×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

حكاياتُ الرَّصاصِ

إلـى أبـطـال الـحـشـد الـشـعـبـي

 

كـافٌ، فَـصَـبـرُ الـنّـونِ... ثُـمَّ نِــــــــــــــــــــــــــداءُ   ***   أَن يـا عِـراقُ، فـفـزَّتِ الأَسـمـــــــــــــــــــاءُ

وَأَسـرَّتِ الأَحــــــــــــــــــــــلامَ، بـيـنَ ضـلـوعِـهـا   ***   نَـطـقـتْ بِـهـا يـــــــا أَرضُ: نـحـنُ فِـداءُ

هَـتَـفَـتْ بِـهـا الأشـجـــــارُ، فـاخْـضَـرَّت بـهـا   ***   روحُ الـكَـرامَـةِ، ثـمَّ هـــــــــــــــــــاجَ الـمـاءُ

خَـيـلًا تَـصـولُ عـلـى الـعَـدُوِّ، فَـكـيــــــفَ لا   ***   تَـغـلـي بـأشـبـــــــــــــــــالِ الأُسـودِ دِمـاءُ؟

أَمْ كـيـفَ تَـرضـى أنْ تُـشـيــــــــــــحَ بـظِـلِّـهـا   ***   عـنْ وَجـهِـكُـم رايــــــــــاتُـنـا الـحَـسـنـاءُ؟

بَـلْ كـيـفَ لا تـحـذو انـتـفـــــــــاضَـةَ أَهـلِـهـا   ***   مـن أَرضِـهـا لـسَـمــــــــــــــــائِـهـا الأَشـيـاءُ؟

وتُـسـائِـلُ الـقـبـرَ الـمُـضــــــــــــــيءَ بـكـربـلا:   ***   مـن ذا كـمـا الـعَـبّـــــــــاسِ؟ فـيـهِ وَفـاءُ؟

فـأَتـتْ حـكـايـاتُ الـرَّصـاصِ نَـدِيَّــــــــــــــــــةً   ***   لِـتَـجِـفَّ فـيـهـا فـي الـوَغـــــــــى الأَعـداءُ

هُـمْ ثُـلَّـةٌ، يَـدرونَ أَنَّ دمـــــــــــــــــــــــــــــاءَهُـم   ***   نَـذرٌ لِـجـــــــــــــــــــــــــــــارَتِـهِـم، فَـهُـم كُـرَمـاءُ

يَـدرونَ أنَّ الله، جـاءَ سَـبـيـــــــــــــــــــــــــــــــلُـهُ   ***   تـاجـاً لِـكـي يَّـخـتـــــــــــــــــــــــــــــارَهُ الأُمَـراءُ

هُـم ثُـلَّـةٌ، مُـذْ (يـا حُـسَـيـــــنُ) تَــســاءَلـوا:   ***   مـاذا تـرى عـيـنُ الـشَّـهـيـدِ؟ فَـجــــــاؤوا

وتَـخَـضَّـبـوا بـدَمِ الـطّـفـوفِ لِـيَــسـمَـعـوا:   ***    (أَنـتُـمْ وَأَصـحـابُ الـحُـسَـيــــــنِ سَـواءُ)

يـا صَـبـرَ أَرمـلَـةِ الـشَّـهـيـــــــــــدِ يـقـولُ لـي:   ***   طـفـلٌ.....، بـذلـكَ، هَـيـمَـن الإصـغــــــــاءُ

طـفـلٌ يُـوَدِّعُ والِـدًاً، فـي ظَـــــــــــــــــــــــــــــــنِّـهِ   ***   أَنْ سـوفَ يُـرجِـعُـهُ إلـيـهِ مَـســـــــــــــــــــــاءُ

وَأَتـى الـظَّـلامُ، وظَـنُّ طـــــــفـلِـيَ لَـمْ يَـنَـمْ   ***   وَجَـوابُ أَسـئـلـةِ الـظَّــــــــــــــــــــــلامِ بُـكـاـءُ

