×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة السيد احمد الصافي في 9/ذي الحجة/1438هـ الموافق 1 /9 /2017م:

اخوتي اخواتي اود ان اتحدث بخدمتكم بأمرين:
الامر الاول:
ونحن في هذه الايام المباركة ايام عيد الاضحى نسأل الله سبحانه وتعالى ان يتقبل من الحجاج الكرام اعمالهم ومنكم وان يرجعهم الى اهاليهم بموفور الصحة وغفران الذنوب والسلامة في الدين والدنيا والغنم من جوائز الله تعالى لعباده..
وفي نفس الوقت هي فرصة مناسبة لإشاعة المحبة والتسامح بين المواطنين الاعزاء والابتعاد عن أي تصرف فيه شرخ لجدار هذه المحبة وعدم الانفعال لأسباب لا تستدعي ذلك والتروّي في مجابهة المشاكل اليومية بنوع من الحكمة وضبط النفس من ان تتبع هواها في الغضب والانتقام خصوصاً ونحن نسمع بين فترة واخرى سقوط دماء بريئة في المناطق التي يكثر فيها الصراع العشائري او غيرها لأسباب لا تستوجب ذلك يقيناً..
ان فرصة العيد لابد من اغتنامها لتطهير القلوب من الغل والعصبية الممقوتة والتزاور واعادة العلاقة على اسباب المحبة والاحترام المتبادل..
نتمنى من الجميع استثمار جميع الفرص لتقوية اواصر المحبة والتسامح وفرض الاحترام بالاخلاق النبيلة..

الامر الثاني:
نحيي الاعزة في جبهات القتال بالانتصارات الكبيرة والسريعة التي باتت تشكّل نقطة قوة في التخلص من الجماعات الارهابية من الدواعش ونود هنا ان نشير الى:
أ- ان التنسيق الرائع الذي كان بين صفوف المقاتلين جميعاً كان له الاثر الواضح على سير المعركة اذ ان الاعزّة قد تعاملوا مع المعركة على اساس القضاء على الارهابيين ومقاتلتهم وتطهير جميع الاراضي من دنسهم وهذا هو الشغل الشاغل لهم وقد وجدناهم ورأيناهم يتدافعون الى القتال رغم شراسة المعركة في بعض المواقع.. بل يتنافسون على ذلك تدفعهم الشجاعة والحمية والغيرة..فهم حقاً موضع فخر واعتزاز وان دمائهم التي اُريقت ستبقّى حيّة في الضمائر الحرّة وشاهد صدق على هذه البطولات..وان تناثر بعض اجساد الجرحى لهوَ تاريخ مشرق وما اعظمه من تاريخ حين يُكتب بمداد من الدم والتراب فلله درّهم وعليه اجرهم..
ب- ان الاخوة الاعزة من غير المقاتلين كانوا يملئون الارض بكل ما جادت به انفسهم واموالهم من طعام وشراب وفرش ووسائل الدعم الاخرى.. فكان حضورهم حضور اخ لأخيه بل اكثر وهي ملحمة بطولية بحق اشترك فيها هؤلاء الاخوة وهم يجوبون مواقع القتال لتوفير الدعم للمقاتلين الابطال او للعوائل المنكوبة التي نزحت وهي لا تملك شيئاً..شكر الله مساعيهم الجميلة..
وفي نفس الوقت ندعو الجهات المعنية لتوفير كل الامكانات لتذليل الصعاب امام عودة النازحين الى ديارهم، مع تثمين جهد المفارز الطبية في بعض مناطق الجبهات وهمّتهم العالية على امل ان يحصلوا ايضاً على دعم متواصل وكبير من تلك الجهات لمعلومية ان الساعات الاولى للجريح مهمة جداً في انقاذ حياته لو توفرت الاسباب الضرورية لذلك..
ختاماً انقل قصتين: قصة انسانية وقصة تدل على الشجاعة والبسالة..
