×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

 مشكاة الانتظار...

في ليلة يغمرها أريج الملكوت الأعلى، وبفرح وترقّب قال الإمام الحسن العسكري لعمته: يا عمة اجعلي الليلة إفطارك عندي، فإن الله عز وجل سيسرك بوليه وحجته على خلقه، خليفتي من بعدي..

وغمرت السيدة حكيمة موجات من الفرح، لبشرى تلهفت قلوب الكرام لسماعها، والتفتت إلى الإمام متسائلة: جعلت فداك يا سيدي الخلف ممن؟

فقال لها الإمام: من نرجس..

ومن نرجس؟؟ إنها الأميرة الجليلة التي اختارتها يد العناية الإلهية، و تناقلتها بمسير إعجازي وصولا إلى بيت الإمام، لتلد له وليده المرتقب ومرتجاه المنتظر..

وبدهشة سألت حكيمة: إنها غير حامل، فأجاب بابتسامة تزيد محياه الجميل بهاء: إذا كان وقت الفجر سيظهر لك بها الحبل فإن مثلها مثل أم موسى..

وذكرها بطاغية بني اسرائيل الذي كان يشق بطون الحبالى، ما أشبه اليوم بالأمس، وما اشبه نهج الطغاة ببعضهم البعض!! 

وأوت السيدة حكيمة إلى مرقدها، تداعب أحلامها رؤية الطلعة الرشيدة والغرة الحميدة، وما بين سنة نوم المنتظرين، وتهجد العاشقين كانت تراقب نرجس فلا ترى عليها أثر لحمل أو ولادة!! 

وبينما هي في الركعة الأخيرة من تهجدها إذ افاقت نرجس فزعة، وكأن جلال الحمل في احشائها قد ايقظها، فقامت وصفّت اقدامها بين يدي الله في صلاة ملكوتية غمرتها بهالة من السكينة الخاشعة..

وما أن سلمت حتى حلّت لحظة السلام.. وشعرت بالطلق، فبادرتها السيدة حكيمة بفرح تشوبه هيبة اللحظة الحاسمة: هل تحسين شيئا؟

فأجابتها بصوت يتهدّج انفعالا، وجوانب تضطرب عشقا: إني لأجد أمرا شديدا!!

وفاض الحنان من قلوب لا تحسن إلا العطف والرأفة، وانحنت حكيمة على أميرة البيت المحمدي تطمئنها: لا خوف عليك إن شاء الله.

ومع لحظات الفجر الأولى أشرقت شمس الوليد المرتّقب، فيالها من شمس اشرقت فجرا؟!

ويا له من وليد، بضعة من نور محمد، وبهاء علي، وسنا فاطمة، وغيث من سحاب الكرم الإلهي

أنت يا قرة العيون التي أوقد الوجد جمرة بين جفونها..يا مشكاة الانتظار..

متى يطلع فجرك المُنتظر.. وتشرق شمسك المعطاء..

متى يغمرنا غيثك ليحول حقولنا المتصحّرة أودية خضراء..متى تملأها قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا؟؟..

 

خديجة أحمد موسى