×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

البراق..

سعى فنانو العراق للفن الحديث إلى تحقيق فكرة ربط التراث العربي بروح العصر من خلال طروحاتهم الفنية المتنوعة الداعية إلى استلهام خصائص التراث العربي الإسلامي وفق رؤية عصرية ومحاولة ربطها بالقيم الفنية الحديثة وبالتالي بناء اساليب جديدة قائمة على التزاوج بين الموروثات والافكار المعاصرة.

 فالفن بحد ذاته يخلق كائنات ملموسة داخل العالم الذي يبدعه الفنان والمتمثل باللوحة، والقيمة الفنية لأي منجز ابداعي يتم تقييمها بناء على إيجاد الشكل الأكثر ملائمة لخلق هذا العالم والتعبير عنه، فضلاً عن الوحدة والتنوع الموجودين في العالم المُبتـدع ومنها بالتأكيد وجدت الأعمال الفنية الأصيلة والخالدة التي تركت أثراً في نفوس المتلقين ومنها لوحة البراق.

 تُعد لوحة البراق من أشهر أعمال الفنان التشكيلي العراقي الرائد كاظم حيدر لأهميتها الخاصة في الحركة التشكيلية العراقية والعربية على حد سواء.

الرسام كاظم حيدر من مواليد العراق 1932م حصل على شهادته الاولى في الادب من دار المعلمين العالية عام 1957، ألتحق بعد تخرجه من دار المعلمين بمعهد الفنون الجميلة، ودرس بعدها فن الرسم والديكور المسرحي في الكلية المركزية للفنون بلندن وتخرج منها عام 1963.

له العديد من المشاركات في المحافل الفنية داخل العراق وخارجة، حيث شارك بادئ الامر في معرض شخصي خارج العراق بين عامي 1965م - 1969 م، وأسهم بعد ذلك في تأسيس جمعية الأكاديميين عام 1971 لينطلق رائداً في مسيرة الفن الرصين، حتى وافته المنية في 24-كانون ثاني 1985 متأثرا بمرض عضال.

وهو عضواً في جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين ونقابة الفنانين، ولم يكتف بفن الرسم فقط بل أختص ايضاً بصناعة ديكور المسارح فأبدع بهذا النمط الفني حيث أتحف مسرح الفن الحديث في اعمال  كثيرة.

يجسد الفنان في اللوحة اعلاه مشهد البراق، حيث تتداخل أرضية العمل مع الأشكال على السطح، وتقسم أرضية العمل على شكل كتل لونية تبدو غامقة غائرة في الجزء الخلفي منها وراء الألوان الفاتحة في الجزء الأمامي وهي توحي  بالاتجاه إلى الأمام. 

شكل البراق هو علامة مهيمنة في العمل، وهو مركب من رأس وجنح طائر وجسد بأرجل حصان يحيل في مرجعياته إلى الأشكال الأسطورية في الفكر الماورائي الميتافيزيقي وكذلك في الرسومات الإسلامية، ودلالياً فالبراق لا يبتعد عن الواقع او الفكر الاجتماعي والديني المحمول على الأشكال الموروثة والمنقولة عبر الاجيال.

لو دققنا مركب الشكل المرسوم وأساسه، لوجدنا ان له مرجعيات في الحضارة الإغريقية أو وادي الرافدين وبالخصوص في الفترة الآشورية حيث هيئة الثور المجنح، مما يحيل المتلقي دلالياً إلى بيئة رافدينية أصيلة، وايضاً يمكننا ملاحظة هذه الدلالات في الشكل المركب للبراق، ونكون أمام استعارات أسلوبية غربية تقترب من اسلوب المدرسة التكعيبية التحليلية في الفن الغربي الحديث. 

نفذ كاظم حيدر عناصر الشكل التشبيهية  - الرأس والتاج من فوقه والأرجل والجسد الشبيه بالحصان والأجنحة - بألوان متفاوتة بين درجات البنفسجي والأبيض والازرق السماوي، في حين يتفرد أحد الأجنحة والتاج باللون الأحمر عن ما هو بارد من الالوان.

يقع العمل على أسلوب التوازن والانسجام والتكرار، فالأقواس تتكرر في كل الأشكال  بل هي التي تحدد الإطار وهي بالتأكيد من يخلق الحركة والتوازن بين اشكال اللوحة، مما يساعد في تماسك بنية التكوينات الفنية وبالتالي تحديد هوية العمل وتشكيله صياغياً عبر مرجعياته الموروثة من حضارة ارض الفراتين. 

 

سامر قحطان القيسي

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة