×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

ضـريـحُ الـمـاء

إلـى سـاقـي عـطـاشـى كـربـلاء أبـي الـفـضـل الـعـبـاس (عـلـيـه الـسـلام)

 

الـمـــــــــــــاءُ جـــــــــاءكَ يـسـعـى ظــــامـئـاً سَـغِـبَـا   ***   مُـطـلّـقَ الـنـهـــــــــــــــــرِ لا جـرفـاً ولا صَـخَـــــــبــا

فـأذنْ لأنـهـــــــــــارِه تـجـري بــــــــــأعـــذبِـــــــــــــــــــــه   ***   وأذنْ لـشـطــــــــــــــآنِــهـا أن تـلـثـمَ الـسُّـحـــــــبــا

فـأنـتَ يـا جـودُ، قـلـــــــــــــــــــبُ الـمـــاءِ، مُـورِثُــه   ***   سـرَّ الـحـيـاةِ ونـبـــــضَ الأرضِ والـعـصـــــــبــا

أعـنْ قـصـيــــــــــدةَ رمـلٍ غـــــــــــــالــــهــــا ظــــــــــمــأٌ   ***   وامـطـرْ عـلـى بُــــــــــركِ الـمـعـنـى لِـتـلـتـهـــــــبـــا

هـذي قــــــــلادةُ جــــــــــــــــــــــرفٍ دون أشــــرعـــةٍ   ***   مـكـسـورةُ الـريـحِ لا ريـــشــــــــــــاً ولا زغــــــبـــا

جـــــــــــاءتـكَ تـسـعـى وشـمـرٌ حـزّ مـنـحـــــرَهـــا   ***   ولـيـسَ لـيـسَ ســـــــــــواكَ الـنـاصـرُ الـغُــــــرَبــــا

تـنـورُ جـودِكَ فـيـه الـمـــــــــــــــــــــــــــــــاءُ أرغـفــــــــةٌ   ***   لـلآنَ بــــــــــــــــــــــــــــاســطُ كـفّـيـه ومـا نــــــضـبــــا

ووردةٌ لـم تـخـفْ نــــــــــامـتْ بـمـقـــــــــــــــــــلـتــــــــه   ***   لا جـمـرَ أيـقـظـهـا لا مــــــــــــــــــاءَ لا حـــــــطـبــــا

ومـنـه سـالَ نـهـــــــــــارُ الـشـعـرِ قـــــــــــــــــــــافـيـــــــةً   ***   يـجـري ومـا لـيــــــــــــــــــلُـه إلاّ أغــــــــانـي صِـبــــا

يـا واهـبَ الـمـــــــاءِ طـعـمَ الـمـــــــاءِ أضـرحـــــــةً   ***   حـتّـى إذا قـيـــل: مـا مــاءٌ؟ لــــــــه انـتـسـبــــا

فـالـجـــــــــودُ كـونُـك قـد وشّـــــــــحـــتـه زمـنــــــي   ***   فـمـا بـقـــــــــــــــــــائـي لــشـيءٍ غـيـــــــــرُهُ سـبـبــــا

فـالـمـــــــــــاءُ عـنـد نـبـيِّ الـمــــــــــــــــــــــــاءِ أسـئـلـــــةٌ   ***   عـلـى سـواحـلِـهـا، إيـمـــــــــــــــــــــــــــانُـنـا صُـلِـبــــا

لـذا أتــــــــاكَ قـصـيــــــــــــــدُ الـشــــــــــعـرِ فـي يــــدِهِ   ***   نـدى غـيـومِـكَ يـسـتـرضـيـــــــــــــــكَ أن تَـهِـبَــــا

يـا دمـعـــــــةَ اللهِ يــــــــــا حـزنـاً يـبـــــــــــاهِــــــــــــلــــنـا   ***   فـلـيـسَ لـلـشـعـرِ يـا عـبـــــــــــــــــــاسُ مـا سَـلـبــــا

أعـطـيــــــــــتُـهُ لـونَـهُ، لــــــــــونَ احـمـــــرارِ الـــردى   ***   فـصـار مُـذّاك بـيـن الـنـــــــــــــــــــاسِ مـكـتـسـبـــــا

عـذبٌ بـقـــــــــــاؤكَ لا تـهـديـــــــــــــــكَ ذاكــــــــــــــــرةٌ   ***   فـكـلُّ جـيــــــــــلٍ أرومــــــــــــــــــاتٌ لـكَ انـتـصـبــــا

آخـيـتَ جـودَك، دون الـمــــــــــاءِ شـــــــــــاطــــؤه   ***   وعـنـدكَ الـمـاءُ أرخـى الـسـيـــــــــلَ مُـنـتـحـبــــا

غـافٍ بـه الـرمـلُ والأحـــــــــــــــــــــــــلامُ تـســــكـنُـه   ***   لـمّـا أتـيـتَ عـلـى أقـدامِــــــــــــــــــــــك اضـطـربــــا

أتـى وعـنـد ضـفـــــــافِ الـجـــــــــــــــــــــــــودِ قـــــبّـلَـهُ   ***   ثـغـرُ الـخـلـودِ، فـصـاحَ الـمـــــــــــــاءُ واعـجـبــــا

أيـا أبـا الـفـضــــــــــلِ يـا جـرحـــــــاً ورايــــــتُــــــــــــــهُ   ***   فـوق الـمـــــــــــــــــــــــــــــآذنِ آذانٌ لــهـا نُـصِــــــــــــبــــا

كـأنّـــــــــهـا نُـسـجـتْ مـن لــــــــــونِ طــــــــــــــــــاعــتـهِ   ***   ومـن إبـاءٍ كـكـبـــــــــرِ الأرضِ مـا ارتــــــــــــعـبــــا

فـلـم يـزلْ فـيْـــــــــــئـهـا فـي كـربـــــــــــــــــــــلاءَ دمـــاً   ***   ولـم يـزلْ فـيْـئــــــــــــــــهـا فـي كـربـــــــــــــلاءَ إبــــا

كـأنّـهـا فـي فـيـــــــــافـي الـجـرحِ قــــــــــــــافـــــــــلــــةٌ   ***   أسـرتْ بـهـا الـريـحُ حـتّـى طــالـتِ الـحُـجُـبَـــا

وبـابُ غـيــــــبٍ، فـسـلْ بـلـقـيــــــــــسَ تــــعـلــمـــــهـا   ***   وسـلْ سـلـيـــــــــــمـانَ إذ فـيــــــــــهـا قـضـى أربـا

حـمـراءُ دمـعٍ، جـنــــــــانُ الـخــــــلـدِ مــوطـــنُــــــهـا   ***   وغـيـمُـهـا الـجـودُ، طـوفـــــــــــــــــــــــــانٌ إذا نُـدِبـا

أيـا أخـــــاهـا، وكـم عـبــــــــاسَ مـذ طــــــــــرقـــــــتْ   ***   بـابَ الإخـاءِ، فـصــــــــــــرتَ الـكـفَّ مُـحـتـربـا

تـطـوي إلـى زيـنـبَ الأرضـيـنَ إنْ صــــرخــــــتْ   ***   وتـطـفـئُ الـشـمـسَ والأقـمـــــــــــــــارَ والـشُـهـبـا

وتـنـحـنــــــــي رغـمَ جـــــــــــــــوعِ الـدمــعِ آنــــــيـــــــةً   ***   كـظـهـرِ حـزنٍ، ولـم تُـبـدِ الـبـكــــــــــــــــــــــــــــا أدبـا

فـكـربــــــــــــلاءُ الـتـي عـــــــــــــانـقـتـهــا وطــــــــــــــــــنـاً   ***   أمـسـتْ، بـهـا زيـنـبٌ تُـسـقـى بـهـا الـكَـــــــرَبَـا؟

وصــــــــــــارَ كـفّـــــــــــــــاكَ عـنـد الـصــوتِ مــشـرعـةً   ***   مـنـهـا نـهـلْـنـا وفـاءً ســــــــــــــــــــــــــــــــــائـغـاً عـذِبـا

صـلاةُ حـزنٍ عـلـى كـفّـــــــــــيـكَ قـد وجــــــــــــــبـتْ   ***   والـقِـبـلـةُ الـجـــــــــــودُ إيـمـــــــــــــــــانٌ بـهـا وجـبـا

لـم يـكـفـرِ الـرمـلُ مـا صــــــــلّـى عـلـى وجـــــــــــــــعٍ   ***   صـارتْ بـه الأرضُ أرضـاً تـعـتـــــــــلـي الـرتـبـا

وصـار حـرُّ رمـــــــــــــالِ الـطـــــــــــــــــــــــــفِّ فـي يـده   ***   مـاءً فـراتـاً، ومـنـه الـكـــــــــــــــــــــــونُ قـد شـربـا

 

أحـمـد الـخـيـال الـجـنـابـي