أَدعـو وَكـانَ الـلـيــــــــــــــلُ يَـسـتُـرُ دَمـعَـتـي   ***   ويَـهُـزُّ شُـبّـاكَ الـسَّـمـــــــــــــــــــــــــــــــاءِ دُعــاءُ

رَبّـي احـفَـظِ الأَغـصـان، تـحـتَ ظـلالِـهـا   ***   فَـرضٌ لـفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــلّاحٍ لـديـهِ رجــاءُ

أن لا تَـمـسَّ الـنّـــــــــــــــــــارُ، خـطـوَ فـراشـةٍ   ***   بـيـضــــــــــــــــــــــــــــــاءَ فـيـهـا قُـبـلَـةٌ حَـمــراءُ

واجـعَـلْ صَـدى الآيـاتِ، نـبـضَ جُـنـودِنـا   ***   والـرّيـحَ طـوعَ الـحَـشـدِ، كـيـفَ يَـشــاءُ.

أَنَـا كـنـتُ أدعــــــــــــــو الله، صـوتـي مُـفـرَدٌ   ***   فَـكـأَنَّ لـيـلـةَ مَـوطِـنـي خَـرســــــــــــــــــــــــاءُ

لـكـنَّـنـي كـالأُمَّـهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاتِ، روايـةٌ   ***   عُـظـمـى بـهـا أَبـنـــــــــــــــــــــــاؤُنـا الـعُـظَـمـاءُ

نَـدري بـأَنَّ الـنَّـصـــــــــــــــــــــــــرَ يـغـدو قِـصَّـةً   ***   لـمَـديـنَـتـي أَحـداثُـهـا بـيـضـــــــــــــــــــــــــــــــاءُ

لـكـنَّ لـحـظـاتِ الـهَـزيـمَــــــــــــــــــــــــــــــةِ لـيـلَـةٌ   ***   لـلـقـادمـيـنَ بـظُـلـمِـهِـم ظَـلـمــــــــــــــــــــــــــــــاءُ

هِـيَ سـاعـةٌ.. وإذا بِـسِـجـنِ الـلـيـلِ يَـفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتَـحُ بـابَـهُ، كـي تَـدخُـلَ الأَضـواءُ

وأَرى بِـبـــــــــــــــــابِ الدّارِ ضـوءاً سـاطـعـاً   ***   فـيـهِ انـهِـدامـي، هـكـذا الأَسـمــــــــــــــــــــــــاءُ

فَـعَـلـتْ بـيَ الأَسـمــــــاءُ، حـيـنَ تـسَـرَّبَـتْ   ***   لـلـعـيـنِ، مـا لَـمْ تـفـعَـلِ الأَنـبـــــــــــــــــــــــــــــــاءُ

الـنَّـعـشُ أَنـسـانـي الـبُـكــــــــــــاءَ، فَـوَجْـهُـهُ   ***   نَـجـمٌ، لـهُ ضـوءٌ، هُـنـاكَ ضِـيــــــــــــــــــــــــــــــاءُ

يَـتَـصـاعـدونَ إلـى الـسَّـمـاءِ، فَـلَـمْ يَـكُـنْ   ***   بـالأرضِ مُـتَّـسَـعٌ، وَقـالَ فَـضـــــــــــــــــــــــــــاءُ: 

لـم تَـتَّـسـعْ هـذي الـسَّـمـــــــــــاءُ لِـروحِـهِـم   ***   فَـسَـمَـت بِـهِـم، فـوقَ الـسَّـمــــــــــاءِ سَـمـــاءُ

فـاهـدَأ بُـنَـيَّ، الـواهـبـــــــــــــونَ نـفـوسَـهُـم   ***   فـازوا وربِّـكَ، والـنَّـعـيـــــــــــــــــــــــــــــــمُ جـزاءُ

إذ قـالَ ربُّـكَ لـلـمــــــــــــــــــلائـكـةِ افـتَـحـوا   ***   بـابَ الـجِـنـــــــــــــــــــــــــــــــــانِ، فَـإنَّهـم شُـهَـداءُ

 

فـاهـم الـعـيـسـاوي