×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتمتابعاتفنون إسلاميةرحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

قبرها بلا شاهد

"وجعٌ بحجم خذلان أمةٍ لنبيها، بضعة المصطفى أكرمها الله وباللا كرامة سلبوها حقها، وبعصيّ الردّة أرادوا حرق دارها، لم تُطِل المدة حتى خانت الأمة العهد مع نبيها..

ما زالت الزهراءُ حزينةً على فقد أحمد! ما زال دمع الوجد بمقلتيها! وبيت الأحزان شاهد على كل الحكايا،كل الأنين كل الشكوى التي نفذت من رحم الفقد..كشفت الزهراء باكرا وجوه النفاق، و بالرفض فضحت زيف المستقبل..

 

في صدر البتول مسمار..

كتب التاريخ بدم طاهر..حذّرنا، أخبرنا، أن أهل بيت النبوة و كواكب الإمامة ستطالهم نيران أحاطت ببيت فاطمة، و ذات المسمار سيغرس في صدورهم مرة في شكل سكين و أخرى بجرعة سم و ثالثة بسيف غل و حقد و حوافر خيل...اثنا عشرة مرة بطعم مر، سقاه أرذال الأمة لسادة القوم؟

الى الله المشتكى و عند الله الملتقى! و الظليمة الظليمة في أمة خذلت نبيها"  .

 

زينب حمروني