×
العربيةفارسیاردوEnglish
× البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءنفحات إسلاميةالأدب الحسينيخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

أربعون النصر والكرامة...

أربعون النصر والكرامة...

د. حسين القاصد

***************************************

لا أدري لماذا ـ ربما لأني أدري جداً ـ تختلف زيارتك هذا العام يا ابن (علي العالمين)...

قلتُ لا أدري!!! لأنه ليس لمثلي أن يحيط بكل هذا العنفوان...

فأنتَ الحسين...

وهذا العام شاهدتك كثيراً...

فمن بداية محرم الحرام، وأنا أتابعك، وألاحق مناطق تواجدك...

في هذا العام يا سيدي ـ وهذا سر قولي: ربما أدري جداً ـ وجدتك في السواتر الإمامية، تحث جندك وتطعمهم أعظم (لا)...

نعم، وجدتك ظامئاً على شفاهِ أبنائك في الحشد الشعبي المقدس وهم يحيون ذكراك في بيجي المحررة...

لكن المشهد صعقني جداً... فأنت الذي ذبحت قبل 1400 سنة...  كيف لك أن تظهر في بيجي وتشد من عزم أخيك العباس وتقاتلان مع الحشد ضد كل أشكال الضلالة والتخلف؟

ثم... ألم أرك ـ وأنا في الطريق ألى بيجي ـ مذبوحاً على منحر سبايكر؟

كيف أجتازكَ مذبوحاً وأجدكَ مقاتلاً في خط المواجهة!!!

هذا العام مختلف تماماً.

حتى مواكب العزاء لم تعد كسابقاتها تقام في مكاتب المسؤولين...

لقد شاهدت بعيني أبناء الجنوب المقدس وهم يقيمون مواكب العزاء على بعد بضعة كيلومترات من الموصل، ويوزعون الطعام على جندك في بيجي...

شاهدت مواكب الناصرية والعمارة والبصرة والديوانية وكل الجنوب الأصيل... لكني لم أرَ موكباً للمسؤولين يتفقد أبناءك (المطففين) في بيجي!!

كيف الخلاص وكل طفٍ بعدها.

طفٌ وكل الأكرمين تطففوا.

سيدي الحسين العظيم.

السلام عليك يا من ولادتك سلام وموتك حياة لأنصارك وخلود لذلة اعدائك.

السلام عليك يا مرعب الحكام الى يوم الدين.

السلام عليك في أربعينك.

السلام عليك يا ضمير الرفض السرمدي.

السلام عليك يا أبا (العليين) ويا ابن علي العالمين...

كل عام وحزننا عليك بألف خير...