×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتمتابعاتفنون إسلاميةرحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

المرجعية تبدأ بنفسها ووفدها يخاطر باقتحام حدود الصد مع داعش، وللعوائل موقف اخر

وصل امس الجمعة وفد مكتب المرجع الديني الاعلى السيد السيستاتي على مقربة (300) متر من حدود الصد في الموصل التي تشهد معارك عنيفة مع عصابات داعش.

الوفد الذي ارسل بتوجيه من السيد السيستاني يضم لجنة للاغاثة التابعة الى مكتبه لتوزيع مساعدات انسانية وغذائية بواقع 5000 سلة غذائية منها 3000 سلة لاهالي الموصل في الجانب الايمن في احياء الصمود والنصر والسكر الذين لم ينزحوا و2000 سلة غذائية مع 4000 بطانية للنازحين في مخيم الجدعة رقم 4.

ويأتي وصول الوفد بعد ساعات من دعوة ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي خلال خطبة الجمعة في كربلاء (10 /3 /2017) الذي جاء فيها "نظراً لتكاثر النازحين من مناطق القتال وعدم كفاية الإمكانات اللّازمة لهم نناشد المواطنين الكرام في مختلف المحافظات أن يساهموا حسب المستطاع في توفير الاحتياجات الضروريّة لهؤلاء الإخوة والأخوات ويخفّفوا بذلك من معاناتهم، فإنّه من أفضل القربات وتقتضيه ضرورة التلاحم والتكاتف بين أبناء الوطن الواحد في الأزمات ".

وقال ممثل الوفد السيد شهيد الموسوي في تصريح خص به موقع العتبة الحسينية ان " أستقبال الأهالي لوفد المرجعية المباركة كان حافلا بالمشاعر الجياشة، مبينا ان العوائل ابلغتهم بأنهم كانوا في سجن كبير منقطع عن العالم الخارجي وجاءت هذه المساعدات لتنقذهم واولادهم من الجوع".

وثمنت العوائل الموصلية الرعاية الابوية للمرجعية الدينية بإرسال مساعدات غذائية لهم مع أستمرار العمليات العسكرية وخطر القصف والمفخخات.

 وأضاف شهيد " رغم المخاطر التي واجهتها اللجنة الا انها آلت على نفسها ان تصل الى مخيم الجدعة رقم 4 لتستانف التوزيع على نازحي وادي حجر وباقي الأحياء الاخرى الذين تم نقلهم الى المخيمات ".

يذكر أن المرجعية الدينية العليا ناشدت المواطنيين في خطبة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني الشريف امس10 من اذار 2017 باغاثة النازحين كل حسب استطاعته وجاء فيها "نناشد الاخوة المواطنون الكرام جميعاً في مختلف المحافظات ان يساهموا حسب المستطاع في توفير ما هو مطلوب من المواد الغذائية وغير ذلك لهؤلاء الاخوة والاخوات من اجل تخفيف معاناتهم ونلتفت هنا لهذه المسألة، ربما البعض يتصور وجزاهم الله تعالى خيراً هؤلاء الذين يقدمون المال والخدمات للمقاتلين هذا شيء جيد ومن الامور المقربة الى الله تعالى، لكن ايضاً المساهمة في تقديم ما يحتاجه النازحون يعتبر من افضل القربات".

تحرير: ولاء الصفار

الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة