×
العربيةفارسیاردوEnglish
×
فارسیاردوEnglish
البث المباشر الزيارة بالإنابة الصور المرئيات موسوعة وارث الأنبياءالأدب الحسينينفحات إسلاميةخطب الجمعةالمشاريع والإنجازاتواحة المرأةالأخبارالتقارير المصورةالتقارير والتحقيقاتفنون إسلاميةمتابعاترحلات ومطارات اتصل بنا

العتبة الحسينية المقدسة

فارسیاردوEnglish

غانمة بنت غانم.... تلجمُ ريح الحقد

كفى بكَ داءً أن ترى الموتَ شافيا   ***   وحسبُ المنايا أن يكنَّ أمانيا

تمنيتَها لما تمنيتَ أن ترى   ***   صديقاً فأعيا أو عدواً مداجيا

يوظف المتنبي في هذين البيتين معنى إنسانياً كبيراً ويشير إلى مسألة مهمة تخرج من إطارها التأريخي لتكون معياراً نستطيع على ضوئه إطلاق الأحكام على الأشخاص والشخصيات التأريخية وفق سلوكها.

فبماذا أبتلي المتنبي كي يتمنى الموت؟ بل ويراه شافياً وتكون عنده المنية هي غاية الأماني؟ لقد تمنّى ذلك ــ كما يقول ــ حينما لم يجد صديقاً مخلصاً وفياً أو عدواً شريفاً، وفي النقطة الأخيرة يرتبط هذا الموضوع.

فإذا كان العدو الذي لا يمتلك ذرة من الشرف والإنسانية بلاءً فماذا لو كانت بيده مقاليد السلطة؟ من الطبيعي أن تتحول الحياة إلى جحيم وهذا ما حصل في زمن معاوية.

فلم تخمد نار الكره والحقد في قلبه على بني هاشم حتى بعد استشهاد أمير المؤمنين (عليه السلام) ولم ينفك عداؤه للإسلام ونبيه وأهل بيته يراوده ونفاقه وكفره يستشريان في داخله وتثيره الأضغان الجاهلية العمياء فأمر بسب أمير المؤمنين على المنابر وجعلها سنة باء بخزيها في الدنيا وعذابها في الآخرة.

وارتفعت أصوات الاستنكار من المسلمين المؤمنين وعلت ردود أفعالهم تجاه هذه السنة الخبيثة ومن بين هذه الأصوات المنددة وردود الأفعال الشديدة عليه بل من أشدها صوت الصحابية الجليلة غانمة بنت غانم القرشية التي آثرت قول الحق ورد الباطل إلى نحور أصحابه فلم تمنعها شيخوختها من السفر من مكة إلى الشام لردع معاوية عن غيه ونفاقه وكفره بسب أمير المؤمنين علي (عليه السلام) فواجهته بحقيقته المخزية التي يقطر جبين أي إنسان يمتلك ذرة من شرف من سماعها، وتتجلى في هذه القصة نفسية معاوية الدنيئة على حقيقتها بعد أن لقنته هذه المرأة المؤمنة درسا قاسيا حينما أسمعته وصف لؤم عنصره ووصمة مولده، فوعدها بأن يترك ما أمر به إلا أنه لم يف بوعده مجسدا بذلك النفاق على أتم وجه.

لنستمع إلى هذه القصة التي جرت بينهما نصا كما نقلها الجاحظ في (المحاسن والأضداد) (ج2ص102-104)، والبيهقي في (المحاسن والمساوئ) (ج1ص69) و (ج3ص71) مع مراعاة الذوق العام وعدم خدش الحياء بحذف بعض فقرات الحديث ولكنها لا تخفى على القارئ الذي سيجدها في هذه المصادر.

لما بلغ غانمة بنت غانم سب معاوية وعمرو بن العاص بني هاشم، قالت لأهل مكة: أيها الناس: إن قريشاً لم تلد من رَقم ولا رُقم، سادت وجادت، وملّكت فملكت، وفُضّلت ففضلت، واصطُفيَت فاصطفت، ليس فيها كدر عيب ولا أفن ريب، ولا حشروا طاغين ولا حادوا نادمين، ولا المغضوب عليهم ولا الضالين، إن بني هاشم أطول الناس باعاً وأمجد الناس أصلاً وأحلم الناس حلماً وأكثر الناس عطاء، منّا عبد مناف الذي يقول فيه الشاعر:

كانت قريشٌ بيضةٌ فتفلقتْ   ***   فالمخُّ خالصُها لعبدِ منافِ

وولده هاشم الذي هشم الثريد لقومه، وفيه يقول الشاعر:

هشمَ الثريدَ لقومِهِ وأجارَهم   ***   ورجالُ مكّةَ مُسنتونَ عجافِ

ثم منّا عبدالمطلب الذي سقينا به الغيث، وفيه يقول الشاعر:

ونحنُ سنيَّ المحلِ قامَ شفيعُنا   ***   بمكةَ يدعو والمياهُ تغورُ

وابنه أبوطالب عظيم قريش، وفيه يقول الشاعر:

آتيته ملكاً فقامَ بحاجتي   ***   وترى العليَّجَ خائباً مذموما

ومنا حمزة سيد الشهداء، وفيه يقول الشاعر:

أبا يعلى لك الأركانُ هُدَّتْ   ***   وأنتَ الماجدُ البرُّالوصولُ

ومنا جعفر ذوالجناحين أحسن الناس حسناً وأكملهم كمالاً ليس بغدارٍ ولا ختار، بدله الله عزوجل بكل يد له جناحاً يطيربه في الجنة، وفيه يقول الشاعر:

هاتوا كجعفرِنا ومثل عليِّنا   ***   كانا أعزَّ الناسِ عند الخالقِ

ومنّا أبوالحسن علي بن أبي طالب أفرس بني هاشم، وأكرم من احتفى وتنعّل بعد رسول الله صلى الله عليه وآله ومن فضائله ما قصرعنكم أنباؤها، وفيه يقول الشاعر:

وهذا عليٌّ سيِّدُ الناسِ فاتقوا   ***   علياً بإسلام تقدّم من قبلِ

ومنا الحسن بن علي سبط رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وسيد شباب أهل الجنة، وفيه يقول الشاعر:

ومن يكُ جدُّه حقاً نبياً   ***   فإن له الفضيلةُ في الأنامِ

ومنا الحسين بن علي حمله جبرئيل عليه السلام على عاتقه، وكفى بذلك فخرا، وفيه يقول الشاعر:

نفى عنه عيبَ الآدميين ربُّه   ***   ومن مجدهِ مجدُ الحسينِ المطهّرِ

وتواصل عانمة حديثها بعد ذكر فضائل رجال بني هاشم وتستثيرهم على معاوية الذي أمر بسب هؤلاء الرجال الأفذاذ فقالت: يا معشر قريش، والله ما معاوية بأميرالمؤمنين ولا هو كما يزعم، هو والله شانئ رسول الله صلى الله عليه وآله وإني آتية معاوية، وقائلة له ما يعرق جبينه ويكثرمنه عويله.

سمع والي مكة من قبل معاوية خطبة غانمة فكتب إليه بذلك، فلما بلغه أن غانمة قد قربت منه أمر بدار ضيافته فنظفت وألقى فيها فرش، فلما قربت من المدينة استقبلها يزيد في حشمه ومماليكه، فلما دخلت المدينة أتت دار أخيها عمرو بن غانم، فقال لها يزيد: إن أبا عبدالرحمن ــ أي معاوية ــ يأمرك أن تصيري إلى دارضيافته – وكانت لا تعرفه – فقالت: من أنت كلاك الله؟ فقال: يزيد بن معاوية، قالت: فلا رعاك الله يا ناقص لست بزائد! فتغير لون يزيد وأتى أباه فأخبره، فقال: هي أسن قريش وأعظمهم، وهي من بقية الكرام.

فلما كان من الغد أتاها معاوية، فسلم عليها، فقالت: على المؤمنين السلام وعلى الكافرين الهوان.

ثم قالت: من منكم ابن العاص؟ قال عمرو: ها أنذا، فقالت: وأنت تسبُّ قريشاً وبني هاشم؟ وأنت والله أهل السب وفيك السب وإليك يعود السب يا عمرو! إني والله لعارفة بعيوبك وعيوب أمك وإني أذكرلك ذلك عيبا عيبا ولدت من أمه سوداء مجنونة حمقاء............ وقد رأيتك غاوياً غير راشد، ومفسدا غير صالح.

ثم وجهت حديثها إلى معاوية قائلة: وأما أنت يا معاوية، فما كنت في خير، ولا ربيت في خير، فما لك ولبني هاشم؟ أنساء بني أمية كنسائهم؟ أم أعطى أمية ما أعطى هاشم في الجاهلية والإسلام؟ وكفى فخراً برسول الله صلى الله عليه وآله.

فقال معاوية: أيها الكبيرة، أنا كافٌ عن بني هاشم، فقالت: فإني أكتب إليك عهداً، كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم دعا ربه أن يستجيب لي خمس دعوات، أفأجعل تلك الدعوات كلها فيك؟ فخاف معاوية وحلف لها أن لا يسب بني هاشم أبداً.

ولكن هل وفى معاوية بوعده؟

 

محمد طاهر الصفار