×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

(ناشئة الليل والجَمَـــــــــــــل)

ناشئة الليل والجَمَـــــــــــــل 

إلى أصحاب الإمام الحسين (عليه السلام)

 

إليهِ في لهواتِ الــــــــــــــــــموتِ قـــد لجأوا  ***  ألم يحـــــــــــــــــــــــــــــاورْك من أفـعالهم نبأُ؟

هو اصطفاهم زهوراً في حدائـــــــــــــــــقـهِ  ***  تفتّحـــوا عن خضابِ شفَّــــــــــــــــــــه الظمأ

لم يخطئوا بضميرِ الحربِ إذ كتبـــــــــــوا  ***  لكن عيونَ الورى في درسِــــــــــــهم خطأ

مَيْتٌ فـمُ الليلِ يحيــــــــــــــا فـي تلاوتــهم  ***  تقومُ ناشـئةٌ للَّيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلِ لو نشأوا

إنا أتيناكَ أنصاراً مناسكــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهم  ***  أشدُّ وطأً على الأيّــــــام إن وطــــــــــــــــــأوا

آياتهم في سفوحِ الحربِ لامعــــــــــــــــــــــةٌ  ***  إن يصدأ الدهـــرُ لم يمسســــــــهمُ الصّدأ

فخُذْ كتابَ التآخي من كتائبـــــــــــــــــــــــهمْ  ***  بقـــــــــــــــوةٍ أيها المذبوحُ واللـــــــــــــــــــــــــــجأ

يـــامُلهم المـــاءَ قــــــــــــــــــــــــــــــرآناً ومنـــزلــةً  ***  في ضفتيكَ سطورُ النصرِ تّتكـــــــــــــــــــــئ

من دفءِ نحركَ صيـــغتْ خيرُ ملـــحمةٍ  ***  مابين أحرفِهــــــــــــــــــــــــــا أحراركَ ابتـــدأوا

تزاحمتْ في صفوفِ الموتِ نصــــرتهم  ***  وعندَ سفرِ سبيلِ اللهِ قــــــــد هـــــــــــــــدأوا

الماءُ يبتزُّ من يظما بحضرتـــــــــــــــــــــــــــــهِ  ***  إلا هُمُ ينبذونَ المـــــــاءَ إن ظمئــــــــــــــــــوا

أيُّ المجاهيل من معناكَ جــــــــــــــــاذبــهمْ  ***  وأيَّ سطرٍ لدى سفريــكَ هـــــــــــــــــم قرأوا

لازالت الطفُّ تُتلى آيةٌ نزلـــــــــــــــــــــــــــــتْ  ***  فيها الخلود إليهم جــــــــــــــــــــــــــاء يحتبئ

من النواويس حتى نينــــــــــــــــوى صورٌ  ***  تحكي الأولى يؤثرونَ الـــــــفوزَ مافتئوا

كانتْ لهم كربلا وِرداً تقاسمــــــــــــــــــــــهم  ***  صلاتهم رســـــــــــــــــــــــــــــــــــــلٌ أنوارهم تضأ

صدْرُ الحسينِ عريسِ الموت مـرتقبٌ  ***  فرْضَ السهامَ وهم صوبَ الفدا انكفأوا

قال: ادخلـــــــــوا بسلامٍ في حكــــــــايتنا  ***  للقادميــــــــــــــــــــــــــــــــن غداً منجىً وملتجأ

لما أتى الليلُ يجثو بينــــــــــــــــــهم جملاً  ***  لم يركبـــــــــــــــــــــــــــوه وثوباً للدُّجى وجأوا

ورُبَّ نهرٍ يرى أشلاءهم وطـــــــــــــــــــــــناً  ***  به ســــــــــــــــــــــــــــــــلامٌ لأهلِ الأرضِ يختبئ

ياهدهد الطير ليـــــــــس الماءُ معـجزةً  ***  واذكرْ سليمــــــــــــــــــــــانَ لم تعصف به سبأُ

وقيل إن ظلامَ الليلِ يرفعُـــــــــــــــــــــــــــه  ***  نورٌ على نورهم قــــــــــــــــــــــــــــــــــانٍ دم زكئ

إنَّا نقصُّ فصولاً من روايتـــــــــــــــــــــــهم  ***  وكيفَ بالموتِ يوم الطـــــــــــــفِّ هم هزأوا

جاؤا سحابةَ نصرٍ كـــــــان سخَّـــــــــرَها  ***  ربُّ السلامِ فسلْ في الحــــــــربِ ما ذرأوا

سوحُ المنايا عليـــــــهمْ غير طــــــــارئة  ***  بل في التلاقي على أكتـــافِـــــــــــــها طرأوا

من زوجةٍ وفتى يسعى الزفافُ بــه  ***  نحو الجنانِ إذ الأبنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاء والرفأ

ومن وريدٍ لعبدِ اللهِ جـــــــــــــــــــــــــادَ به  ***  إلى السمـــــــــاواتِ كفُّ منه مــــــــــــــــــــــــمتلئ

وباقةٍ من رؤوسٍ نازلت مدُنــَـــــــــــــــاً  ***  على الرماحِ أبتْ في الأرض تختــــــــــــــبئ

من الحسيـــــــــنِ إلى أحرارِ أمتــــــــــه  ***  هذا كتابٌ كريــــــــــــــــمٌ أيها الــــــــــــــــــــــــــــــــــملأ

 

سجاد عبد الحميد عدنان الموسوي