×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

حـلـمُ الـعَـطــاشـى..

حـلـمُ الـعَـطــاشـى..، عـلـى كـفّـيـهِ يـنـشـرُه   ***   فـوشّـحـتْ لـوحـةَ الـصـحــراءِ أنـهـرُه

 

وسـارَ...، يـنـحِـتُ أزمـــــــانـاً لـخُـضـرَتـه     ***   ظـمـأى..، ويـرسـمُ لـونَ الـمـاءِ كـوثـرُه

 

وكـانَ..، يـحـمـلُ دمـــــــــعـاً مِـلءَ قـربـتـهِ   ***   أحـداقُـه عُـلّـقـتْ بـالـغـيـــمِ تـنـظـــــرُه

 

وكـانَ.. لا.. لـم يـكـنْ يـهـفــو إلـى نـهـــــرٍ   ***   لـكـنـه كــــــان تـيّــــــــــاراً يـحــــرِّرُه

 

فـصـــــبَّ فـيـهِ شـراعـاً مـن مـلامــحــــــهِ   ***   عـذبـاً لـيـصـفـو عـلـى كـفّـيـهِ جـوهـرُه

 

وحـلّـقـتْ فـيـه أنـفـاسُ الـخـيـامِ، سـحـــــــــــــــابُ الأمـنـيـاتِ، وفـيـها فــــــــاحَ عُـنـصـرُه

 

حـتـى تـراءتْ دمـاءُ الأفـقِ، واغـتـسـلـتْ   ***   فـيـهـا الـشـهـادةُ، روَّى الـمـاءَ مـنـحـــرُه

 

فـقِـيـلَ:  يـا نـهـرُ عَــقَّ الـمـــــــاءُ سـيِّـدَه   ***   لأيِّ رَوْحٍ سـوى الـعـبـــــــــاسِ تـذخـرُه؟

 

يا سـيِّـدَ الـماءِ.., حـسـبُ الـماءِ تـفـعـمُـه   ***   كـفّـاكَ فـي قِـربـةِ الإيـثـــــــــــارِ تـسـحـرُه

 

وحـسـبُ رمـلٍ، أضـاءتـه دِمَــــاكَ مـزاراً، يـنـشـدُ الـدمـعَ بـالإكـلـيـــــــــــــــــــــلِ عـنـبـرُه

 

تـفـتـضُّ أنـهـارَ جـرحِ الأرضِ قُــبَّــتُــه   ***   ويَـمـلأُ الـقـربـةَ الـعــــــــــــــــذراءَ مـنـبـرُه

 

يُـطـرِّزُ الأفـقُ ثـأراً فـوقَ رايـــــــــــتـهِ   ***   وفي خُـطـى الـغـائـبِ الـمـهـــديِّ يُـضـمــرُه

 

ويـبـعـثُ الـحـلـمَ الـمـقـتـــــولَ وشّـحَـه   ***   سـفـرُ الـدمـوعِ عـلى الأجـيــــــــــالِ يـنـثـرُه

 

ويُـلجـمُ الـريحَ صوتٌ، شـبَّ مـصرعَـه   ***   وفـي عـيـونِ تـراتـيــــــــــــــــــــلٍ يُـؤطّـرُه

 

وتـسـرجُ الـشـمـسُ مُهراً غابَ فـارسُـه   ***   لـكـــــــــنـه شـــــــاءَ أن يـــســـــمـو تـعـذُّرُه

 

عـيـونُـــــــه يـسـتـقـيها الـفـجـرُ أدعـيـةً   ***   تـطـوَّفـتْ حـولَـهـا الأنــــــــــــــداءُ تُـمـطِـرُه

 

يـا سـيِّـدَ الـدمـعِ.. والأحـــداقُ مُـوغـلـةٌ   ***   تُـعـتّـقُ الأزلَ الـظــــــــــــــــــــامـي وتـبـذرُه

 

تخطُّ فـي الـفجـرِ غـيبَ الـماءِ من دمِها   ***   حـتـى يَـشـبَّ عـلـى مــــــــــــــــرآهُ مَـحـشـرُه

 

ويـا مـدارَ الـنـدى أفـيــــــاؤه خـضِـلـتْ   ***   لـزيـنـبٍ بـالـذُرى أنـمــــــــــــــــــــاهُ حـيـدرُه

 

تـنـشَّـقــتـه أبـــــــــاهـا، فـي مـلامـحـهِ   ***   شُــبــيــرُه يُـمـطـرُ الـسلوى، وشُــبَّــــــــــــــرُه

 

يـتـلـو رحيلاً ونـجـوى الـعُمرِ تـسـبِـقُـه   ***   لـكـنَّـمـا الـقـمـرُ الـمـذبــــــــــــــــــوحُ يُـسْـفِـرُه

 

مـحـمـد طـاهـر الـصـفـار