×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

كيف قتل حرملة... وهل استجاب الله لدعاء الامام السجاد فيه؟ تعرف على التفاصيل

اجاب مركز الابحاث العقائدية الذي يشرف عليه مكتب المرجع الديني الاعلى السيد علي الحسيني السيستاني على سؤال ورد له من مواطن عراقي حول كيفية مقتل حرملة بن كاهل الاسدي لعنة الله عليه.

واجاب المركز على سؤال المواطن بهاء الدين وجاء في نص الاجابة "نذكر لكم شيئأ من سيرة حرملة بن كاهل الاسدي من خلال النقاط التالية:

الاولى: هو الذي ارتكب جريمة قتل الطفل الرضيع في يوم عاشوراء حيث ذبحه في حجر ابيه الحسين (عليه السلام) وفي ذلك يقول الامام المهدي (عليه السلام): (السلام على عبد الله بن الحسين الطفل الرضيع والمرمي الصريع المتشحط دما المصعد دمه في السماء... لعن الله راميه حرملة بن كاهل الاسدي وذويه).

الثانية: ان الامام زين العابدين (عليه السلام) دعا الله تعالى ان يقتل حرملة فاستجاب الله ذلك حيث روى المنهال بن عمرو، قال: دخلت على علي بن الحسين عليهما السلام بعد منصرفي من مكة، فقال لي: يا منهال! ما صنع حرملة بن كاهل الأسدي؟ فقلت: تركته حيا بالكوفة.

قال: فرفع يديه جميعا، ثم قال عليه السلام: اللهم أذقه حر الحديد، اللهم أذقه حر الحديد، اللهم أذقه حر الحديد، اللهم أذقه حر النار، فقال المنهال: فقدمت الكوفة، وقد ظهر المختار بن أبي عبيد الثقفي، وكان لي صديقا، فكنت في منزلي أياما حتى انقطع الناس عني، وركبت إليه، فلقيته خارجا من داره، فقال: يا منهال، لم تأتنا في ولايتنا هذه، ولم تهنئنا بها، ولم تشركنا فيها؟ فأعلمته أني كنت بمكة، وأني قد جئتك الآن، وسايرته ونحن نتحدث حتى أتى الكناس، فوقف وقوفا كأنه ينظر شيئا، وقد كان أخبر بمكان حرملة بن كاهل، فوجه في طلبه، فلم يلبث أن جاء قوم يركضون، وقوم يشتدون، حتى قالوا: أيها الأمير البشارة، قد أخذ حرملة بن كاهل.

واضاف فما لبثنا أن جئ به، فلما نظر إليه المختار، قال لحرملة: الحمد لله الذي مكنني منك، ثم قال: الجزار الجزار. فأتي بجزار، فقال له: اقطع يديه. فقطعتا، ثم قال له: اقطع رجليه. فقطعتا، ثم قال: النار النار. فأتي بنار وقصب، فألقي عليه فاشتعل فيه النار.

فقلت: سبحان الله! فقال لي: يا منهال إن التسبيح لحسن ففيم سبحت؟ فقلت: أيها الأمير، دخلت في سفرتي هذه منصرفي من مكة على علي بن الحسين عليهما السلام، فقال لي: يا منهال ما فعل حرملة بن كاهل الأسدي، فقلت: تركته حيا بالكوفة، فرفع يديه جميعا، فقال: اللهم أذقه حر الحديد، اللهم أذقه حر الحديد، اللهم أذقه حر الحديد، اللهم أذقه حر النار.

فقال لي المختار: أسمعت علي بن الحسين عليهما السلام يقول هذا؟ فقلت: والله لقد سمعته يقول هذا. قال: فنزل عن دابته، وصلى ركعتين، فأطال السجود، ثم قال فركب وقد احترق حرملة

الثالثة: وذكر بعض الخطباء ان حرملة ايضا قام برمي السهم الذي وقع في عين العباس (عليه السلام) والسهم الذي وقع في قلب الحسين (عليه السلام) كما انه قتل غلاما اسمه عبد الله بن الحسن في الطف.

مركز الابحاث العقائدية

متابعة وتحرير: ولاء الصفار

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة