×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

المرجعية العليا: داعش عنوان خطير ووجوده قديم ونحذر من استنساخ افكاره في الجامعات

 

اكد ممثل المرجعية الدينية العليا والمتولي الشرعي للعتبة الحسينية المقدسة الشيخ عبد المهدي الكربلائي ان " داعش" يمثل عنوان خطير ووجوده قديم، محذرا من استساخ تجربته في الجامعات.

جاء ذلك خلال استقباله وفد من المستبصرين من دولتي النرويج والسويد في مكتبه داخل الصحن الحسيني الشريف الاثنين 2017/4/17م.

وقال في حديثه ان داعش يمثل انموذج لمتبنيات التأويل غير الصحيح للآيات القرآنية والأحاديث الشريفة، مبينا ان تفسير الاسلام وفق الاهواء واتخاذ ذلك التفسير منهج سواء على الصعيد السياسي او الفقهي يولد اسلوب وطريقة منحرفة ومتطرفة.

واكد في حديثه ان الكثير من الآيات القرآنية والاحاديث تم تأويلها على خلاف ما كانت عليه، مشيرا الى ان من جملة الامور الخطيرة في اوربا وجود قاعدة للفكر المتطرف.

واضاف وقع على عاتق الجميع مسؤولية توضيح صورة الاسلام الحقيقية للكثير ممن يأتون من بلدان اوربا كونهم يحملون افكارا متطرفة، مبينا ان الكثير منهم يخدع بكثرة العدد لاتباع ذلك الفكر دون التركيز على ان القران الكريم لم يجعل الكثرة معيارا للصحة ودليلا على الحق، مستشهدا بقوله تعالى (اكثرهم لا يعقلون).

واستدرك ممثل المرجعية الدينية في حديثه ان المعيار الحقيقي في ذلك يتمثل بالعقل، بمعنى ضرورة الرجوع الى العقل والفطرة وطبيعة الديانات السماوية، مبينا ان هذه المسألة مهمة وخطيرة نظرا لما يشاهد اليوم من الهجمة الإلحادية العالمية.

ونوه ممثل المرجعية الدينية العليا الى ان العراق شهد في السنوات الاخيرة وخصوصا بين صفوف طلبة الجامعات تأثرا كبيرا بالهجمة الالحادية بشكل لم يكن موجودا من قبل، وان الكثير من الشباب في الجامعات اصبحوا يطرحون التشكيكات بالوجود الالهي ويعرضون بعض التشكيكات التي يثيرها بعض الملحدين، ويناقشون بحسب النظريات التي يقرأها البعض من الغرب.

وطالب الشيخ الكربلائي الوفدين النرويجي والسويدي بضرورة ان يأخذ الاخوة في الغرب دورهم كونهم اقرب الى المجال العلمي والكوني من خلال الاطلاع على الشبهات التي يطرحها الملحدون، والرد عليها عن طريق البحث في الكتب الاسلامية للوقوف بوجه الالحاد الذي بدأ يؤثر على الجامعات, مؤكداً على ضرورة تدوين تلك التشكيكات وان يكون هناك تراسل مع بعض اهل العلم للاجابة عنها، فضلا عن تدريب الشباب على هذه الاجوبة من اجل ان تكون اجابتهم علمية ودقيقة.

من جهته اشار احد اعضاء الوفد (مهند طه) لمراسل الموقع " ان الوفد ضم مجموعة من المستبصرين من دولتي السويد والنرويج قدموا للعراق لزيارة العتبات المقدسة، واللقاء بممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي للاستماع الى توجيهاته والعمل بها.

عماد بعو

تحرير: ولاء الصفار

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة