×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

في مدارِ الحسين

 

 جـرحٌ يـفـزّ وأنـتَ جـرحُ   ***   قـد آدهُ الـشـــــــــــوقُ الـمُـلـحُّ

حـتـى كـأنّ الـكــــونَ مـن   ***   وجـعٍ جـراحــــــــــــــاتٌ تَـسِـحّ

حـتـى كـأنّ الـكـونَ ليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلٌ فـاتـه واللهُ صـبـحُ

يـا سـيّـد الـعـطـش الـمـؤبّـــــــــــــــــــــــــــــدِ هـل لـفـيـضِ اللهِ كـبـحُ

ما زلتَ واسمكَ كوثـــــــــــــــــــــــــــــــــــــرٌ عـذِبٌ وكلّ الكونِ ملحُ

أوَ بعدَ أن قطعوا زمــــــــــــــــــــــــــــــــــامَ الصبرِ من حقدٍ وبـحّوا

وتصارخوا بصدى أبالسةٍ شيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاطينٍ وشحّـــــوا

فاضتْ دموعُكَ طيبةً للنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاسِ طوفاناً يلــــــــحّ

ومددتّ جسراً من دموعِـــــــــــــــــــــكَ حين أعيا القومَ نصحُ

وأمرتَ أن يأتوكَ كـــــــــــــــــــــــــــــــي تبـقى تسجّلهم، وتمحــــو

جرحٌ يفزُّ وأنتَ جرحُ   ***   يهدا علــــى مضضٍ ويصحو

ويظلُّ يحملُ كلّ طهــــــــــــــــــــــــــــــــــرِ الأرضِ والآهاتُ بــــــوحُ

ها كلّما مرّت طواغيـــــــــــــتٌ بحقدِهمو ولحّــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوا

كنتَ انتصارَ الدمعِ حيــــــــــــــــــــــــــــثُ الدمـــــعُ للضعفاءِ رمحُ

كنتَ اشتعالَ الحرفِ فــــــــــــــــــــي شفتينِ إذ يدميــــــهِ بوحُ

ياسيّد العطشِ المــؤبّــــــــــــــــــــــــــــــــــدِ آده الشوقُ الملــــــــــــــــحُّ 

 

نوفل الحمداني