اما الاولى فعندما تشرّفنا في زيارتنا الاخيرة للاخوة الاعزاء ذكروا لنا مجموعة من القصص اعرض لكم واحدة من ذلك..
ان البعض شاهد على الشاشة او الكاميرات في وقت متأخر شاهدوا امرأة اختفت بطريقة او بأخرى من الدواعش وشاهدوها على الشاشة انها تذهب الى مكان ثم ترجع الى نفس المكان ثم تعود تذهب الى نصف الطريق و ترجع..فحارَ فيها الاخوة باعتبار شكّوا في امرها هل هي من الدواعش او لا.. اقتربوا منها ثلاثة او اربعة من المقاتلين بعد ان عرفتهم هي اقبلت اليهم وقالت اني بريئة واحاول ان انقذ نفسي والحمد لله اني وجدتكم.. قالوا لها ما هي قصة الذهاب والاياب؟! طبعاً وجدوا عندها طفلا ً لعلّه عمره عدّة اشهر كانت تحمله على كتفها ووجدوا اخر معها عمره سنتين وهناك ثالث عمره اكثر من السنتين فهي لا تستطيع ان تحمل الاطفال ثلاثتهم وكانت تريد ان تخلّص تنجوا باثنين وتترك واحداً..شعور الامومة والحفاظ عليها فكانت تضع احدهم هو وقدره.. فكانت تمضي الى نصف الطريق تندم فترجع تحمل هذا وتترك الاخر وهكذا كانت تذهب الى ان منّ الله عليها بهؤلاء الاخوة الذين انقذوها وانقذوا اطفالها..وطبعاً هذه القصص الانسانية الرائعة التي يسطّرها الاخوة في تلك الظروف العصيبة المهمة القتالية لم يغفلوا هذا الجانب وجوانب اخرى..
اما قصة الشجاعة والبطولة فجائني رجل سبعيني وقال انا عمري 70 سنة والرجل كان ظاهر على محيّاه انه في هذا العمر وقال اني لدي 5 من الابناء وكلّهم في جبهات القتال وقال اريد منكم شيئاً واحداً وهو ان تدعو لي بالشهادة.. طبعاً هذا الشيخ واقعاً يحمل اخواني مستوى عالي من الوعي قال ادعوا لي بالشهادة..فنحن بدأنا ندعو له: اللهم ارزقه الشهادة بعد طول عمر، قال: لا، هذا المقطع الاخير لا تذكره بالدعاء، قل اللهم ارزقه الشهادة الان..
ثم اعدنا عليه الدعاء اللهم ارزقه الشهادة بعد طول عمر..ايضاً اعترض، اذهب ونحن ندعو لك..قال: لا، انا اريد ان اسمعها لانها فرصة لي ان استشهد وانا امام فتوى عظيمة من مرجع والعمر يحتاج ان اكون في جبهات القتال..وبدأ يراددنا على ان لابد ان نرفع ذيل الدعاء على ان لا نقول بعد طول عمر وانما قل الآن..
واقعاً هذا الموقف من هذا البطل مع وجود الكم الهائل في اعمار اولاده واحفاده وجدناهم ينامون في التراب حفاظاً على هذا البلد، واقعاً هناك بعض الناس يتمنون ان يكونون معكم الان حتى يمارسوا هذه الاعمال في هذا اليوم.. لكنهم مطمئنين ونحن ايضاً مطمئنين معهم ان ادعية هذا اليوم ستكون الحصة الكبرى هي لهؤلاء الاعزة المرابطون هناك ان شاء الله تعالى..الذين حموا البلاد والعباد ولازالوا.. ونهنئنهم بالنصر المؤزر على ان نسمع في القريب العاجل ان شاء الله تعالى نصراً نهائياً والقضاء على هؤلاء الدواعش الى غير رجعة بحمد الله تبارك وتعالى..
نسأل الله سبحانه وتعالى ان يرينا في هذا البلد كل خير وان يعم الامن والامان..
واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين..
حيدر عدنان
الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة