×
العربيةفارسیاردوEnglish
× البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءنفحات إسلاميةالأدب الحسينيخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

هدهدة على شرفة اليقين

هدهدة على شرفة اليقين

إلى أبي الفضل العباس

إيمان عبد النبي إبراهيم علي دعبل/ البحرين

**********************************************

الجودُ ساقيةٌ وكفّكَ أنهرُ  ***  وعلى الضفافِ، العاشقون تشجّروا

ما غبتَ عنا ما يزالُ الثأرُ فيــــنا باهراً ما زلتَ فينا تكبرُ

ورؤاكَ هدهدةٌ تعلّقَ لحظُها  ***  بالماوراءِ وفوقَ ما نتصورُ

الحلمُ شرفتها تحدِّقُ في انعكاسكَ في مرايا الروحِ لا تتعكّرُ

فلكم تداركنا اليبابُ وحينما  ***  كدنا نجفُّ أتيتَ وحياً تُمطِرُ

وإذا مواسمُنا ربيعٌ يوسفـــــــيٌ والعجافُ بكل قلبٍ بيدرُ

وتضاعفَ الحبُّ اليقينُ سنابلاً  ***  في كل سنبلةٍ مريدٌ يُسفرُ

فحديثُ عينيكَ الكليمُ يعبِّرُ  ***   وحنانُ لمستكَ المسيحُ يُصيِّرُ

كم ذا وقفتُ مع الفراتِ كدمعةٍ  ***  حتى استفاق بجهشتي نيلوفرُ

أندسُّ بين عرائسِ الماءِ التي  ***  زُفَّتْ إليكَ وشوقها يتفجَّرُ

أنسابُ في قبلاتِها الخجلى كما  ***  ينسابُ في النجوى هسيسٌ مُقمرُ

أو أرقبُ الدلو المراد كفكرةٍ  ***  في غيبةِ المعنى تشفُّ وتسترُ

هبْ لي قميصَ الوصلِ كي يَبيَّضُّ في  ***  وجدي الخيالُ ويشتهيكَ الأخضرُ

ومضيتُ تُزجيني رؤاكَ سحابةً  ***  في الرعدِ خطوي.. والبروقُ تُذكِّرُ

ها أنتَ ترتجلُ الحتوفَ قصيدةً  ***  من هولِها مُهجُ العدى تتشطرُ

لكأنَّ خيبر أيقظتها كربلا  ***  وكأنما عجباً تجلّى حيدرُ

وكأنَّ سيفَكَ لعنةٌ سحريةٌ  ***  ما أن يمسّ الزائفين تحجَّروا

ما زالَ نزفُ القربةِ الجرحى على  ***  شفةِ العطاشى أغنياتٌ تُزهرُ

قُمْ وانظر الحلمَ الذي أودعتنا  ***  في كل عينٍ بعد عينكَ يُنحَرُ

والضيمُ يأكلُ من رؤوسِ الأمنيات وطيشهُ مما نؤمِّلُ يَعصِرُ

أعني وما أعنيه مدفونٌ على  ***  شفتيَّ.. أبعثه ولكن يُقبَرُ

قُمْ ها هُم الشهداءُ يسعى نزفُهم  ***  من بين أيديهم ونزفكَ مَعبرُ

إنّا هنا غيمُ انتظارٍ موجعٍ  ***  مُتلبِّدٍ بدمٍ لنا يستغفرُ

إنّا هنا موجٌ على قيدِ التصبّـــــرِ قابَ عاصفةٍ يضجُّ ويهدرُ

رهنُ انطلاقِ اللاءِ من صَهواتِها  ***  ما أن تفلّ زمامَها نتحرّرُ

قم أيها العباس وارتق صوتنا الــــــمقدودَ (بالهيهات) حتى نزأرُ

قُم بارك الأرواحَ في فورانِها  ***  تنّورُك الطوفانُ فيه يَسعرُ

واهزُز قلوبَ الثائرين يُساقطوا  ***  حلماً شهيَّاً في عيونِكَ يُبصرُ

الشعرُ منكَ إليكَ لبّى مُحرِماً  ***  يسعى بحبكَ.. حيثُ حبّكَ مشعرُ