×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

نهرٌ بلا حياء..،

 

 

إلـى أبـي الـفـضـل الـعـبـاس (عـلـيـه الـسـلام) وهـو يـولـد فـي كـل عـاشـوراء

 

سـيـضـنـيــــــــــكَ بـحـرُ الـجـودِ ــ بـالــــــجـودِ ــ يـا زَبَـدْ   ***   فَـشَـتّـان بـيـنَ الـنـصـلِ ـــ فـي الـحَـرْبِ ـــ والـغَـمَـدْ

وبـيـنَ مِـدادٍ يُـشـبِـهُ الـنــزفَ إن هَـــــــــــــــــــــــــــــــــــــمَى   ***   وآخَــــرَ لا يُــجــديـــــــــــــــــــــــــــــــــكَ إن زادَ أو نَــــفَــــــدْ

ومــا بـــيـــنَ نَــــهـــرٍ بـــــــــــــــــــــــــــــــــــاعَ لـلــــذِّلِّ روحَــــــهُ   ***   وآخَــــرَ كـالعَــــــبَّــــــــــــــــــــــــــاسِ روحٌ بِـــلا جَـــسَـــــــــدْ

غَـضـاضَـةُ وَردِ الـكـونِ مـن بـعـضِ طَـبـــــــــــــــــــــــــعِـهِ   ***   ولــكـــنَّــــــهُ فـــــي زحــمـــةِ الـمـــــــــــــــــــوتِ كـالـوَتَـــــدْ

ثَــبــاتٌ إذا مـا الحـــربُ صـــــــــــــــــــــالَـــت بــريـــحِــهـــا   ***   وعـــزمٌ كــــعـــزمِ الـطــــــــــــــــــــودِ مــــا هَــــــزَّهُ أَحَـــــــدْ

رأى الـجــيــشَ آلافــاً تُـحَــشِّــــــــــــــــــــــــــــدُ بَـــعـــضَــهــــا   ***   فَــلَـــمـلَـــمَ أســـفـــــارَ الـنــبــيّــيـــــــــــــــــنَ واحــتَــشَـــــــدْ

رَحَــــى حَـــربِـــهِ دارَت وكَـــفَّـــــاهُ فَـــيــــــــــــــــــــــــــــــــلــقٌ   ***   فـسـيّـــــــــــــــــــــــان.. إن فَــرَّ الـفـتـى مـنـهُ أو صَـمَـدْ

هـــو الـمـــوتُ مِـهــطالٌ إنِ اغــتــــــــــــــــــــاضَ غـــيـمُـهُ   ***   فـيـا نـهـرُ قُــــــــلْ لـي: كـيـف إن صـالَ وارتَـعَـدْ؟!

أَتَــدفُــنُ بُــركـــانَ الـمــنــيّــــــــــــــــــاتِ بالـحــصـــــــــــــى؟   ***   فَــهَــــبْ أنّــــه فــــــــــــــــــــاضَ الـلــظــى فـيـهِ واتّـــقَــدْ

سَـيَـلـقَـاكَ بحــراً لـيــسَ كـالـمـــــــــــوجِ مَــوجُــــــــــــــــــهُ    ***   عـلـى جَـزرِهِ ــــ مـن هـيـــــــــــــبـةِ الـجَـزرِ ـــ أَلـفُ مَـدْ

وَيَــلـقـاكَ مـوتــاً فــي الـصـبــــــــــــــاحـاتِ هــابـطـــــــــــاً    ***   وَيَـــلــقــاكَ مــوتـاً فــي الــــمـســــــــــاءاتِ إن صَـعَـدْ

أَتَـذكُــرُهُ كَــفَّــيــــــنِ والـمــــــــــــــــــــــــــــــــاءُ طَـــــوعُـــــــــــــهُ   ***   وَلُـــبُّ الـحـــشــا يـغـلــي وَألـقـــــــــــــــــــــــــاهُ وابْـتَــعَـــدْ

وَصَـــفــعـــتـــهُ ظَــمـــآنَ نـــــــــــــــــــــــــــــــــــاداكَ رُدَّهــــــــــــــا   ***   ولـــكـــنّــهـــا يـــا أيّــــــــــــــــــــــــــــــــــــهــــا الـنـــهــــرُ لا تُــــرَدْ

كَـحَــمّــالـــةٍ جُــرفــــــــــــاكَ.. أَحـــــــــــطــابُــها الـظَّــــــــمـا   ***   تُــوَجِّـــرُ نــارَ الحِـــقـدِ والـمـــــــــــــــــــاءُ مـــــن مَـــسَــــدْ

تُــخَـــبِّـــرُكَ الأيّــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــامُ أنّـــكَ هـــــــــــالـكٌ    ***   وكــلُّ امــرئٍ يـمـضـي إلــى حــيـــــــــــــــــثُ يُــفـتَــقَــدْ

وكـم مـن فـتـىً قـد جَــدَّ فـي ســاحـةِ الــمُـــــــــــــنــى   ***   وشَــادَ الأمـانـي فـــي فـضـــــــــــــــــــــــــاهـا وما وَجَـدْ

وَأَفـنـى ســنـيـنَ العُــمـــرِ فـــيـــــــــــــــــــهـــا بـــــــــــــــــواذِراً   ***   فَــبــــــــــــــانَ اصـفـــرارُ الـرّوحِ شَـــيـــــبـاً ومـا حَـصَـدْ

فَــقِــفْ مَـوقـفَ الأحـرارِ ما عُـــــدتَ جـــــــــــــــــــــــاهلاً   ***   فَــمــوقِــفُـــهُ أنــبـــــــــــــــــــاكَ مـــا الـحُــــرُّ إن وَعَـــــــــــــدْ

وأَنْـــبَـــاكَ إنّ الـفـضــلَ إرثٌ وإنّــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهُ   ***   عَـــلِــــــيٌّ إذا صـــلّـــى.. عَـــلِـــــــــــــــــــــــــــــيٌّ إذا زَهَــــــدْ

إذا قـامَ يــهـــتــزّ الـمـــدى لانـــقـــطـــــــــــــــــــــــــــــــــــاعِـــــهِ   ***   ويـــبــلـــغُ مـــا بـعـــدَ السّـــجـــــــــــــــــــودِ إذا سَـــجَــــــــدْ

عَـجـيـبٌ أيـا ابـنَ الـصّـخـرِ.. مـا زلـت سـائـغـاً؟؟!   ***   ولا بــدّ أن يُــدعــى إلـى الــــــــــــــــــــــــــــــوالــــدِ الـوَلَــدْ

تُـــرى كــيـــفَ أبــصــرتَ الـمــــــــــــــــــــــروءاتِ كـــلّـــهــا   ***   بِــرأسٍ ــــ شــبــيـــهِ الـبــدرِ ــــ يـغـتـــــــــــــالُــهُ الـعَـــمَــــدْ

وكـــيــــفَ رأيـــتَ الـمــــــــــــــــــــــــــــوتَ يــرزحُ آكـــــــــــــلاً   ***   ثـنـايـاهُ.. والـقـــــــــــــــــــدّاحُ فـــــــــي لـحـدِهِ الـتَــحَــدْ

وكـيـفَ عُــجــافُ الــذُّلِّ تــجـتــــــــــــــــــاحُ أمّـــــــــــــــــــةً    ***   مــن الـعـــزّ ظُــلــماً.. والكــرامــــــــــــــــــاتُ تُـضـطَـهَـدْ

وسَــهــمٌ بِــعُــمــرِ الـشَّــوكِ يَـصـطــــــــــــــــــادُ لـــــــحـظـةً   ***   مـن الـوردِ مـن مِـنـهَـــــــــــــــــــــــالِــهــا العـطـرُ كـم وَرَدْ

فَـبُـشـرى لَـكَ الـنـيـرانُ مـأوىً.. سَـعـيـــــــــــــــــــــــرُهــا   ***  إذا صُـــبَّ مـــــــــــــــــــــــــــــاءُ الـكـــونِ فــيـهـا لَـمـا خَـمَـدْ

 

خـلـيـل الـحـاج فـيـصـل