×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءنفحات إسلاميةالأدب الحسينيخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

قادمون اليك

قادمون اليك

عقيل أبو غريب

**********************************

من مشارقِ الأرضِ ومغاربِها.

من شمالِها وجنوبِها.

قادمون إليك...

أفواجاً...

أفواجا...

تحفُّهم الملائكة.

ويدفعهم الحنين.

معبَّأونَ بالنشيدِ تارَة...

وبالصمتِ تارةً أخرى...

يسبقهم عشقُهم...

تحملُهم  الطيبة إلى أقاصي الحنين.

فترتبكُ المسافةُ بين أقدامِهم الدامية.

وهم يسيرونَ خلفَ نداءٍ خفي...

وعيونُهم صوبَ راياتهم...

حمراءَ بلونِ الدم...

سوداءَ بلونِ الحزن...

خضراءَ بلونِ الطيبةِ والحب...

يجيئون...

وهم يعرفون سرَّ الانحناءِ المقدَّس.

وسرَّ الطوافِ  في حضرتِك...

يدخلونَ ظمآى إليك...

وهم قريبونَ إلى عطشك...

وكم من عذابِ يسوِّرُ هذا الحضورَ المقدَّس...

يجيئون كما الأمنيات...

في ظهيرةِ العطش...

يغذّونَ السيرَ إلى كربلاء...

إلى جنّة يحلمون بها...

 

ليقيموا فيها صلاة الإنتماءِ إلى رايتك.

وهي ترفرفُ ألقاً فوق قبَّتكَ الطاهرة.

يجيئون...

شباباً...

وشيوخاً...

ونساءً ...

وأطفالاً...

يتهجدونَ باسمِ اللهِ.. صلواتٍ محمديةٍ خالصة...

وهم يعرفونَ حقَّ المعرفةِ من يقصدون، وإلى من هم قادمون.

قادمون إليك...

يا سيدي يا أبا عبد الله.