×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

البدانة وأدوية تخفيف الوزن!

موضوع البدانة موضوع هام يفوق في أهميته الناحية الشكلية لهذه الظاهرة, ويتعداها إلى المشكلات الصحية الخطيرة المرافقة للسمنة من أمراض القلب, وارتفاع التوتر الشرياني, والسكري, وأمراض المفاصل وغيرها. ولتخفيف الوزن يلجأ الكثيرين إلى تناول الأدوية لتخفيف الوزن أو إلى المستحضرات العشبية المستخدمة في التنحيف, لذا سنوضح أهم النقاط لعلاج البدانة بطريقة آمنة:

أدوية تخفيف الوزن:

بداية تجدر الإشارة إلى أن أدوية تخفيف الوزن ليست معدة للذين يعانون من زيادة طفيفة في الوزن أما بالنسبة للأشخاص الذين صحتهم في خطر و لديهم مؤشر كتلة الجسم أكبر أو يساوي 30 كغ/م2 (معادلة حسابية بسيطة تعطي مؤشر عن الحالة الصحية والتغذوية بشكل عام ومدى تناسق الطول مع الوزن بالنسبة للشخص) مع وجود حالة مرضية مرافقة مثل السكري وارتفاع شحوم الدم والكولسترول أو زيادة نسبة الدهون الحشوية والذين فشلوا في تقليل الوزن عن طريق اتباع نظام غذائي وممارسة التمارين الرياضية فالعلاج بالأدوية قد يزيد من احتمالات النجاح. ومع ذلك، فبالنسبة للكثيرين، قد لا تعادل المخاطر الصحية المترتبة عن هذه الأدوية الكيلوغرامات القليلة التي يمكن إنقاصها. وعليه لا توصف بشكل عشوائي وإنما يجب تسجيل التاريخ المرضي والدوائي للمريض ومتابعته بشكل دوري.

اقتصرت مصادقة FDA منظمة الغذاء والدواء الأمريكية على عدة أدوية من بينها الأورليستات (زينيكال (Xenicalو أللي Alli وهي تعمل عبر منع امتصاص الدهون في الأمعاء ويمكن استخدامها لفترة طويلة الأمد شرط أن يتزامن أخذها مع تناول متممات غذائية متعددة وبشكل خاص الفيتامينات المحلولة بالدسم K.E.D.A خلال فترة زمنية تبعد ساعتين عن وقت تناول دواء التنحيف كما ويجب أخذ القصة المرضية والدوائية كون بعض الحالات تشكل مضاد استطباب لها مثل الركود الصفراوي وأمراض سوء الامتصاص، كما وتؤثر على فعالية بعض الأدوية.

هناك أدوية أخرى تمت المصادقة عليها أيضاً تعمل بآلية مختلفة عن الأورليستات حيث تزيد من إلاحساس بالشبع وتخفض الشهية كما يمكن أن تؤدي إلى إبطاء الإفراغ المعدي وتنقسم الى قسمين من حيث فترة الاستخدام

1- قصيرة الأمد لا تتجاوز 12 أسبوع ومن أمثلتها Phentermine،Diethylpropion

2-  طويلة الأمد ومن أمثلتها Belviq،Contrave  

هذا وتجدر الاشارة إلى أن الأدوية التي تندرج تحت بند خفض الشهية يمنع تناولها لمن لدية تاريخ شخصي أو عائلي من الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم غير المنضبط  بالإضافة الى السكتة الدماغية.

هناك أدوية أخرى لم تتم المصادقة عليها كأدوية لتخفيض الوزن بشكل خاص مثل بروزاك (Prozac) وميتفورمين (Metformin) وإن كانت بعض الدراسات الحديثة قد أثبتت أن للدواء الأخير دور في إنقاص الوزن ويوصف في بعض الحالات ولفترات معينة.

وليكن من المعلوم أن حبوب تخفيف الوزن ليست فعالة بالنسبة للجميع وبنفس الطريقة أو الوتيرة.

المستحضرات العشبية المستخدمة في التنحيف:

تكمن خطورة هذه المنتجات أنه وبخلاف الدراسات التي تجرى على الأدوية للحصول على موافقة ومصادقة منظمة الغذاء والدواء الأمريكية، فإن الدراسات التي تجرى عليها عادة ما تشمل أعداداً صغيرة من المتطوعين ولا تستمر فترة كافية فضلاً عن غياب أو حتى انعدام الرقابة بعد تصريح استخدامها ما يسمح بالتلاعب اللاحق بمكوناتها والذي قد يشمل إضافة مكونات غير مصرح باستخدامها بدون الإشارة إليها من ضمن مكونات المنتج، ويقتصر تدخل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية بالنسبة لهذه المنتجات في فحص وتحري الأنواع التي يلاحظ أنها تسبب ضرر وفي حال ثبت ذلك يجري سحبها من الأسواق. 

نصيحة اختصاصية التغذية:

• قد يكون إدخال الأدوية المصرح باستخدامها ضروري في بعض الحالات ولا يتعدى كونه مساعداً في حالات أخرى وليس أساسياً.

• لعلاج السمنة أو زيادة الوزن عليكم باتباع نظام غذائي صحي ومتوازن وتعديل نمط الحياة وزيادة معدل النشاط الفيزيائي وعدم الاعتماد على الأدوية كحل وحيد لهذه المشكلة.

• تأكدوا أن العلاج بيدكم أنتم وليس في حبة دواء.

 

اختصاصية التغذية محار زيود / مستشفى الإمام زين العابدين