×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

أنـت أدرى

لـعـلـيٍّ وفـاطـمـة فـي ذكـرى رحـيـلـهـا

 

ورجـعـتَ وحـدَكَ.. دونَ بـسـمـتِـهـا الألـقْ  ***  جـبـلاً مـن الأحـزانِ.. أيـقـظـه الـقـلـقْ

ورجـعـتَ.. كـلُّ خـطـاكَ يـشـعِـلُـهـا اصـطـبــــــــــــــارٌ تـخـبـرُ الـنـسـمـاتِ حـيّ عـلـى الأرقْ

جـبـلٌ عـلـى الـذكـرى تـمـرُّ فـتـورقُ الـدمـعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاتُ غـيـمـاً فـي الـحـدقْ

فـي كـلِّ زاويـةٍ رأيـتَ اللهَ

فـي عــيـنِ الـحـسـيـنِ مُـبـلـلّاً بـالـدمـعِ

حـدَّ الإخـضـرارِ

وحـدَّ  أن يَـبِـسَ الـنـهـارُ

وحـدَّ أن هـربَ الـفـلـقْ

فـي كـلِّ زاويـةٍ رأيـتَ خـيـالَ فـاطـمـةٍ

وكـانَ مـكـبَّـلاً بـالـحـزنِ

لا يـقـوى عـلـى حـمـلِ الـثـيـابِ..

ولا الـعـتـابِ

حـمـامـةٌ كـانـتْ عـلـى الأفـراخِ مـوغـلـةٌ بـكـلِّ الـحـبِّ

مـن أوحـى لـهـا أن تـرتـدي ثـوبَ الـغـيـاب

أوّاه يـا هـذا الـتـذكّـر صـــــــــــــــــــــــــــــــارَ جـمـراً  ***  سـجـادةٌ..ورحـىً..ومـسـبـحـةٌ..وذكـــرى

ويـدٌ تـهـدهـدُ لـلـحـسـيـنِ بـكـــــــــــــــــــــــــــــــــــاءَه  ***   ولـزيـنـبِ الـكـبـرى جـديــلـتـهـا وأخـــــــــــرى

عـشـرونَ لـم تُـكـمُـل... يـدُ الأحـزابِ مَـدّت  ***  مِـنـجـلاً لـتـحـوزَ مـن دنـيـــــــــــاكَ بـــــــــــــــــدرا

وبـأيِّ ذنـبٍ جـنَّـة الـفـردوسِ يُــــــــــــــــخـفـى  ***  قـبـرُهـا ويـكـون فـي الأسـرارِ ســــــــــــــــــــــــرا

وبـأيِّ ذنـبٍ يـمَّـحـي ذاكَ الـبـيــــــــــــــــــــــــاض  ***  لـكـي تـعـودَ الـروحُ  بـالأحـزانِ صـحـــــــــــــرا

يـا دار قـولـي.. أيَّ نـازلـةٍ ألـمـتْ فــــــــــــيـكِ  ***  حـتـى عـدتِ فـي الأرجـاءِ قـفـــــــــــــــــــــــــــــــرا

لا طـيـفَ أحـمـدَ لا حـبـيـــــــــــــــــــــــــبـة قـلـبـه  ***  مـن أيـن يـجـلـبُ قـلـبـك الـمـفـجـوع صـبـرا

*****

هـا هـنـا مـوعـدٌ أولٌ لـلـبـكـاء

مـن هـنـا انـبـثـقـتْ كـربـلاء

مـن هـنـا..

حـيـن مـرَّ عـلـى ضـلـعِـهـا الـغـدرُ

مـدَّت سـنـابـكَ مـن خـيـلـهـا الأشـقـيـاء

وكـان الـجـنـيـن إذن..

كـلّ طـفـلٍ رضـيـعٍ تـسـاقـطَ بـالـنـبـلِ مـن دونِ مـاء

وكـل حـريـقِ الـخـيـامِ ابـتـدى مـن هـنـا

ثـم مـرَّ بـكـلِ الـعـصـورِ لـيـمـتـدَّ نـحـو الـسـمـاء

وكـل طـريـقِ الـسـبـايـا ابـتـدى مـن هـنـا..

هـمّـه قـبـرها

هـمّـه ضـلـعـهـا , وجـنـيـن لـهـا

ولـيـس الـمـسـيـر كـمـا يـدعـي الأدعـيـاء

ولـلآن يـغـتـالـهـا الـحـاقـدون

ولـكـنـهـا جـبـهـة الله

مـا اعـتـادت الإنـحـنـاء

 

نوفل الحمداني