×
العربيةفارسیاردوEnglish
× البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءنفحات إسلاميةالأدب الحسينيخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

عطشٌ في مراحل الماء

عطشٌ في مراحل الماء

إلى الإمام الحسين عليه السلام

عادل الصويري

************************************

لكَ في وَرْدةِ الغيابِ التماعُ  *** يُشْعِلُ الوقتَ والمياهُ التذاعُ

لكَ ظِلٌّ على المسافةِ يَمْتَدُّ وجوداً وفي يديه اندلاعُ

كانَ في الرَمْلِ من غريبِ المواعيدِ خشوعٌ، وَرجفةٌ وانقطاعُ

وَبِقَلْبِ الهدوءِ خَوْفٌ توارى *** وَبِرَأسِ الرياحِ ثَمَّ صُداعُ

الدنانيرُ في المغيبِ انهمارٌ *** المكاتيبُ في الهزيعِ تُباعُ!

مُطْمَئنَّ الوضوحِ سِرْتَ وكانت *** سَوْسناتٌ على الخُطى تلتاعُ

سِنَةٌ في الطريقِ سالتْ خيالاً *** يوجِزُ المَحْوَ، يَرتديهِ الوداعُ

وعلى هامشِ التسابيحِ نَخْلٌ *** أحمديٌّ، للدفِّ لاينصاعُ

أَتْمَرَ الخُلْدَ بارتجازٍ فصيحٍ *** فٱستفاقت على البيانِ الجياعُ

وقدحْتَ العقولَ خبزاً شهيداً *** والمرايا موائدٌ وقِصاعُ

وابْتَدَأْتَ الظما نشيداً مُراقاً *** في الأقاصي، له الوجودُ استماعُ

وَقَطَفْتَ الصدى مِنَ السيفِ جرحاً *** ضاحِكَ النَزْفِ، فٱقْتَفاكَ شُعاعُ

من سماواتِ وَعْيِنا، تشربُ الأسرارَ كأساً بكربلاءَ تُذاعُ

وَرَمَيْتَ المحالَ في النَهْرِ، كانَ الضيقُ فيهِ، وَشَفَّهُ الإتِّساعُ

لامسَ الماءَ من مُحالِكَ سَهْمٌ *** فإهتدى للمحالِ في السَهْمِ قاعُ

وَتَهَجّاكَ في سفائنِ ظُهْرٍ أحمر الغيمِ والهطولِ شراعُ

بينَ رُمْحٍ وبينَ جدبِ ضميرٍ *** ذاتَ أُفْقٍ يَضِجُّ فيه الصراعُ

عَطشٌ في مراحلِ الماءِ، يرنو لفراتٍ تزمُّهُ الأوجاعُ

يُشْطَبُ الآنَ، من سطورِ ضفافٍ *** يهربُ الآنَ مالهُ أتباعُ

هاهوَ الأُفْقُ والفصولُ ارتباكٌ *** يَسْتَدلّونَ بالمياهِ فَضاعوا!

منذُ تلوينكَ الخرائطَ رَفْضاً *** مُذ كَشَفْتَ المدى، وطاحَ القناعُ

الرماحُ اهتدتْ لمعنى انخفاضٍ *** وحدهُ الرأسُ يصطفيهِ ارتفاعُ

سَتَضُمُّ النزيفَ منكَ فراديسُ بُكاءٍ حَيْثُ الظِلالُ ذراعُ

*****************************************