×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءنفحات إسلاميةالأدب الحسينيخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

وما بدّلوا تبديــــلا..!

وما بدّلوا تبديــــلا..!

نقاء سعد

***************************************

عندما أبحر في أسطر من الورد , توقظ ناظري جلالة الذكر، ويدي نون والقلم يسكب شهد الدموع ليجعلني أذكر كواكب من النور، شهداء عاهدوا الله وكل كان على العهد مسؤولا , أعطاهم من جنان ربهم أوسعها , وأعطوه أرواحهم وأجسادهم , جاؤوك طائعين، كتبوا على أكفّهم برعماً , ورسموا على أكفانهم شجرة.. جئناك سيدي طائعين.. أوفِنا بيعة في الظهيرة , سبعون نفراً على الرمضاء يبتسمون.. هناك رطبٌ يتساقط عليهم , هناك منزل يغازلهم.. يبارك أناملهم , بيارقهم.. قطرات دمهم. والانتظار.. قلبهم ملأ الكونَ أم عيونهم؟ أحلامهم نصرة الحق , قلوب على تلك الدموع وأرواح على إيماءة للدخول لا تأخذهم في الله لومة لائم.. نصروه، جعلوا توهّجهم في كل خطوة، كانت خطواتهم سبيلا، كلّما ساروا، رافقهم ولاؤهم وصولتهم، مخيمهم على قلب المسافة.. ها هنا حطوا.. ومن هنا صعدوا على سلم للجنان الوسيعة، لا تكن خلفي أشاطرك المنية، إننا فيكم لكي تأتي الثريا , راودتني كلما حملتُ عصاي , أينما حلّت سيلقفها نصيبي , صارعتني جبلا يمشي على تلك الصخور.

أرخ ثبات القوم عند جمع رؤوسهم ساروا على آثار المنايا.. هنا قبري , هنا دمعي , هنا دمي سيبزغ حين يأخذني ملك , نمشي على هذا ونختار الرزايا  كي يشاطرها دمي , ما أعظم الخطوات بين يديك , أصيح بصوت فتسمعني الطيور.. صدّقوا على دمهم فأينعت البراري... خذوا ظمأي يتيماً بين أحضانِ المنايا، قطّعوني أرباً كي أستفيق , دعاء مظلوم حين يرفع خلسة.. قررت شدَّ  أحزمتي , روحي التي بقيت على الصحراء , سيكتب التاريخ ألواني وأورادي , أنا لن أفرق بين ناصيتي وأقواس الصعود..

فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظـــــر