×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

حشدنا الحسيني

إن أرض العراق التي احتضنت جسد الحسين.. وأمتزج  ترابها بدمه الطاهر..لن تدنسها أقدام العُتاة والغزاة..، عراق الحسين لن يركع ولن يخنع ولن يذل..لإنه ممهور بدم التضحية.. دم الإنسانية، دم الرسالة.. دم الوحدة.. هو دم الحسين الذي أمتزج بدمائنا.. بفكرنا.. بعقيدتنا..بوعينا، حتى تنفّسناه حرية وكرامة وإباءً وثقافة..وصرنا دعوة، وكبرنا منهجاً، وانتفضنا حسيناً....!!!

بهذا الدم سنهزم داعش، وسنحرر أرضنا...وسنطهرها من يد الإرهاب..سنستعيدها شبراً شبراً.. من الفاو إلى العمادية ومن مندلي إلى ربيعة والقائم !!!

بهذه الهمة الحسينية سنسير إلى أعدائنا...وسنواجههم  بروح الحسين.بدم الحسين..بصلابة الحسين بموقف الحسين.فالنصر قادم..النصر معقود لنا..وبشائره قد لاحت بإذن الله تعالى..لأننا مع الحسين لأن إيماننا يزداد يوماً بعد يوم بالحسين لأننا نحمل راية الحسين فالنصر حليفنا.

فمذ عرفنا الحسين عرفنا النصر..ومذ كنا مع الحسين عرفنا المواجهة..وعرفنا النزال والثبات والمطاولة والإباء والحرية.. نحن الذين سنبقى بالحسين ومع الحسين نحيا مع الحسين ونموت مع الحسين فالحياة بلا حسين هي الموت والموت مع الحسين هي الحياة.  

إننا باقون به... ومتجذّرون باسمه... ومنتصرون بدمه وإن نهاية داعش باتت قريبة.. وقريبة جداً ولن يتوقف حشدنا الشعبي المقدّس حتى يفك أسر آخر شبر من احتلال داعش وينقذ آخر حرة  من  سجونهم ولن يتوقف حتى التحرير النهائي... وكما أخذ يزيد موقعه في مزبلة التأريخ سيجرّ أتباعه الداعشيون أذيال الهزيمة والخزي والعار

اليوم وغداً سنبقى نفيض حسيناً..مابقينا ومابقي الدهر..! 

عبدالهادي البابي