المرجعية العليا: المسؤولون سمحوا للاجانب بالتدخل في شؤون البلد وجعله ساحة للتجاذبات الاقليمية والدولية

اخبار وتقارير

2018-09-07

1394 زيارة

اكد ممثل المرجعية الدينية العليا في خطبة صلاة الجمعة ان الشعب العراقي الصابر المحتسب لم يعد يطيق مزيدا من الصبر على ما يشاهده ويلمسه من عدم اكتراث المسؤولين بحل مشاكله المتزايدة وازماته المستعصية.

واضاف الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني الشريف اليوم الجمعة (7 /9 /2018)، ان المسؤولين انشغلوا بالتنازع فيما بينهم على المكاسب السياسية ومغانم المناصب والمواقع الحكومية، وسمحوا للاجانب بالتدخل في شؤون البلد وجعله ساحة للتجاذبات الاقليمية والدولية والصراع على المصالح والاجندات الخارجية.

واوضح ان الشعب العراقي المظلوم صبر طويلا على ما تعرض له بعد سقوط النظام السابق من اعتداءات ارهابية خلفت مئات الالاف من الضحايا والارامل والايتام، ثم قدم خيرة ابناءه دفاعا عن العراق  ومقدساته في حرب ضروس استمرت طويلا في مواجهة الارهاب الداعشي، فضلا عن تحمل شرائح واسعة منه الكثير من الاذى والحرمان طيلة خمسة عشر عاما على امل ان يسفر النظام الجديد عن وضع مختلف عن السابق يحظون فيه بحياة كريمة ومستقرة.

ولاء الصفار

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة

 

آخر المواضيع

الاكثر مشاهدة

قد يعجبك ايضاً