×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

تعرف على أسباب اعتقال الامام الباقر ولماذا تم اغتياله وكيف نعى نفسه؟!

-اعتقال الإمام (عليه السلام)

لما ذاع فضل الإمام (عليه السلام) بين أهل الشام، أمر الطاغية هشام بن عبد الملك باعتقاله في السجن، وفي السجن بدأ يلقي بمحاضراته وعلومه وآدابه أمام السجناء الذين احتفوا به وقدروه تقديراً عظيماً. ولما علم بذلك هشام أمر بإخراجه من السجن وإرجاعه إلى المدينة خوفاً من الفتنة.

أما الرواية الثانية التي رويت عن عمارة بن زيد الواقدي فتقول: حج هشام سنة من السنين، وفي السنة نفسها حج الإمام محمد الباقر وابنه الإمام جعفر الصادق (عليهما السلام). فقال الإمام جعفر الصادق أمام حشد من الناس بينهم مسلمة بن عبد الملك أخو هشام: (الحمد لله الذي بعث محمداً بالحق نبياً، وأكرمنا به، فنحن صفوة الله على خلقه، وخيرته من عباده، فالسعيد من تبعنا، والشقي من عادانا وخالفنا) ولما سمع مسلمة بادر إلى أخيه هشام وأخبره بمقالة الإمام الصادق. فأسرها هشام في نفسه، ولم يتعرض للإمامين بسوء في الحجاز، إلا أنه لما قفل راجعاً إلى دمشق أمر عامله على يثرب (المدينة) بإحضارهما إليه. ولما انتهيا إلى دمشق حجبهما ثلاثة أيام، ولم يسمح لهما بمقابلته استهانة بهما. وفي اليوم الرابع أذن لهما، وكان مجلسه مكتظاً بالأمويين وسائر حاشيته. وقد نصب ندماؤه برجاصاً (هدف يرمونه بالسهام) وأشياخ بني أمية يرمونه. يقول الإمام الصادق (عليه السلام) فلما دخلنا، كان أبي أمامي وأنا خلفه فنادى هشام: (يا محمد ارم مع أشياخ قومك).

 

اغتيال الإمام (عليه السلام)

قال معاوية بن أبي سفيان: إن لله جنوداً من عسل، وبعد أن استوضحنا عن هذا السلاح، العسل، عرفنا أنه (السم) كانوا يخلطون العسل بالسم ويقدمونه شراباً لمن أرادوا اغتياله.

إن هشام بن الحكم هو الذي قام باغتيال الإمام فدس إليه السم. وهذا القول هو المرجح لأن هشاماً كان حقوداً على آل النبي (صلّى الله عليه وآله) ونفسه مترعة بالبغض والكراهية لهم. فكلف إبراهيم بن الوليد بن عبد الملك ودس له السم وقد أهملت بعض المصادر اسم الشخص الذي اغتال الإمام واكتفت بالقول إنه مات مسموماً.

 

- الإمام ينعى نفسه

شعر الإمام المعصوم بدنو أجله المحتوم وأخذت تراوده هواجس مريرة بمفارقة الحياة الدنيا، فخف مسرعاً نحو عمته السيدة فاطمة بنت الإمام الحسين (عليه السلام) وهو ينعي إليها نفسه قائلاً: (لقد أتت علي ثمان وخمسون سنة…) ولما علمت السيدة ما قاله ابن أخيها ذاب قالبها حسرة وأسى عليه وهو بقية أهلها الذين استشهدوا في سبيل الله بسيوف البغي والضلال.

 

دوافع الاغتيال

كان الإمام الباقر، كأبيه وجده، شخصية فريدة مميزة في العالم الإسلامي أجمع المسلمون على تعظيمه والاعتراف بفضله، فقصده العلماء من شتى البلاد الإسلامية للانتهال من نمير علومه ومعارفه التي هي امتداد ذاتي لعلوم جده الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله). وبذلك ملك الإمام قلوب الناس وإكبارهم له، وتقديرهم لمواهبه وهو العلم البارز في الأسرة النبوية. وقد أثارت منزلته الاجتماعية غيظ الأمويين وحقدهم فأجمعوا على اغتياله للتخلص منه.

ومن هذا القبيل، مناظرته مع هشام في شؤون الإمامة، وتفوق الإمام عليه حتى بان عجزه أمام النور الساطع والفكر المتألق. مما زاد في حقده عليه.

مناظرته مع العالم النصراني وتغلبه عليه أمام الجماهير، حتى اعترف عالم النصارى عن مجاراته، وأصبحت هذه المناظرة الشغل الشاغل لجماهير أهل الشام. هذه هي أهم الأسباب التي دفعت الأمويين إلى اغتيال الامام الباقر عليه السلام.

 

من كتاب: معالم مشعة من حياة الامام الباقر عليه السلام للدكتور حسين إبراهيم الحاج حسن.

متابعة: ولاء الصفار

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة