×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

جـلالٌ عـلـى بُـراقِ الـنـور

 

إلـى أمـيـر الـقـلـوب الإمـام أمـيـر الـمـؤمـنـيـن عـلـي بـن أبـي طـالـب (عـلـيـه الـسـلام)

 

عـلـى أرخـبـيــــــــــــلٍ قـرّبَ الـحـلـــــــــــــــــمُ مـنـظـرَه   ***   تـآلـفَ بـردٌ وازرقـــــــــــــــــــــــــــــــــاقٌ وقـنـطـرَه

ورقّـت خِـصــــــــــالُ الـمـــــــــــــــاءِ حـتــى بـنـفـضـةٍ   ***   يـجـفُّ الـذي قـد غــــــــاصَ فــيـه لـيُـبـصِـرَه

وفـزَّتْ شـجـيـــــــــــــــــــــراتٌ تُـشـــــــــــــــاجِـرُ ظُـلـمـةً   ***   تُـجـنِّـدُ ضـدَّ الـلـيـلِ أشـيـــــــــــــــــــــاءَ مُـقـمِـرَه

وأحْـسَـبُـهـا الأحــــــــــــــلامَ فـي غـصـنِ مِـحـــــــنـةٍ   ***   ومـن مـحـنـةِ الأغـصـــــانِ جــاءتـه مُـنْـذِرَه

بـأنَّ الـنَّـدى مـن غـضـــــــــــــــبـةِ الـوردِ قـــــــــــــــادمٌ   ***   لـيَـنـحِـتَ مـن صـمـتِ الـحـجــارةِ حُـنْـجـرَه

جـلالٌ تـمـــــــــــــــــــــاهـى فـي جـلالِ مـحــــــــــــــمـدٍ   ***   فـمـالَ الـمـدى وارتــــــــــابَ لـحـظــةَ أبـصـرَه

ودُكّ جـلالٌ فـي جـمــــــــــــــــــــــــــــــالِ مُـحـمــــــــــــــدٍ   ***   فـلاحـتْ مـصــــــــــــــــابـيـحُ الــولايــةِ مُـبْـهِـرَه

بـوجـــــــــــــــهِ عـلـــــــيٍّ إذ يـرتِّـــــــــــــــــــــــــــــــلُ آيــــــــــةً   ***   تـرتِّـلـه الآيــــــــــــــــــــــــــــــــــــاتُ وهــيَ مُـحـيَّـرَه

لـقـد حــــــــــــــــاولـتْ تـأويــــــــــــــــــــــــــلَـه ذاتَ لـيـلـةٍ   ***   وجـاءتْ جـمـيـعُ الـراسـخــــــــــاتُ لـتـنـظـرَه

فـمـــــــــــــــا أبـصـرتْ إلا تـشـــــــــــــــــــــــــابُـه مـحـكـمٍ   ***   كـمـالاتِ كـلّ الــــــــــــــــــــــكـونِ فــيـه مُـصـوَّرَه

فـعـنـدَ الـجـبـيـنِ الـغـضِّ إشــــــــــــــــــراقـةُ الـهـدى   ***   وعـنـدَ احـــــــــــــوِرارٍ وازنَ الـعــدلُ مـحـورَه

فـيـمـنــــــــــــــــــــــاهُ يُـسـرٌ كـامـلٌ فـي يـمـيــــــــــــــــــنـهِ   ***   ويـسـراهُ يُـسـرٌ مُـسـتـتـــــــــــــــــــــــــرٌّ بـمـيـسَـرَه

تـجـلّـى صـراطـاً مـسـتـقـيــــــــــــــمـاً فـمــــــــــــــــــا لـه   ***   عـلـى مـرتـقـى الـقـوسـيــنِ مــيـلٌ لـيُـظـهِـرَه

عـبـوديـةٌ فـــــــــــــــــــــــــاضـتْ فـذي ثـفـنــــــــــــــــــاتُـه   ***   عـلـى كـلِّ جـبَّـــــــار أتـتْ مُـتــجـبِّــــــــــــــــــــــــــرَه

يـحـطّـمُ أصـنــــــــــــامَ الـنـفـــــــــــــــــــوسِ بــسـجـدةٍ   ***   ويـكـسـرُ كـســـــــرى كـلَّ كـبْــرٍ وقـيـــــــــــصـرَه

تـعـاظـمَ فـاروقـــــــــــــــاً وصـديـــــــــــــــــــــقَ مـبـعـثٍ   ***   وصـارتْ بـنـوريــــهِ الـجـنــــــــــانُ مُـعــــــــطّـرَه

بـوحـدتِـهِ قــــــــــــــــــــــامَ الـوجـــــــــــــــــــــودُ بـوحـدةٍ   ***   وصـــــــــــــــــارَ بـبـسـمِ اللهِ فـــي كـفِّـــــه كُـــــــرَه

يـنـــــــــــــــــــاصِـرُ سِـرَّاً مُـرسَـــــــــــــــلاً بـــعـدَ مُـرسَـلٍ   ***   لـسـيِّـدِهــم شـــــــــــــــــــاءَ الـعـــلــيُّ تَـمَـــــــظـهُـرَه

فـكـانَ عــلـيـاً والـفـقــــــــــــــــــــــــــــــارَ مُـقـسَّـــــــــــــــــــمٌ   ***   فـإمَّـا جِـنــــــــــــــــــــــانٌ أو جـحــــيــمٌ مُـسَــــــعَّـرَه

تـنــــــــــــــامَـى غُـمـوضـاً حـزنُـــه لا كــــــــــــــــــــــغـابـةٍ   ***   ولا كـشـتــــــــــــاءٍ دونَ سـقـــــــــــفٍ ومِـجـمَـرَه

ولـكـنَّ كـــــــــــــــــــــاللاشـيءَ شـــــــــــــــــــــابَـهَ دمـــعـةً   ***   بـهـا أرِقَ الـمـخـتــــــــــــــــــــــارُ لـحـــــــــــظـةَ أمَّـرَه

وكـانَ عـلـى عـلـمٍ بـأنــفـــــــــــــــــــــاسِ أمَّــــــــــــــــــــــةٍ   ***   سـتـغـتــــــــــــــالُ جـهـراً زهـرتـيــــــــــهِ وكــوثـرَه

وإذ أذّنَ الإشــــــــــــــــــــراقُ مـــن بـعـدِ ظُــــــــــلـمـــةٍ   ***   ونـسـخـةِ إســــــــــلامٍ تـعـــــــــــــانــتْ مُــــــــــزوَّرَه

أتَـى الـكـوفـةَ الـعـلـيــــاءَ فـي كـلِّ ثـقــــــــــــــــــــــلِـهِ   ***   لـيـبـنـيَ فـي الإسـلامِ مـا الـزيــــــــــفُ أهــدرَه

فـأرجـعَـه عـشـقـــــــــــــــاً وصـدقــاً وبـسـمــــــــــــــــــةً   ***   ونـقّـى مـن الـظـلـمِ الـمُـخَـبَّــــــــــــــــئ جـوهــرَه

وركّــــــــــــبَ عِـطـراً سُـلَّ مـن كــــــــــــــــــــلِّ شِـرعـةٍ   ***   ورشَّ عـلـى وعـيِ الأنــــــــــــــــــــــــــــــامِ تـفـكّــرَه

فـأوجـزَهـم عـدلاً أخــــــــــــــــــــــــاً ونـظـيـــــــــــــــــــــرَه   ***   كـنـهـريـنِ سـارا لـلأقـــــــــــــــاصـي الـمُـشـجَّـــرَه

تـمـثّـل قـرآنـــــــــــــــــــــاً أحــــــــــــــــــــــــــــــــاطَ بـسـمـتـهِ   ***   زبـوراً وتـوراةً وإنـجـيــــــــــــــــــــــــــــــــلَ مـغـفــرَه

لـذلـكَ أعـطـى الـكـــــــــوفـةَ الـضــــــــــــــــــــــوءَ كـلّـه   ***   ومـسـجـدُه مـنـهـا اسـتـمــــــــــــــــــــــدَّ تـحـضُّــرَه

وأرشـفَ فـي ذهـنِ الـمـجــــــــــــــــــــــرَّاتِ مـوطـنـاً   ***   نـمـتْ مـدنٌ فـي مـقـلـتـيـــــــــــــــــــــــــــــهِ وأديِــرَه

ولـكـنْ أبـى الـطـغـيــــــــــانُ إلّا انـتـفـــــــــــــــــــــاضـةً   ***   ونَـمَّـقَ لـلـشـرِّ الـمُـبَـيَّــــــــــــــــــــــــــــــــــــتِ خِـنــجَـرَه

فـأعـلـى عـلـيٌّ ذا الـفـقــــــــــــــــــارِ حـدائـــــــــــــــــــــقـاً   ***   تـذوِّبُ فـي قـلـبِ الـمــــــــــــــــــــــــراراتِ سُــكّـرَه

فـمـا كـلُّ قـتـلٍ كـانَ ظـلـمــــــــــــــــــــــــــــــــاً وغِـلـظـةً   ***   ومـا كـلُّ إحـيـــــــــــــــــــــــــــاءٍ عـطــــــــاءٌ ومــأثـرَه

فـفـي سـحـقِ بـعـضِ الـعُـشـبِ إنـصــافُ وردةٍ   ***   وفـي سـقـيــــــــــهِ تـمـتـدُّ فـي الأرضِ مَــقـبـرَه

لـذاكَ عـلـيٌّ نـسَّـقَ الـغـيـــــــــــــــــــــــــــــــــــمَ وفـقَ مـا   ***   تـراءتْ حـقـولٌ بـالـتـنـــــــــــــــــــــــاقـضِ مُـزهِـرَه

وكـانَ بـغـيـبِ الـحـــــــــــــرفِ والـنـســلِ مُـبـصِـراً   ***   فـجـذَّ أصـولاً لـلــــــــــــــــــــــــــــدواعـــشِ مُـضْـمَـرَه

بـبـدرٍ أقـرَّ الـمـوتَ فـي أدعـيـــــــــــــــــــــــــــــــــــائِـهـم   ***   لـذا حـشـدُنـا الـشـعـبـيُّ أفـنـى الــمُـكَـفّــــــــــــــرَه

وفـي أحـدٍ قـد كـانَ فـرداً مــــــــــــــــــــــــــــــــــــوازنـاً   ***   لـمـن هـربـوا جـمـعـاً فـرجَّــــــــــــــــــــــــحَ مَـفْـخَـرَه

وعـمـرو بـنَ ودٍ حـيـنـمـا اجـتــــــــــــــــــازَ خـنـدقـاً   ***   وأحـــــــــزابُـه جـــــــــــــــــــــــاءتْ لـفــتـكٍ مُـشـمِّـرَه

دخـيـلُـكَ يـا كـرار صـــــــــــــــــــــــــاحـــتْ قـلـوبُـهـم   ***   وإن أبـرقـتْ مـنـهـم سـيــــــــــــــــــــوفٌ مُـكـشِّـرَه

وفـي خـيـبـرٍ عـنـدَ اسـتـحـــــــــــــــــــــالـةِ فــتـحِـهـا   ***   وقـد فـشـلـتْ تـلـكَ الـوجـــــــــــــــــــوهُ الـمُـكـرَّرَه

أتـاهـا عـلـيٌّ بـابـتـســـــــــــــامـةِ قــــــــــــــــــــــــــــــــــــادرٍ   ***   وأجـرَى عـلـى جـدبِ الـمــــــــــــــروءاتِ أنـهُـرَه

فـأمـسـكَ بــــــــابَ الـحـصـنِ بـعـدَ اقـتــــــــــلاعِـهِ   ***   لـتَـعـبُـرَ أرتــــــالُ الـجـيــــــــــــــــــــــــوشِ الـمُـحَـرِّرَه

ومـن بـرزخِ الـمـعـنـى أتـى صـوتُ مـرحــــــبٍ   ***   بـأرجـوزةٍ لـلـعـاشـقـيـــــــــنَ مُـقــــــــــــــــــــــــــــــــــــدَّرَه

لـنـا الـفـخـرُ يـا كـــــــرار حـيـن قـتـلــــــــــــــــــــــــتـنـا   ***   فـأنـتَ الـذي سـمَّــــــــــتـكَ أمُّـــــــــــــــــــــكَ حَـيْـدَرَه

 

حـيـدر أحـمـد عـبـد الـصـاحـب