍ   ***   بِـنَـشِـيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدِ غُـرْبَـتِـــــــــــــــــــــــــه الـسَّـمَــــــــــــــاءُ مُـبَـلَّـلَـه

للهِ صَـبْـرُكِ إِذْ تَـرِيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنَ أَنَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــامِـلاً   ***   زُرْقَــــــــــــــــــــاً كـصَـخْــــــــــــــــــــرِ الـلّاتِ تَـتْـبَــــــــــــــــــــــــــــــعُ حَـرْمَـلَـه

وَنِـبَـــــــــــــــــالُـهَـا الـخَــــــــــــــــــــرْسَــــــــــــــــــــــــــــــاءُ تَـقْـطُــفُ مُـهْـجَـةً   ***   كَـانَـتْ بِـأَسْـــــــــــــــــــــــــــــرَارِ الـعَـطَــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاشَـى مُـوغِـلَـه

الـمَـــــــــــــــــــــاءُ لَـوْحَـتُـه الـبَـعِـيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدَةُ أُطِّـرَتْ   ***   بِـالـعَـلْـقَــــــــــــــــــــــمِـيِّ، فَـسَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــالَ حِــبْـرُ الــمَـرْحَـلَـه

لِـتُـؤَذِّنَ الـشَّــــــــــــــــــــــمْـسُ الـغَـرِيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــبَـةُ بِـالـغِـيَـــــــــــــــــــــــــابِ  يَـنَــــــــــــــــــــــــــــــامُ فـي رِئَةِ السّنِيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنِ المُقْبِلَه

للهِ صَـبْــــــــــــــــــــــــــــرُكِ وَالـخِـيَــــــــــــــــــــــــــــــــــامُ طَـرِـيَــــــــــــــــــــــــدةٌ   ***   وَالـظَـعْـنُ فـي غَـبَـشِ الـمَـسَــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــافَـةِ مِـقْـصَـلَـه

والـدَرْبُ يَـعْـثُـــــــــــــــــــــــــرُ فـي فِـخَــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاخِ أُمَـيَّـةٍ   ***   وقَــــــــــــــــــــــــــدَاسَـةُ الأَوْهَـــــــــــــــــــامِ بَــــــــــــــــــــــــــــــــاعَـتْ أَرْجُـلَـه

مُـذْ أَثَّـثُـوا بِـفَـمِ الـحَـصَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادِ جِــيُـــــــــــــــوبَـهُـمْ   ***   شَــــــــــــــــــــــــــــــــاخُـوا ونَـايُ الـحَـقْـلِ بَـــــــــــــــــــــــــــــــــايَـعَ مِـنْـجَـلَـه

كَـانُـوا كَـنَـــــــــــــــــصٍّ فـي الـفَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرَاغِ وَزَيْـنَـبٌ   ***   كَـالـطَـوْدِ تُـشْــــــــــــــــــــــــــــــــرِعُ بـالُـنُـبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوءَةِ مُـثْـقَـلَـه

وَهَوَتْ عَـروشُ الـطِّـيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنِ حِـيـنَ تَـكَـلَّـمَـتْ   ***   صَـوْتـاً نَـبَـيَّ الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرَوحِ أَحْـدَثَ زَلْـزَلَـه

فَـكَــــــــــــــأَنَّـهَـا نَـبْـضُ الـحُـسَـيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــنِ وَعَـزْمُـهُ   ***   وَأَتَـتْ إلـى شَـــــــــــــــــــــــــــامِ الـغَــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرَابَـةِ مُــرْسَـلَـه

والـطّـفُّ بَـعْـدَ الـطّــــــــــــــــــــــــفِّ جَـــــــــــــــــــــــــــــاءَ لِـخِـــــــــــــدْرِهَـا   ***   لِـيَـنَــــــــــــــامَ فـي مِــــــــــــــــــــــــــــــــــــرْآتِـهَـا وَلِـتَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكْـفـلَـه

  

أحـمـد الـخـيّـال الـجـنـابـي